الاثنين، 30 مايو، 2016

تاريخ الحرب العظمى 1914-1918 كيف كتب ؟ ا.د.ابراهيم خليل العلاف



مقال قديم 
تاريخ الحرب العظمى 1914-1918 كيف كتب ؟
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ متمرس -جامعة الموصل 
وأنا اقلب أوراقي القديمة عثرت على مقال غير منشور كُلفت بكتابته قبل 35 سنة تقريبا ..كلفني بكتابته رئيس الجمعية التاريخية العراقية المرحوم الاستاذ الدكتور حسين امين والمقال بعنوان :"تاريخ الحرب العظمى " .. والحرب العظمى هي الحرب العالمية الاولى 1914-1918 .. كما عرفت فيما بعد أي بعد نشبت الحرب العالمية الثانية 1939-1945 صارت الحرب العالمية التي قامت بين سنتي 1914 -1918 تسمى الحرب العالمية الاولى ومما قلته في المقال انه عندما يتصدى كاتب أو مؤرخ لكتابة تاريخ الحرب العظمي او اية حرب في التاريخ لابد ان يتساءل عن الهدف الذي من اجله يكتب تاريخ هذه الحرب .وبكلمة مختصرة ،فإنه يكتب تاريخ الحرب :"لكي يفهم ما حدث ،ولماذا حدث ؟ " 
وثمة مؤرخون عديدون انصرفوا للكتابة عن تاريخ الحرب العالمية الاولى فأصبحوا بعد ان شاعت كتاباتهم ثقاتا في هذا المجال منهم (كوج ) في انكلترا و(فاي ) و( شميت ) في الولايات المتحدة الاميركية و(نبوفان )و(كاميل بلوخ ) في فرنسا و(ثيم وبراندنبرغ وفون فيجير ) في المانيا و(بوكروفسكي ) في روسيا و(بريبرام ) في النمسا .الا ان السمة الغالبة على كتاباتهم انها عالجت بتفصيل كبير " كيف بدأت الحرب " . 
وبالرغم من ان المادة العلمية لكتابة تاريخ الحرب العظمي أو الحرب العالمية الاولى كانت اكثر كفاية عما كانت بالنسبة لفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية ؛ فإن اقسام التاريخ في الجامعات الاوربية كانت تتوقف في تناولها للحرب العالمية الاولى عند اب سنة 1914 .
ان بعض المؤرخين ركز على احداث تموز 1914 ، ورجع اخرون الى الازمة المراكشية سنة 1905 وتحدث البعض عن دبلوماسية بسمارك ...انهم كما يقول المؤرخ البريطاني الكبير ( البروفيسور أ. ج. ب .تايلور توفي سنة 1990 Alan John Percival Taylor ) في كتابه عن (أصول الحرب العالمية الثانية ) The Origins of the Second World War..."يريدون ان يتحدثوا عن الحدث الكبير الذي شكل حاضرهم وهو اندلاع نيران الحرب .اما ماحدث بعد ذلك فلم يكن -بنظرهم - مجرد استنتاج مضطرب عن نتائج لامفر منها فليس لها دلالات مهمة بالنسبة للحاضر " . 
وينتقد تايلر زملائه من مؤرخي الحرب العالمية الاولى قائلا :" ولو اننا ادركنا لماذا بدأت الحرب ،لكان علينا ان نفهم كيف وصلنا الى ما كنا عليه ؟ ،ثم كيف نتجنب ذلك مرة اخرى بطبيعة الحال " .
ويذكر تايلور انه على الرغم من نشر كل حكومات الدول الكبرى ماعدا الحكومة الايطالية الاسرار الحقيقية للحرب من واقع سجلاتها ووثائقها الرسمية وقيام المؤسسات والمعاهد العلمية بتكريس (دوريات علمية) بأكملها عن تاريخ الحرب العالمية الاولى وباللغات الانكليزية والفرنسية والروسية والالمانية لهذا الموضوع فإنه من النادر ان نعثر على (درس ) مثلا :تطور اهداف الحرب " . لقد كان الموضوع المهم الذي استأثر بإهتمام مؤرخي الحرب العالمية الاولى هو كيف بدأت الحرب ؟ .
ويبدو ان مؤرخي الحرب العالمية الثانية استفادوا من ما سماه تايلور (خطأ ) زملائهم ان جاز لنا قول ذلك فحاولوا والحرب لاتزال مشتعلة ان يؤرخوا لها . ولدينا من هؤلاء المؤرخين (نامير ) و(هويلر ) و(بينيت ) و(وسكيمان ) وهؤلاء كتبوا بالانكليزية و(بومنت ) بالفرنسية ...لقد نشر هؤلاء كتبهم جميعا بعد انتهاء الحرب مباشرة وكلهم عبروا عن وجهة نظرهم والحرب قائمة لذلك بدت كتاباتهم تتحلى بالمصداقية اكثر مما لو انتظروا طويلا كما هي العادة لكي تظهر الوثائق وهكذا اصبح هذا التوجه ساريا الى يومنا هذا فالتوثيث الاني يحافظ على قدر كبير من الحقيقة لقربه من الحدث .وبعد عشرين سنة او اكثر من نشوب الحرب العالمية الثانية اصبحنا نلمس باليد حقيقة وهو ان الكل راض عن ما قدم من تفسيرات للحرب التي اندلعت في ايلول -سبتمبر 1939 بينما لم يكن لدينا الا القليل جدا ممن يقنعوا بما قدم لهم من تفسيرات عن الحرب العالمية التي ابتدأت في اب سنة 1914 .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق