الثلاثاء، 25 أغسطس 2015

مع أمين المميز وكتابه :"بغداد كما عرفتها " ابراهيم العلاف



مع أمين المميز وكتابه :"بغداد كما عرفتها "
ابراهيم العلاف
الان انا مع كتاب :"بغداد كما عرفتها " للاستاذ أمين المميز 1908-1997 ..وهو مجلد ضخم من الحجم الكبير ومطبوع على ورق ARTآرت الصقيل وبواقع 533 صفحة مُطعم بالصور التاريخية والشخصية .. وهذا الكتاب الذي طبع في نيسان سنة 1985 واحتفظ بنسخة منه في مكتبتي منذ الثمانينات كتاب تاريخي وتراثي وعمراني رائع بل واكثر من رائع كتب مقدمته الشيخ جلال الحنفي البغدادي الاصيل وقد قال الاستاذ الشيخ جلال الحنفي ان الكتاب دراسة بارعة وجميلة لاحدى البيئات البغدادية وهس : "محلة الدنكجية " التي هي مسقط رأس المؤلف الدبلوماسي المعروف الاستاذ أمين المميز وهي نفسها محلة جديد حسن باشا وقد اتبعها بكلام على محلة "الصرافية " محلته الجديدة ...الجيل الجديد يجهل الصور القديمة لحياة آبائه واجداده في هاتين المحلتين وحتى في بغداد كلها ..كتابه :"بغداد كما عرفتها "وثيقة تراثية نادرة وقد تقلب المؤلف بين اكداس الاحداث والوقائع فأثرى التاريخ المعاصر ببعض ما يفتقر اليه من معلومات وقعت فيه على وجه التفصيل والتحقيق .. والمؤلف حين يؤرخ للشخصيات التي تعرف عليها ولقيها وعايشها يورد من معالم حياة هؤلاء الناس ما يجعل قراءه يقرأون تاريخا حيا مجسما ملموسا باليد ...لقد حمل المميز في كتابه الدنكجية بموله خاناتها وخان جبنها وكاهيها وكبابها وهريستها وعدسها وهرطمانها وهكذا فكتاب المميز كتاب فولكلوري نادر يعج باذكريات البغدادية العزيزة على البغداديين حيثما كانوا .
والكتاب اشبه بالشذرات من الذكريات الشخصية لامين المميز الذي يقدم نفسه على انه محمد امين ولد سنة 1908 والده عبد الجبار وجده ابراهيم حلمي بن محمد بك وهو ابن اسماعيل بك الكبير بن الوزير العثماني عبد الرحمن باشا والي كركوك وعبد الرحمن باشا هو زوج فاطمة خاتون بنت حسن باشا والي بغداد 1704-1723ومن اخواله سيد جميل الفهد رئيس بلدية الصكلاوية .
عمل امين المميز في السلك الخارجي فكان ملحقا في المفوضية العراقية في لندن سنة 1936 وبعدها قائما بأعمال المفوضية العراقية في لندن سنة 1946 ثم وزيرا مفوضا في المملكة العربية السعودية سنة 1954وقنصلا في نيويورك وممثلا للعراق في هيئة الامم المتحدة سنة 1949.هو خريج الجامعة الاميركية في بيروت ومن مؤلفاته الشهيرة :"الانكليز كما عرفتهم "1944 و" امريكا كما رأيتها "1952 و " المملكة العربية السعودية كما عرفتها " 1963 وقد انقطعت صلته بالسلك الخارجي سنة 1958 .اذا في كتابه هذا ومن خلال بغداد استعرض حياته وكتب عن طفولته وصباه وشبابه وكهولته وشيخوخته وكان يهدف من كتابه ان يكون اساسا لتطوير بغداد وعمرانها حبا بها وهو يردد ماقاله الشاعر الرصافي :
إنما هذه المواطن أم ُ
مستحق لها علينا الولاء ُ
إن خدمنا فلا نريد جزاءا
ومن الام هل يرادُ جزاءُ
توفي امين المميز سنة 1997رحمه الله وجزاه خيرا
*صورة الاستاذ امين المميز عند تأليفه الكتاب1983 وصورته عندما كان وزيرا مفوضا في السعودية 1954وصورته عندما كان قنصلا في نيويورك وممثلا للعراق في الامم المتحدة 1949 وغلاف الكتاب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق