الثلاثاء، 21 فبراير، 2017

ما زلتُ اعشق رغم هزائمي في العشقِ كانت دائما مأساتي لفاروق جويدة

ما زلتُ كالطفلِ الصغيرِ إذا
بدأ طيف الخيال يذوب في لحظاتِ
ما زلتُ اعشق رغم هزائمي 
في العشقِ كانت دائما مأساتي 
أمنت بالانسان عمري كله
ورسمتُ تاجا على أبياتي
ما زلتُ رغم العمر أشعر أنني
كالطفل حين تزورني هفواتي
عندي يقين أن رحمة خالقي
ستكون أكبر من ذنوب حياتي
 ......................................الشاعر المصري فاروق جويدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق