الأربعاء، 1 فبراير، 2017

والموصل ونينوى مدينتان متلاحمتان، تقع احداهما قبالة الاخرى ، ويفصل بينهما نهر دجلة الخالد .. وفي نينوى عاصمة الامبراطورية الاشورية كانت هناك مكتبة عظيمة هي ( مكتبة آشور بانيبال )




والموصل ونينوى مدينتان متلاحمتان، تقع احداهما قبالة الاخرى ، ويفصل بينهما نهر دجلة الخالد .. وفي نينوى عاصمة الامبراطورية الاشورية كانت هناك مكتبة عظيمة هي ( مكتبة آشور بانيبال ) الامبراطور الاشوري الكبير وتمثل النصوص المكتشفة في العاصمة الاشورية نينوى وفي مكتبتها من القرن السابع قبل الميلاد اروع وأثمن ما تم الكشف عنه من الكنوز الانسانية خلال القرنين 19 و20.. وقد احتلت مكتبة اشور بانيبال مكان الصدارة في العديد من البحوث والدراسات وذاعت شهرتها في العالم ، ومعظم نصوص المكتبة الان في متحف برلين وغالبيتها لم تنشر .. وبين سنتي 1889و1899 قام العالم الالماني كارل بيزولد بفهرسة الرقم الطينية ونشرها في خمسة مجلدات ضخمة واعقبه ل . دبليو . كنج الذي اصدر ملحقا سنة 1914 ، وحسب هذه الفهارس فقد بلغ عدد الرقم اكثر من 25 الف رقيم .قال اشور بانيبال :" استقيت المعارف الخاصة بالكتبة ، وحذقت آيات السماء والارض ...ودرست ظواهر السماء ،وتمكنت من حل قضايا صعبة في القسمة والضرب ، واتقنت فن الكتابة السومرية والكتابة الاكدية الصعبة جدا وكنت احب ان اقرأ الاحجار والانصاب المكتوبة من أزمان ماقبل الطوفان ..." . تعد نصوص المكتبة الاشورية مراجع مهمة لمعرفة نظم واساليب الحياة اليومية الاشورية والقوانين والمراسيم ونظم الحكم والنصوص المدرسية ونصوص التنجيم والاساطير والملاحم وادب الحكمة والنصوص الشعرية والادبية وقد كتب عن كل هذا المرحوم الاستاذ الدكتور عامر سليمان في (موسوعة الموصل الحضارية ) التي اصدرتها جامعة الموصل سنة 1992 بخمسة مجلدات وهي جديرة بالقراءة لأهميتها في الكشف عن كثير من جوانب تاريخ وحضارة الموصل والصورة المنشورة الى جانب هذه السطور لرقيم طيني كان محفوظا في مكتبة آشور بانيبال في نينوى العاصمة الاشورية .........ابراهيم العلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق