الخميس، 7 ديسمبر 2017

مدينة برقعيد (أبو وجنة حاليا )



مدينة برقعيد أو أبو وجنة
سألني الصديق عبد صالح المعماري عن برقعيد فأجبته في الخاص وتعميما للفائدة انشر الجواب : كما يلي :" ... اليك بعض المعلومات عنها ؛ فبرقعيد هي نفسها قرية (ابو وجنة) وهي تقع غربي الموصل وعلى بعد 50 كم عن الموصل وبرقعيد بالفتح وكسر العين وياء ساكنة ودال بليدة في طرف بقعاء الموصل من جهة نصيبين مقابل باشزى وهي ايضا بليدة بين الموصل ونصيبين كانت قديماً مدينة كبيرة ممر القوافل‏.‏ وجاء في كتاب الادريسي البلداني العربي الكبير 1154 م والموسوم : (نزهة المشتاق في اختراق الافاق )عنها :" وبالقرب من الحوالي مدينة برقعيد وبينهما نحو من ثمانية عشر ميلا وبين بلد وبرقعيد ستة وثلاثون ميلا ومن برقعيد إلى نصيبين سبعة وأربعون ميلا.
فمن أراد الطريق من الموصل إلى نصيبين خرج من الموصل إلى بلد أحدا وعشرين ميلا ومنها إلى باعيناثا ثمانية عشر ميلا ثم إلى برقعيد ثمانية " . قال أحمد بن الطيب السرخسي برقعيد بلدة كبيرة من أعمال الموصل من كورة البقعاء وبها آبار كثيرة عذبة وكانت مدينة واسعة عليها سور ولها ثلاثة أبواب باب بلد وباب الجزيرة وباب نصيبين وعلى باب الجزيرة بناء لأيوب بن أحمد وفيها 200 حانوت . قلت أنا كانت هذه صفتها في قرابة سنة 300 بعد الهجرة اي سنة 913 ميلادية وكان حينئذ ممر القوافل من الموصل إلى نصيبين عليها فأما الآن فقد قامت عليها قرية ابو وجنة وتسكنها عشيرة المعامرة .. والحمدانيون من برقعيد وكلمة برقعيد كما سمعت تعني المرأة الناعمة كثيرة اللحم وقيل عن برقعيد ان اهلها كانوا لصوصا وكتب عنها ياقوت الحموي في ( معجم البلدان ) كما كتب عنها الاستاذ احمد الصوفي في خطط الموصل....................ابراهيم العلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق