الاثنين، 14 أكتوبر 2013

نصرت الفارسي :..سيرة قلمية ...............للاستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف


نصرت الفارسي :..سيرة قلمية
ا.د.ابراهيم خليل العلاف


استاذ متمرس -جامعة الموصل
نصرت الفارسي ، سياسي عراقي، وزير ، وباحث، وحقوقي، وضابط احتياط في الجيش العثماني ، ومحام والاهم من ذلك كله انه من بناة الدولة العراقية الحديثة ... سألني عنه الصديق الاستاذ ياسر عبود العلواني وكنت اعرفه لكني غير ملتفت اليه ولااعرف لماذا مع ان في سيرته ما يدفع الى الاهتمام به فهو فوق هذا وذاك كان نائبا عن ديالى وعين في مناصب قضائية واستوزر اكثر من مرة منها تسلمه منصب وزير الخارجية ومنصب ممثل العراق في عصبة الامم بين سنتي 1937-1938 وانتخب بعد عودته الى الوطن عضوا في مجلس الاعيان وعندما قامت ثورة 14 تموز 1958 وسقط النظام الملكي وتأسست جمهورية العراق انتهى دوره السياسي شأنه شأن اركان ومسؤولي النظام الملكي الهاشمي ولكل زمان دولة ورجال ...
نصرت الفارسي استوزر لاول مرة سنة 1933 وزيرا للمالية ، وكان عضوا في المجمع العلمي العراقي ...وقد عرف عنه اهتمامه بالبحث والدراسة وله مقالات عديدة منشورة في الصحف والمجلات تحتاج احدا لكي يجمعها ويدرسها فالرجل كان فلتة من فلتات الزمان فلقد كان يتقن فضلا عن العربية التركية والفرنسية والفارسية والانكليزية لذلك كان عضوا مؤسسا للمجمع العلمي العراقي وعضوا في مجلسه الاعلى سنة 1948 الا انه استقال من المجمع العلمي بعد قرار عدم جواز الجمع بين عضوية المجمع وعضوية المجالس الاخرى.
ولقد مارس المحاماة ، فهو خريج كلية الحقوق العراقية سنة 1914 وقد ولد ببغداد سنة 1894 .. وقد انخرط في الجيش العثماني بعد تخرجه ضابطا احتياطا واشترك في الحرب العالمية الاولى ووقع بالاسر في ايدي القوات البريطانية وعاد الى بغداد بعد انتهاء الحرب وفك اسره فعمل محاميا حتى سنة 1924 حين انتخب -كما قلنا- نائبا عن ديالى .
نصرت الفارسي ورد ذكره في مصادر عديدة فلقد كتب عنه الاستاذ حميد المطبعي في "موسوعة اعلام العراق في القرن العشرين " الجزء الثاني الصفحة 233 . كما ورد ذكره في اوراق ناجي شوكت التي نشرها الاستاذ الدكتور محمد أنيس والدكتور محمد حسين الزبيدي وفي كتاب الدكتور محمد حسين الزبيدي " السياسيون المنفيون الى جزيرة هنجام 1922 " وفي كتاب "الاحزاب السياسية في العراق 1921-1933 " للاستاذ الدكتور فاروق صالح العمر وفي كتاب الاستاذين الدكتورين ابراهيم خليل العلاف وجعفر عباس حميدي "تاريخ العراق المعاصر " . وفي كتاب " تاريخ الوزارات العراقية " للاستاذ عبد الرزاق الحسني وفي مقال للاستاذ عبد الرزاق الهلالي في مجلة "افاق عربية " بعنوان :"مقارنة تاريخية بين البرلمان العثماني والبرلمان العراقي 1877-1929 . وفي كتاب سعاد رؤوف شير عن "نوري السعيد ودوره في السياسة العراقية حتى 1945 وفي كتاب سعيد رشيد مجيد زميزم "رجال العراق والاحتلال البريطاني " وفي اوراق نجيب الصائغ وفي ذكريات ايام زمان لعبد القادر البراك وفي كتاب سلمان التكريتي "الوصي عبد الاله يبحث عن عرش 1939-1953 وفي كتاب " العراق في التقارير السنوية للسفارة البريطانية 1944-1958 واخيرا في "موسوعة اعلام كبار ساسة العراق في العهد الملكي 1920-1958 " للاستاذ خالد احمد الجوال الذي كان صدر سنة 2013 ضمن اصدارات مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 وقد كتب الاستاذ الجوال عنه يقول :انه نصرت بن رفعت بن علي بن ياور ينتمي الى عائلة قفقاسية الاصل قدمت العراق مع داؤود باشا الذي تولى ولاية بغداد سنة 1817 وكان جده كاتبا لدى الوالي داؤود باشا ، واخذ لقب اسرته "الفارسي " من كون جده يتقن الفارسية .عن حياة نصرت الفارسي السياسية جاء في ترجمته انه حاول مع علي محمود الشيخ علي وعبد الهادي الظاهر تأسيس حزب الامة لكنه انسحب من ذلك ولانعرف السبب وقد اعتقل بعد محاولة اغتيال النائبين عداي الجريان وسلمان البراك ...كان نصرت الفارسي من مؤسس حزب الشعب الذي اجيز في 3 كانون الاول 1925 واصبح عضوا في هيئته الادارية وكان الفارسي عضوا في مجلس النواب للدورة الانتخابية الاولى (16 تموز 1925 -28 كانون الاول 1925 ) عن لواء (محافظة ) ديالى ..كما كان عضوا في مجلس النواب للدورة الانتخابية الرابعة (8 اذار 1933-1934 ) وعضوا في مجلس النواب للدورة الانتخابية العاشرة (9 تشرين الاول 1943-31 مايس 1946 ) وعضوا في مجلس النواب للدورة الانتخابية الحادية عشرة (17 اذار 1947-22 شباط 1948 ) وفي 28 كانون الثاني 1948 استقال من مجلس النواب احتجاجا على معاهدة بورتسموث 1948 الا انه اصبح عضوا في مجلس النواب للدورة الانتخابية الثانية عشرة (21حزيران 1948 -30 حزيران 1952 ) ..تولى منصب مدير عام العدلية سنة 1928 وفي 9 تشرين الثاني اصبح وزيرا للمالية في وزارة جميل المدفعي الاولى في شباط 1934 وقد استقال بسبب اعلان مشروع الغراف قبل استحصال موافقته بأعتباره وزيرا للمالية وكان ذلك سببا لاستقالة الوزارة كلها .تولى منصب وزير الاقتصاد والشؤون الاجتماعية وكالة في وزارة المدفعي الخامسة وفي 23 حزيران عين وزيرا للخارجية في حكومة نوري السعيد السابعة التي تشكلت في 8 تشرين الاول 1942 وفي 22 اب 1943 كان وزيرا للعدل وكالة . وفي 29 كانون الاول 1948 عين وزيرا بلا وزارة (وزير دولة ) في وزارة السيد محمد الصدر التي اعقبت وثبة كانون الثاني 1948 وقد اعفي من منصبه ليعين وزيرا للداخلية في الوزارة نفسها وفي 27 اذار 1948 عين وزيرا للخارجية . فضلا عن منصبه وذلك بعد وفاة وزير الخارجية حمدي الباجه جي .وبين 24-30 نيسان 1948 تولى وزارة المالية وكالة لسفر صادق البصام وزير المالية مع الوصي عبد الاله الى الاردن لتفقد جبهات القتال في فلسطين 1948 .
والاستاذ نصرت الفارسي كان ضمن الوفد العراقي برئاسة ارشد العمري الذي حضر مؤتمر سان فرانسسكو حول ميثاق الامم المتحدة وسافر مع الوفد الى نيويورك في 13 نيسان سنة 1945 . وبين 2-6 حزيران 1946 كان عضوا في هيئة نيابية رافقت الوصي على العرش الامير عبد الاله الى انكلترا .حضر اجتماعات اللجنة السياسية لجامعة الول العربية والتي انعقدت بدمشق بين 9-18 نيسان 1948 .كلف من الوصي عبد الاله لتشكيل الحكومة في حزيران 1948 لكنه لم يستطع تشكيلها .كان من المهتمين بمحو الامية في العراق وقد اسهم في سنة 1934 في تأسيس "جمعية السعي لمكافحة الامية " ..كما كان من مؤسسي "الجبهة الشعبية المتحدة " التي اجيزت في 26 مايس 1951 ومما يجدر ذكره ان نصرت الفارسي فصل من الوظيفة مرتان الاولى سنة 1939 وقد اعيد الى الخدمة في 25 كانون الثاني 1939 وكان من اسباب ذلك غضبه الشديد وعدم قبوله ما يفرض عليه . وفي المرة الثانية فصل اثر قيام ثورة 14 تموز 1958 لكونه من رموز العهد الملكي ....سيرة الرجل حافلة بالعمل وفي عدة ميادين ،وكان انسانا مخلصا دؤبا نظيفا نزيها في وظفته حازما في ادارته وتاريخه ونشاطه ودوره السياسي والاداري والنيابي والثقافي جدير بأن يكون موضوعا لرسالة ماجستير ..لااعرف متى توفي وقد أصل الى التاريخ في قابل الايام .. لكن اقول رحم الله نصرت الفارسي فقد خدم وطنه أجل خدمة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق