الثلاثاء، 6 يونيو، 2017

عودة مصطلح الطابور الخامس


اليوم اريد ان اتحدث عن مصطلح سياسي ظهر في الثلاثينات من القرن الماضي 
وقد قدمت عنه قناة ال BBC تقريرا مقتضبا قبل أيام ومصطلح الطابور الخامس أو الرتل الخامس وبالانكليزية Fifth column كما جاء في موسوعة ويكيبيديا مصطلح متداول في أدبيات العلوم السياسية والاجتماعية نشأ أثناء الحرب الأهلية الإسبانية التي نشبت عام 1936 م واستمرت ثلاث سنوات وأول من أطلق هذا التعبير هو ( الجنرال اميليو مولا ) أحد قادة القوات الوطنية الزاحفة على مدريد وكانت تتكون من أربعة طوابير من الثوار وقال حينها إن هناك طابورًا خامسًاً يعمل مع الوطنيين  لجيش الجنرال فرانكو ضد الحكومة الجمهورية التي كانت ذات ميول ماركسية يسارية من داخل مدريد ويقصد به مؤيدي فرانكو من الشعب، وبعدها ترسخ هذا المعنى في الاعتماد على الجواسيس في الحرب الباردة بين المعسكرين الاشتراكي والرأسمالي.
من الطريف أن الروائي الأميركي الكبير إرنست همنغواي كتب سنة 19377 مسرحية بعنوان (الطابور الخامس ) مثلت في حينه وقبل فترة أعيد تمثيلها في لندن . وفي سنة 1941 زحف هذا المصطلح الى وسائل الاعلام ومنها التلفزيون ليدل على العملاء الذين يعملون ضد توجهات بلدهم . وفي سنة 1989 -1990 وبعد سقوط جدار برلين اخذ المصطلح يتوارى 
 الآن أخذ مصطلح الطابور الخامس يتردد في وسائل الإعلام وبيت الباحثين ليدل على جيش من المتآمرين الإعلاميين والمثقفين والأدباء والكتاب المستعدين لخيانة بلدهم 
من الداخل والخارج وليكونوا طابورا خامسا لمن يدفع لهم أكثر ...............ابراهيم العلاف
 * بوستر مسرحية (الطابور الخامس ) لأرنست همنغواي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق