الثلاثاء، 7 أغسطس 2012

الدر المكنون في الماثر الماضية من القرون تأليف: ياسين افندي بن خير الله الخطيب العمري نشر :معاوية احمد ناظم العمري عرض : ا.د.ابراهيم خليل العلاف

الدر المكنون في الماثر الماضية من القرون
تأليف: ياسين افندي بن خير الله الخطيب العمري

نشر :معاوية احمد ناظم العمري
عرض : ا.د.ابراهيم خليل العلاف

جميل جدا أن يتصدى حفيد من أحفاد ال العمري الكرام وهو المحامي الاستاذ معاوية  أحمد ناظم العمري، لطبع موسوعة تاريخية كبرى تؤرخ للموصل والعراق تتمثل بكتاب المؤر
خ الكبير المرحوم ياسين افندي بن خير الله الخطيب العمري الموسوم ب: " الدر المكنون في الماثر الماضية من القرون " .وقد وصلتني قبل ايام قليلة نسخة من القسم الاول من السنة الاولى للهجرة الى السنة 733 هجرية 1333 ميلادية  ، ونسخة من القسم الثاني من سنة 734 الى السنة 1218 هجرية -1803 ميلادية ممهورة بالتوقيع الكريم للاستاذ المحامي معاوية العمري فألف شكر له لجهوده في اخراج هذه الموسوعة التاريخية الى النور والتي طالما انتظرناها وتمنينا ان تكون مطبوعة بعد ان ظلت مخطوطة اكثر من 250 سنة .

ابتدأ والد الاستاذ معاوية الاستاذ احمد ناظم العمري رحمه الله رحلة الحصول على هذا المخطوط منذ مطلع الخمسينات من القرن الماضي وصوره من مكتبة باريس الوطنية وبصفحاته التي بلغت ال 670 صفحة ، ولم تتيسر له فرصة تحقيقه ونشره وتولى ولده الاستاذ معاوية اكمال المهمة وها هو القسم الاول بأيدي القراء .. وكان لتلميذي الاستاذ محمد صالح البدراني والذي اشرفت على رسالته عن " الاسرة العمرية في الموصل " دور في اخراج الكتاب .
وكما هو معروف فأن الزميل الاستاذ الدكتور سيار كوكب الجميل حصل على الدكتوراه من جامعة سانت اندروز قبل سنوات طويلة عن كتابة دراسة عن هذا المخطوط ودراسته لاتزال غير منشورة ونأمل في ان تنشر مستقبلا .مؤلف الكتاب المؤرخ ياسين العمري ولد سنة 1744 م وتوفي سنة 1816 وهو مؤرخ موصلي فذ ، وكتابه مرتب على السنين يبتدئ من السنة الاولى للهجرة وينتهي بسنة 1803 م وفيه وفيات العديد من العلماء والادباء ومعلوماته عن الموصل غزيرة . ولياسين العمري كتب اخرى منها "الاثار الجلية في الحوادث الارضية " و" منهج الثقاة في تراجم القضاة "و"منية الادباء في تاريخ الموصل الحدباء " و"غاية المرام في تاريخ محاسن بغداد دار السلام " و" غرائب الاثر في حوادث ربع القرن الثالث عشر ".وهو شاهد عيان دقيق الملاحظة لما وقع في عصره ومن هنا تكتسب كتاباته التاريخية مصداقية كبيرة .مما قاله الاستاذ احمد ناظم عبد المجيد العمري في مقدمته ان ياسين العمري"  سجل في كتابه من الحوادث المتعلقة ببلدة الموصل وما جاورها من الممالك والملحقات فوسعته (اي وسع النسخ التي حصل عليها من المخطوطة ) بالفوتوغراف الى حجمه الاصلي كما ترى بمعاونة ولدي سليمان الحاكم في محكمة بداءة الموصل الذي اتقن صنعة التصوير ايضا وقسمته الى ستة اجزاء تسهيلا للمطالع وجلدته تجليدا حسنا بمعاونة ولدي الثانب عبد الباقي المعلم في مدرسة الوطن الذي هو من هواة التجليد فأصبح بهذه الجهود كتابا نفيسا يستوجب المباهاة والفخر بمحتوياته وتنظيمه ..." 
.الكتاب كتاب حوليات ارخ فيه المرحوم ياسين العمري للموصل حسب السنين فهو يذكر مثلا سنة 544 هجرية اي 1149 ميلادية ويقول "وفيها توفي صاحب الموصل وشهرزور سيف الدين غازي بن عماد الدين زنكي وهكذا من سنة 1 هجرية الى سنة 1218 هجرية .
جهد مميز ، وعمل صالح ، واضافة  نوعية رائعة الى المكتبة التاريخية الموصلية .
 نعم ان نشر كتاب "الدر المكنون في الماثر الماضية من القرون " يٌعد انجازا علميا كبيرا جديرا بالتقدير والثناء . فتحية للصديق والاخ المحامي الاستاذ معاوية العمري ومباركة جهوده .

هناك تعليقان (2):

  1. يا صاحب المقام يا دكتور أحب الكرام.. ما عسايّض أن أفعل للحصول على الكتب القيِّمة وضرورية، لتقوية العقل والفكر، أشكر طريق المساعدة ولكم ما تطيبون

    ردحذف
  2. يا صاحب المقام يا دكتور أحب الكرام.. ما عسايّض أن أفعل للحصول على الكتب القيِّمة وضرورية، لتقوية العقل والفكر، أشكر طريق المساعدة ولكم ما تطيبون

    ردحذف