الثلاثاء، 15 أكتوبر، 2013

الشيخ محمد صالح الجوادي

الشيخ محمد صالح الجوادي :
________________________________
كتب الاستاذ الدكتور عبد الوهاب العدواني الاستاذ المتمرس في جامعة الموصل في صفحته الفيسبوكية :" أحسنت ما أستذكرت)))*******إلى// الصديق الدكتور عبدالستار فاضل النعيمي ، وقد ذكرني بشيخه ..وشيخنا القديم:(محمد صالح الجوادي-رحمه الله)بنشره لصورته المهيبة قبل أيام،فاذا بي أعود بها سبعا وخمسين سنة، ونحن تلامذة صغار في (المتوسطة الفيصلية الدينية)،هنا ..في الموصل ،والشيخ يعلمنا( علم التجويد)في رسالة هداية المستفيد في.....)، ويسمعنا من تطبيقاته التعليمية الأعحب من (اﻷداء)..فالأعجب في كل صباح بلسان رحماني ووجه نوراني - جازاه الله -تعالى- في مثواه جزاء الصالحين العارفين: (((كان شيخا تبكي عليه الليالي@@ كل ما فيه ناطق بالجمال/// شيبة مثل زبدة البحر لونا@@ووميض العينين قطر الجلال/// وجهه بدر هامه ..والمعاني@@والفوأد الرهيف كالسلسال///يلمس الروح بالندى من لسان@@صانه الله من غليظ المقال///يسأل الأرض مشيه:أتراه@@في المرور الوئيد فظ الزوال ؟/// أوترى خطوه المهيب أتاها@@ بالذي ما تطيق من زلزال ؟///كيف يؤذي من حمد الإسم منه@@والذي أصلحوا له في الخلال ؟///ذاكم..ذاكم الجواد..فقولوا: أكرم الله حاله في المآل)))
 
 
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق