الاثنين، 5 يونيو 2017

هل تلافى العرب العيوب التي كانوا عليها قبل 5 حزيران 1967


مساء الخير أحبتي الكرام .اليوم الخامس من حزيران -يونيو 2017 وجميعكم يتذكر انه في مثل هذا اليوم 5 حزيران سنة 1967 وقعت هزيمة حزيران حيث انتهت فيه مقاومة مصر وسوريا وبعض الدول العربية ومنها العراق والأردن للعدوان الصهيوني بهزيمة قاسية نتج عنها احتلال سيناء والجولان والضفة الغربية .
في وقتها تنحى الرئيس جمال عبد الناصر عن السلطة  ، واعترف بالهزيمة واستعد للمحاسبة لكن الجماهير تشبثت به ورفعت شعار مشهور هو (بالروح بالدم حنكمل المشوار ) وانتحر المشير أركان حرب عبد الحكيم عارف ، وبدأ عبد الناصر يعيد خططه ، وبناء القوات المسلحة ووضع خطة جرانيت وبموجبها عبر الجيش المصري القناة في حرب تشرين 1973 واعيدت الثقة للجندي والمواطن العربي . 
في البلدان العربية انتشرت بعد الهزيمة روح اليأس والإحباط  ، فكتب الدكتور صادق جلال العظم كتابا في جلد الذات قاسيا هو : ( النقد الذاتي بعد الهزيمة ) ، وكتب الشاعر نزار قباني قصيدته الشهيرة ( هوامش على دفتر النكسة ) وفيها قال : ( ما دخل اليهود من حدودنا بل نفذوا من عيوبنا ) ....الذي اريد ان اقوله هل تلافينا العيوب ؟ بالعكس رقعة العيوب ازدادت ، وتدهور كل شيء في بلداننا العربية ، وتعمقت حالات الانقسام ، وازداد العنف والتطرف والمغالاة ، وشوهت القيم النبيلة ، وتدهور التعليم والصحة ، وسادت الرشوة وعم الفساد وانتشرت الأمية والبطالة وقل الاهتمام بالانسان ...
 اليوم العرب بحاجة الى ثورة على اوضاعهم وفي كل الميادين انهم اليوم في مفترق طرق وعليهم ان يتداعوا ليعرفوا سبل النجاة ليضعوا حلا لما هم فيه فهل سيفعلون ؟! ................ابراهيم العلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق