الاثنين، 2 مايو 2016

أول اجتماع لمجلس الوزراء العراقي بعد ثورة 14 تموز 1958




كتب الصحفي المخضرن الكبير الاستاذ محسن حسين معلقا على هذه الصورة التاريخية يقول :" هذه الصورة من الصور التاريخية التي اعتز بها فهي تذكرني بحضور جلسة لمجلس وزراء ثورة 14 تموز 1958 في الايام الاولى للثورة.
في تلك الايام كنت اعمل في جريدة (الجمهورية) التي صدرت بإسم العقيد عبد السلام محمد عارف نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية وكنت ارافقه في زياراته الشهيرة الى الالوية (المحافظات حاليا) وفي اوائل تلك الزيارات طلبت منه ان التقي بعدد من الوزراء فقال تعال اليوم مساء الى وزارة الدفاع حيث يعقد مجلس الوزراء جلساته وقابل هناك من تشاء. وهكذا ذهبت ومعي زميلي وصديقي المصور حازم باك وقمت بعملي الصحفي في لقاءات مع وزراء حكومة الثورة نشرت في (الجمهورية).
كان مجلس الوزراء يعقد في غرفة بسيطة يتصدرها العلم العراقي الملكي ويجلس في الجانب الايسر عبد الكريم قاسم والى جانبه عبد السلام محمد عارف ثم فؤاد الركابي وزير الاعمار (امين سر حزب البعث) وتركت 3 كراسي فارغة في المقدمة فهمنا انها لاعضاء مجلس السيادة (وهم حسب المحاصصة سني وشيعي وكردي) ان استدعت الظروف حضورهم.
اذكر من بين الذين قابلتهم في ذلك اليوم العقيد ناجي طالب وزير العمل والشؤون الاجتماعية (وهو من الضباط الاحرار وشغل في عهد الرئيس عبد الرحمن عارف منصب رئيس الوزراء) ومصطفى علي وزير العدل وجابر عمر وزير المعارف. لكني لم استطع في تلك الزيارة التحدث مع رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع الزعيم -العميد الركن عبد الكريم قاسم لكني في اوقات اخرى وسنوات لاحقه قابلته كثيرا وخاصة بعد ان تاسست بقرار منه وكالة الانباء العراقية التي كان لي الشرف ان اكون احد مؤسسيها عام 1959

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق