الأربعاء، 1 فبراير، 2017

كان آخر ما كتبت في صفحتي الفيسبوكية يوم 5-10-2016 وبعدها توقف او اوقفت شبكة المعلومات في الموصل وحتى عودتي الى الكتابة بعد قرابة الشهرين والنصف قلق علي أحبتي ومنهم أخي الكبير الصحفي المخضرم الاستاذ محسن حسين




















كان آخر ما كتبت في صفحتي الفيسبوكية يوم 5-10-2016 وبعدها توقف او اوقفت شبكة المعلومات في الموصل وحتى عودتي الى الكتابة بعد قرابة الشهرين والنصف قلق علي أحبتي ومنهم أخي الكبير الصحفي المخضرم الاستاذ محسن حسين وقد نشر ثلاث مرات موضوعات يسأل عني وقد اسعدني ذلك كثيرا وقد شكرته وانا ممنون منه وممنون من كل من سأل عني خلال فترة غيابي وهكذا الاخ والصديق يحرص على ان يسأل عن صديقه اذا غاب ويعده اذا مرض هذه هي الاخلاق التي ينبغي ان نلتزم بها ويسعدني ان اطلعكم على مناشدات اخي الكبير الاستاذ محسن حسين حفظه الله ورعاه انه نعم الاخ ونعم الصديق انه ابو علاء وكل الاخوة والاصدقاء يعرفونه فهو كما يقال صاحب واجب وصاحب الخطوة الاولى في الخير دوما تحياتي له واعتزازي به ...................ابراهيم العلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق