الأحد، 31 يوليو 2016

مجلة (الوادي ) البغدادية وعدد عن الاخوة العربية 1960





مجلة (الوادي ) البغدادية وعدد عن الاخوة العربية 1960
ابراهيم العلاف
مجلة (الوادي ) ، مجلة بغدادية فكاهية ساخرة (هزلية ) ناقدة جاء في ترويستها انها :" مجلة سياسية اسبوعية " .. حجمها بحجم مجلة (ألف باء ) المعروفة ، وورقها ورق جرايد  رخيص الثمن ، وصورها بالاسود والابيض كانت تطبع في مطبعة اسعد ببغداد وتباع ب (50 ) فلسا ، وهي مسجلة بدائرة البريد برقم 71 صاحبها ورئيس تحريرها : خالد الدرة وسكرتير التحرير ومدير الادارة والمالية : زكي احمد .. والادارة كانت في شارع المتنبي ببغداد وصفحاتها تتراوح بين 30-35 صفحة .
صدرت لاول مرة سنة 1939 وبين يدي العدد ( 16) السنة  (21  ) الصادر يوم السبت 25 حزيران سنة 1960 وعلى غلاف العدد صورة كاريكاتيرية للزعيمين المصري جمال عبد الناصر والعراقي عبد الكريم قاسم وهما يرفعان مشعل كتب فوقه (تحيا الامة العربية ) ، والزعيمان يتصافحان ويبتسمان وخلفهما عددا من الزعماء العرب .
ومناسبة صدور هذا العدد خطاب للزعيم عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة في العراق (حزيران 1960 ) قال فيه :" إن الجمهورية العراقية مستعدة لتناسي الاحقاد والضغائن ، وإسدال صحيفة على كل النزاعات التي اشتجرت بين أبناء الامة الواحدة في صعيد اللغة ، والتاريخ ، والمثل ، والامال ، والاهداف المقدسة ..." .
المجلة نشرت مقالا بعنوان : "نداء الزعيم العظيم " علقت فيه على دعوة الزعيم ،وشدت على يد  الزعيم ودعت الاطراف الاخرى الى التفاعل مع هذه الدعوة .
في العدد ايضا نقد لسياسة وزير الصحة الدكتور محمد عبد الملك الشواف ودعوته للاهتمام  بالصحة العامة .كما ان المجلة اعربت عن تأييد قائد الفرقة الاولى بمنع تداول جريدة اتحاد الشعب بين الوية فرقته ومنتسبيها .. وهناك مقال للدكتور شاكر مصطفى سليم   يهاجم فيه الشيوعيين ، ونقد للتعيينات في وزارة البلديات ووزيرتها الدكتورة نزيهة الدليمي وهناك تهكم على نقيب الصحفيين انذاك الجواهري لدفاعه عن فرج الله الحلو الذي اعتقلته سلطات الجمهورية العربية المتحدة وعدم دفاعه من اعتقل في العراق وتعرض للتعذيب . وهناك نقد  مماثل لاتحاد الادباء ووقفة عند مشاكل وزارة المواصلات والاشغال وعن ركاع جمجمال واخبار اخرى كلها تصب في خانة الصراع مع الشيوعيين وحزبهم ومنظماتهم المهنية من منطلق عروبي اتاحه هجوم الزعيم عبد الكريم قاسم على ما قام به الشيوعيين من مجازر وكوارث في الموصل وكركوك واستغلال القوميين لهذا الهجوم في تسجيل نقاط لصالحهم من خلال دعم الزعيم واطلاقهم صفة (الزعيم العربي)  عليه .

عدد الوادي هذا يوثق لفترة حساسة وخطيرة من تاريخ العراق السياسي احتدم فيه الصراع بين القوى السياسية القومية والشيوعية .

ان الاهتمام بالماضي ودراسته فقط دون الاهتمام بالحاضر معناه الاهتمام بالاموات فقط وهذا يعد عبثا بحد ذاته


طالب أحمد العزاوي :ابداع في الخط والزخرفة والفنون التطبيقية




طالب احمد العزاوي : إبداع في الخط والزخرفة والفنون التطبيقية
ا.د.ابراهيم خليل  العلاف 
استاذ متمرس –جامعة الموصل

" طالب احمد العزاوي :إبداع في الخط والزخرفة والفنون التطبيقية " ..هذا عنوان الكتاب الجديد الذي صدر عن دار الشاملة للطباعة والاستنساخ في المجموعة الثقافية –الموصل ومن تأليف الاستاذ عبد الغني أحمد السالم (2012 ) واهداني اخي وصديقي الاستاذ طالب العزاوي نسخة منه لدى زيارته لي في داري صباح يوم الجمعة 23 تموز سنة 2016 مشفوعال بعبارات اعتز بها .
الكتاب محاولة لتوثيق سيرة حياة ومجهودات الخطاط الكبير الاستاذ طالب العزاوي عبر السنوات السبعين الماضية والتي اتسمت كما قال استاذه الخطاط الشهير يوسف ذنون ب" المثابرة والخبرة والجهد " .ولعل مايميز الاستاذ طالب العزاوي عن غيره انه خطاط صبور دؤوب لايعرف الكلل والملل فضلا عن انه خط لنفسه منهجا في الخط شكل الجلد  الطبيعي مادة يعمل عليها  ويحرص على ان يمزج الخط بالزخرفة بالحفر على الجلد والنقش عليه في توليفة جكيلة لم يقدم عليها القليل ممن مارس مهنة وهواية الخط العربي الاسلامي ويقينا ان ما قدمه في هذا الميدان اثار انتباه العدد الكبير من النقاد والادباء والمهتمين   الذين عبروا عن اعجابهم بما قدمه وفي الكتاب الذي بأيدينا نماذج مما كتبه النقاد  عنه في الصحف والمجلات الموصلية والعراقية والعربية والعالمية .
قال عنه الاستاذ عبد الوهاب النعيمي في جريدة (الاتحاد ) البغدادية سنة 1988 ما نصه :" طالب العزاوي هو واحد من ابرز المتعاملين فنيا مع الجلود واحد ابرز من زخرف ونقش عليها " .اما الاستاذ ابراهيم الدليمي فقال في جريدة (المدى ) 2005 :" ان الفنان طالب العزاوي احد الذين خرجوا عن التقليد بتميزه بإستخدام الخط العربي ونقش الزخرفة الاسلامية على مادة الجلد لينتج بذلك لوحات فنية حازت الاعجاب " ومثل هذا وغيره كتب الشاعر الدكتور حيدر محمود عبد الرزاق والسيدة نوال الوائلي والدكتور ادهام محمد حنش .
الاستاذ طالب العزاوي من مواليد محلة القليعات بالجانب الايمن من مدينة الموصل 1948 وهذه واحدة من اقدم المحلات وهي الموصل الاصلية حبث يقع الحصن الغربي قبالة الحصن الشرقي في مدينة نينوى التاريخية عاصمة الامبراطورية الاشورية .درس في مدرسة ابي تمام الابتدائية وفي متوسطة الحرية والاعدادية المركزية واتجه ليدخل معهد اعداد المعلمين وتخرج فيه سنة 1965 وقد كان يحب الخط ويعشقه وتعلمه على يد استاذه ابو عصام الاستاذ يوسف ذنون رائد حركة الخط العربي في تاريخ الموصل المعاصرة .دخل دورات عديدة للخط العربي لعل ابرزها دورة الزخرفة والتذهيب في تركيا سنة 1985 .وكانت سنوات عمله في مركز الاشغال اليدوية في الموصل من ابرز سنوات عمره .كان معلما ومشرفا على عشرات الدورات الفنية في مختلف الاشغال اليدوية والخطوط العربية  ولعل انتشار هذه الاشغال كالحقائب وحمالات السنادين ومنتوجات الحياكة في البيوت ودور الناس اكبر دليل على نجاحه وذيوع صيته وانتشار آثاره العلمية  والفنية ومن الطريف انه تميز في اصلاح اجهزة الكاسيت ووضع ادلة عن صناعة بعض الاجهزة الالكترونية وصيانتها .وهو اليوم كما رأيته يفخر بما قدمه  وما اسهم فيه وما حصله من اجازات علمية خطية وابرزها من الخطاط التركي العالمي الاستاذ حامد الامدي سنة 1980 .
من حسنات الكتاب انه يضم صورا جميلة منها صورة للاساتذة المؤسسين لمركز الاشغال اليدوية في الموصل سنة 1971 ومن ضمنهم الاستاذ طالب العزاوي وصور للاستاذ طالب مع البروفيسور اكمل الدين احسان اوغلو مدير مركز ارسيكا سنة 1986 وصور اخرى مهمة تمثل بعض المحطات الرئيسة في حياته .امد الله في عمر الصديق والاخ الاستاذ طالب العزاوي ومتعه بالعافية .


تحيات ومحبات للاخوين الكريمين الاستاذ يوسف ذنون الخطاط الكبير والاستاذ نور الدين حسين الفوتوغرافي الكبير وتمنياتي لهما بالعمر المديد والصحة الدائمة






تحيات ومحبات للاخوين الكريمين الاستاذ يوسف ذنون الخطاط الكبير والاستاذ نور الدين حسين الفوتوغرافي الكبير وتمنياتي لهما بالعمر المديد والصحة الدائمة ودمتما ............................ابراهيم خليل العلاف

مجلة "العروة " وفلسفة القوة 1941 ابراهيم العلاف




مجلة "العروة " وفلسفة القوة 1941
ابراهيم العلاف
"العروة " مجلة "علمية أدبية ، يحررها فريق من الطلبة العرب في جامعة بيروت الاميركية ..  سكرتير التحرير جورج طعمة ، وسكرتير الادارة انطون نبي " .. هكذا جاء في ترويستها ، ولدي في مكتبتي الشخصية  أعداد منها . صدرت لاول مرة سنة 1935 عن " جمعية العروة الوثقى "التي أسسها نخبة من طلبة الجامعة الاميركية في بيروت .
اهتمت المجلة بتناول موضوعات في غاية الاهمية منها : "المسرح والادب العربي" ، و" الصناعة والبلاد العربية " ، و" البيت العربي "،  و"الاتجاهات الفلسفية الحديثة " ،  و" التنظيم والبلاد العربية " ، و" مشاكل الشباب العربي " ، و"أمهات الكتب " ، و"فلسفة القوة " وغير ذلك من الموضوعات الجادة .
في العدد الذي بين يدي الان ، وهو العدد الثالث –السنة السادسة –نيسان 1941 وقد كرس لموضوعات (فلسفة القوة ) ،  نقرأ لعدد من الكتاب الموضوعات التالية :
" مشاكل القوة " للدكتور شارل مالك
" القوة في فلسفة افلاطون وارسطو " للاستاذ نعيم الرفاعي
" القوة في المسيحية"  للاستاذ وديع فريد  حداد
" القوة في الاسلام " للاستاذ وصفي التل
" القوة عند ليبنتز " للانسة روزي حارة
" القوة عند فيتشه"  (فخته )  للاستاذ بهيج صليبي
" الارادة عند شوبنهاور " للاستاذ عبد الكريم الناصري
" القوة عند نيتشه"  للاستاذ جورج طعمة
" القوة عند برتراند رسل"  للاستاذ جلال الدين يوسف
لنقف قليلا عند موضوع "القوة في الاسلام "للاستاذ وصفي التل ؛ ففي هذا الموضوع الذي كتب سنة 1941 اي في خضم عنفوان المد العروبي ، نجد ان الكاتب يشير الى ان العرب قبل الاسلام كانوا يمجدون القوة والشدة والبأس ويرون فيها أسسا للبقاء .ثم جاء الاسلام ليتبنى القوة كما يفهمها العرب من اساسها الا انه هذبها تهذيبا عظيما ؛ فبينما جعل العرب في الجاهلية من القوة غاية بذاتها .. قيد الاسلام القوة بقيود شديدة مبررا اياها في حالة واحدة فقط هي الوصول الى غاية سامية ..غاية نشر الاعتقاد بالله ووحدانيته بين الناس .
وقد رافقت فكرة القوة في الاسلام تطوره منذ بدئه .كما واجه الاسلام بقوة مصدر الضعف الاصلي عند الانسان وهو خوفه من الموت عندما صور الموت للمؤمنين بأنه مجرد انتقال من حال الى حال .. وقد حرم الاسلام استهوال الموت والخوف منه وبموضوع الاستشهاد في الجهاد قضى الاسلام على الخوف من الموت قضاءا مبرما :" ان الله يحب الذين يقاتلون في سبيله كأنهم بنيان مرصوص " سورة الصف الاية 2 صدق الله العظيم والاسلام يرى في الشهادة الوسيلة المحققة للخلاص .
وهكذا تمضي موضوعات العدد الخاص من المجلة عن فلسفة القوة للتأكيد على ضرورة التخلص من الضعف الجسدي والنفسي اذا ما اراد الانسان  او ارادت الامة النهوض والتحرر وبناء الحضارات .
قراءة هذا العدد،  تمد القارئ بدافعية فاعلة تساعده ليس في ادراك قيمة الحياة بل والسعي من اجل توكيد قيم القوة والارداة ونفي حالات الخور والضعف والتواكل .. ولعمري فإن من حرر هذا العدد ، ومن وقف عند كل المفكرين الذين مجدوا القوة وصناعة الموت كان يستهدف تعزيز قيم كان يتطلبها العالم آنذاك ويقينا ان ما كان يقصد بالقوة ليس القوة الغاشمة بل القوة العادلة المستندة على فلسفة مؤداها اولا وأخيرا ان المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف .



السبت، 30 يوليو 2016

ابراهيم الحفوظي 1932-1998 ا.د.ابراهيم خليل العلاف







ابراهيم الحفوظي 1932-1998 
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ متمرس –جامعة الموصل 
إرتبط إسم الاستاذ ابراهيم الحفوظي (رحمة الله عليه) 1932-1998 بمركز الوسائل التعليمية في المديرية العامة للتربية –نينوى . إذ عمل فيه سنوات طويلة ، وتولى مسؤولية إدارته بنجاح يشهد له الجميع .
كتب عنه صديقنا الاستاذ سالم حسين عند وفاته ، ونعاه في جريدة (الحدباء ) الموصلية بعددها الصادر في 17 من آذار سنة 1998 ، وقال انه كان مربيا فاضلا ، وفنانا أصيلا له دور مهم وفاعل في المسيرة التربوية والفنية في مدينة الموصل طيلة 40 عاما قضاها في خدمته الوظيفية .
ولد الاستاذ ابراهيم محمود الحفوظي ، وهذا إسمه في الموصل سنة 1932 ، وبعد انهاءه الدراسة الثانوية دخل ( معهد الفنون الجميلة ) في بغداد وتخرج فيه سنة 1955. ويُعد من الرعيل الاول الذي تخرج في هذا المعهد . وبعد تخرجه عين مدرسا لتدريس الرسم في ( دار المعلمين في الحلة ) .ويشير بعض من عرفه في الحلة وزامله انه ترك بصمات واضحة لدى الكثيرين ممن تتلمذوا على يديه في الرسم .
نقل الى الموصل ، وعين سنة 1961 في ( مديرية وسائل الايضاح ) التي سُميت فيما بعد ب( الوسائل التعليمية ) ، وبدأبه ، ونشاطه ، وحيويته حَوَلَ هذه المديرية من مركز بسيط متواضع الى واحد من أبرز الوسال التعليمية في العراق خاصة بعد ان تولى هذا المركز انتاج الوسائل التعليمية بعد ان زود بأجهزة التصوير والاستنساخ والتلوين وماشاكل .. وقد تيسرت لي الفرصة سنة 1969 ان ازور هذا المركز عندما كنت مديرا لمتوسطة فتح في الشورة (ثانوية الشورة حاليا ) فقد زود المركز مدرستنا والمدارس الاخرى في الموصل والعراق كله بالكثير من الخرائط والمجسمات والوسائل التعليمية سواء في التاريخ أو الصحة أوالاحياء أوالجغرافية .
ومن الاعمال التي بَرَع فيها الاستاذ ابراهيم الحفوظي حرصه على اقامة معارض الوسائل التعليمية للمدارس كل عام وفي اوقات محددة .كما كان يواكب العمل في مواكب مهرجان الربيع الذي ابتدأت اقامته في الموصل منذ سنة 1969 ، وفي عهد متصرف (محافظ ) الموصل انذاك الاستاذ علاء الدين البكري ( رحمة الله عليه ) ؛ فكان يُشرف على بناء المواكب واعطاء الافكار لتطويرها ، وقد استمر إشرافه على المواكب لسنوات طويلة .
وهنا لابد ان نشير وبفخر ، الى ما كان ينجزه الاستاذ ابراهيم الحفوظي في مجال تنظيم معارض تشكيلية خاصة به والتي كان يقيمها سنويا بعنوان : ( معارض السنابل الذهبية ) . وقد بلغ عدد تلك المعارض ( 11) معرضا فنيا متنوعا وقد تميز في فن ( البانتور ) أي الرسم على القماش ، وقد ابدع في هذا الفن أيما إبداع .كما تميز بعمل المنحوتات من بقايا الصمون وإخراجها بشكل تماثيل تعبر عن المهن والازياء الشعبية التي تميزت بها الموصل وضواحيها .
أحال نفسه على التقاعد بعد ان بلغ السن القانونية وهي ال63 سنة ، وانصرف للمطالعة وإنجاز ما لديه من مشاريع فنية مؤجلة لكن المرض لم يمهله طويلا ؛ فبعد ثلاث سنوات من تقاعده انتقل الى رحمة الله وذلك في يوم الجمعة المصادف لليوم 13 من شباط سنة 1998 .
كم هو جميل لو خلدنا هذا المربي الكبير وأطلقنا إسمه على واحدة من المدارس أو واحد من شوارع الموصل ، تكريما لما قام به ؛ فقد خدم الاستاذ ابراهيم الحفوظي (الموصل ) خدمة جلى، وقدم ما لديه من خبرات للاجيال المختلفة ؛ فجزاه الله خيرا على ما قدم .. وقمين بتلاميذه ، ومحبيه ان يذكروه اولا بخير وان يجمعوا تراثه ويقبلوا على دراسته والافادة منه .

تحيات ومحبات من جديد






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احبتي الكرام
اعتذر عن الانقطاع بسبب وعكة صحية ألمت بي خلال الايام السابقة
عافاكم الله وحفظكم واسعدكم دوما وانا آسف
مساؤكم خير وبركة 
واهلا بكم ومرحبا ودمتم بعز وبركة وخير وأمان ..............ابراهيم العلاف

هذا طابع بريدي ليبي طريف

لمن يهوى الطوابع البريدية ..................................
هذا طابع بريدي ليبي طريف ........................

الاثنين، 18 يوليو 2016

ضم منطقة الأهوار والمدن الأثرية: ( اريدو ، أوروك ، أور ) إلى التراث العالمي إنجاز للعراقيين جميعا وللانسانية جمعاء






ضم منطقة الأهوار والمدن الأثرية: ( اريدو ، أوروك ، أور ) إلى التراث العالمي إنجاز للعراقيين جميعا وللانسانية جمعاء. 
شكرا اخي الدكتور باسم محمد حبيب نائب رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين على هذا الاهتمام والتعريف بهذا الانجاز العالمي وسط هذه الظروف الصعبة التي تعيشها المنطقة ..........................................ابراهيم العلاف

الأحد، 17 يوليو 2016

اكلاك الموصل في دجلة 1910



أكلاك  (جمع كلك وهي وسيلة نقل نهرية قديمة ) الموصل في نهر دجلة 1910 

دمع لبغداد شعر عبد الرزاق عبد الواحد


المؤرخ العراقي الاستاذ الدكتور نزار عبد اللطيف الحديثي .عمل عميدا لكلية الاداب -جامعة بغداد 1995-2001 ورئيسا لجمعية المؤرخين والاثاريين العراقيين وعضوا في المجمع العلمي العراقي.





المؤرخ العراقي الاستاذ الدكتور نزار عبد اللطيف الحديثي .عمل عميدا لكلية الاداب -جامعة بغداد 1995-2001 ورئيسا لجمعية المؤرخين والاثاريين العراقيين وعضوا في المجمع العلمي العراقي..له مؤلفات عديدة منها :"اهل اليمن في صدر الاسلام " و" الامة والدولة في السياسة العربية في القرن الاول الهجري " و" علم التاريخ عند العرب :فكرته وفلسفته " و"الدولة العربية الاسلامية ورسالة الاسلام " ...درس في عدد من الجامعات العربية منها جامعة صنعاء .. متخصص بالتاريخ الاسلامي وله اسهامات فذة في اعادة كتابة التاريخ وفق منهج جديد يتوافق مع تطورات العصر ............تحية له اينما كان ...ا.د.ابراهيم خليل العلاف استاذ متمرس -جامعة الموصل

الخطة الستراتيجية للجيش الاسرائيلي لعام 1956-1957 ا.د. ابراهيم العلاف






الخطة الستراتيجية للجيش الاسرائيلي لعام 1956-1957
ا.د. ابراهيم العلاف
استاذ متمرس –جامعة الموصل 
كتاب ( خنجر اسرائيل ) للصحفي الهندي البارز ر.ك. كرانجيا في الخمسينات والستينات وصديق عدد من القادة العرب منهم الرئيس جمال عبد الناصر والزعيم عبد الكريم قاسم من الكتب المهمة لفهم كثير من جوانب الصراع العربي –الصهيوني . 
والكتاب ليس إسمه هكذا وانما هو عبارة عن كشف لتقرير ستراتيجي اسرائيلي يتضمن (الخطة الستراتيجية للجيش الاسرائيلي لعام 1956-1957 ) مترجمة الى اللغة الانكليزية ومن ثم الى اللغة العربية عن الاصل العبري . ترجم الكتاب مروان الجابري وصدر عن المكتب التجاري للطباعة والنشر والتوزيع ببيروت في ايار –مايس 1958 .وهذه الوثيقة الخطيرة حصل عليها الصحفي من مصدر مقرب من وثائق حلف بغداد وارجح انا ان المصدر اما العقيد عبد الحميد السراج رئيس المكتب الثاني في الجيش السوري السابق واما ان يكون الزعيم عبد الكريم قاسم وكان كرانجيا على صلة بهما والسراج هو الذي اقترح على كرانجيا ان يسمي كتابه (خنجر اسرائيل ) .وكما هو معروف فإن كما كبيرا من وثائق حلف بغداد نقلت بعد ثورة 14 تموز 1958 الى القاهرة ولتلك قصة سنرويها فيما بعد . 
قال عبد الحميد السراج لكرانجيا بعد ان علم برغبته في نشر الوثيقة في كتاب :" ان اسرائيل خنجر اجنبي مسلط على عنق العالم العربي" ، وعقب الرئيس عبد الناصر على التعبير قائلا :" ان اسرائيل لم تعد خنجرا مسلطا على اعناقنا انما هي اليوم خنجر مغمود في لحمنا ودمنا في سيناء وغزة والعقبة وغيرها من الامكنة " . وقد قال عبد الناصر ذلك بعد العدوان الثلاثي البريطاني- الفرنسي - الصهيوني على مصر سنة 1956 .
العرب لايقرأون قالها وزير الحرب الصهيوني موشي ديان وقد اثبتت الوقائع ان العرب لايقرأون ؛ فخطط الكيان الصهيوني مفضوحة أمامهم ، ومكشوفة ، ومتاحة ولكنهم بعيدون عنها منشغلون بتفاهات السلطة والمحافظة على الكراسي والمصالح الانانية .
لهذا فالوثيقة هذه وغيرها من الوثائق لم تفعل فعلها فيهم مع انها تضمت كل مفاصل التحضيرات الصهيونية من قبيل :الحالة السياسية كما يمكن ان تتطور اثناء الحرب –الوضع السياسي اللازم لشن العمليات العسكرية –موقف الدول الغربية –موقف الامم المتحدة –الدول الربية وسياسة اسرائيل –الدول العربية –اسس العداء العربي-الاسرائيلي –الاحوال التي يمكن بموجبها عقد الهدنة-الجانب المالي-استيراد رؤوس الاموال –المصاعب التي يمكن ان تواجهها اسرائيل اثناء الحرب –الحاجة الى الحفاظ على طاقة اسرائيل الاقتصادية الراهنة –سكان اسرائيل –مسألة الاقليات في اسرائيل –الاعمال الهجومية –دور السلاح الجوي –الاقتصاد الحربي –لائحة تقديرية لميزان القوى العسكرية بين اسرائيل والاقطار العربية عام 1957 –مقارنة بين جيش الاحتياط الاسرائيلي والجيوش العربية النظامية –احول اسرائيل الجوية –مناطق ذات اهمية حيوية –امكانات الدفاع في حالة هجوم معاكس من العدو-القطاع الجنوبي –القطاع الشرقي –القطاع الشمالي –العمليات البرية –العمليات البحرية –دور القوات الاسرائيلية في خرق الحصار البحري –المخطط الزمني للتعبئة –استخدام الطاقات الاقتصادية للاراضي المحتلة –الاسباب الستراتيجية –الاسباب الاقتصادية – المتطلبات الدفاعية الاسرائيلية واحتلال المنطقة الجنوبية ومنطقة غزة وشبه جزيرة سيناء والمنطقة الشرقية والمنطقة الشمالية - الاقليات العربية –تقويض الوحدة بين العرب وبذر الشقاق بينهم واقامة دول درزية وشيعية ومارونية وعلوية وكردية في شمال العراق وقبطية في مصر –اهمية مناطق العدو المطلوب احتلالها –الاهمية الستراتيجية –الضفة الغربية من الاردن –جيلاد وصحراء نيفوت –تدمر –العقبة والسير وجبال مؤاب –حوران ودرعا والجولان –شومر –الاهمية الاقتصادية :النقب وجزيرة تيران وجزيرة صنفير وشبه جزيرة سيناء ومنطقة قناة السويس والضفة الغربية واستخدام مصادر مياه الاردن والليطاني لتوطين مابين 3و4 ملاييت نسمة فيها والاهمية السياسية للنقب وجزيرتا تيران وصنافير والضفة الغربية والجولان وحوران وارغوف وايرينز نفتالي والتقارب بين اسرائيل والدروز والهدف الاقليمي الادنى لاسرائيل ورد فعل العدو والمشاكل التي تستطيع اسرائيل تسويتها بواسطة الحرب ومنافع ومساؤئ الحرب الوقائية والاحتياجات القومية العربية والعمليات الحربية ومراحل الحرب الدفاعية والهجوم في القطاعات الجنوبية والشرقية والشمالية من الجبهة ولهجوم الجوي وامكانات العدو وتوقيت العمليات والتعبئة الكلية .
هل قرأ الخبراء ، والمفكرون العسكريون العرب هذه الخطة وامثالها ؟هل درسوها ؟هل وضعوا الخطط البديلة لمواجهتها ؟ اسئلة مريرة تحتاج الى اجوبة أمر منها .. ولعل تمزق العرب ، واختلافهم ، وحب حكامهم للكراسي وتشبثهم بها يجعلنا نتأكد من انهم لايسيرون في الطريق الصحيح وهاهم منشغلون بمشاكلهم وصراعاتهم الداخلية التي لاتساعدهم في ان يكونوا بمستوى ما يواجهونه من تحديات خطيرة .

حبيبي ولدي حمو (أحمد ) حفظه الله وحفظ اولادكم وبناتكم فرح بدراجته الهوائية الجديدة .......................ابراهيم العلاف

حبيبي ولدي حمو (أحمد ) حفظه الله وحفظ اولادكم وبناتكم فرح بدراجته الهوائية الجديدة .......................ابراهيم العلاف






السبت، 16 يوليو 2016

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتصبحون على خير والى لقاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وتصبحون على خير 
والى لقاء 
غدا ان شاء الله 
ودمتم بمحبة وعز وسعادة احبتي الكرام.................ابراهيم العلاف




ارنسن همنغواي في مكتبته



من أرشيفي الالكتروني هذه الصورة للروائي الاميركي الشهير إرنست همنغواي Ernest Hemingway 1899-1961 والحائز على جائز نوبل للاداب وصاحب الروايات المعروفة في كل العالم وابرزها :"الشيخ والبحر " ووداعا للسلاح " و" وليمة متنقلة " و" ثم تشرق الشمس " و"ثلوج كليمنجارو " وقسم من هذه الروايات تحول الى افلام سينمائية . الصورة للروائي همنغواي في مكتبته أنصح الشباب بقراءة رواياته ............ابراهيم العلاف

الاميركي القبيح..................كتاب من تأليف وليم ليديرير واوجين بورديك

قبل ايام وانا اتصفح مكتبتي وجدت هذا الكتاب (الاميركي القبيح ) الذي سبق لي ان قرأته قبل 40 سنة وهو مترجم للغة العربية من اللغة الانكليزية .الكتاب من تأليف (وليم ليديرير واوجين بورديك ) وهو اقرب الى الروايات التي جمعت وقائعها من جميع انحاء العالم وكما يقول المؤلفان انها جمعت من 52 بلدا حيث يتولى ما يقرب من مليوني امريكي مناصبهم .اذا الكتاب هو سرد لاحداث واقعية بإسلوب روائي والكاتبان يستهدفان كشف مواطن الزيف في منهجية السياسة الاميركية من خلال فضح الحياة الخاصة للعديد من الدبلوماسيين الاميركان الذين يمثلون وطنهم من مختلف انحاء العالم وفي لسيا بصورة خاصة كما وقف الكاتبان عند الحياة الاقتصادية والثقافية والتقاليد الاجتماعية والاعيب الدبلوماسية ولذلك الصراع العنيف الذي كان سائدا في الخمسينات ومابعدها مابين السياسة السوفيتية الروسية ونقيضها النهج الاميركي .من عناوين محتويات الرواية :الاصدقاء التسع والسفير والصحافة وان للجميع آذانا وحديد الحرب وكيف تشتري الموظفين الاميركان الصغار والاميركي الدميم .........................ابراهيم العلاف

إرنست همنغواي في مكتبته






من أرشيفي الالكتروني هذه الصورة للروائي الاميركي الشهير إرنست همنغواي Ernest Hemingway 1899-1961 والحائز على جائز نوبل للاداب وصاحب الروايات المعروفة في كل العالم وابرزها :"الشيخ والبحر " ووداعا للسلاح " و" وليمة متنقلة " و" ثم تشرق الشمس " و"ثلوج كليمنجارو " وقسم من هذه الروايات تحول الى افلام سينمائية . الصورة للروائي همنغواي في مكتبته أنصح الشباب بقراءة رواياته ............ابراهيم العلاف

الجمعة، 15 يوليو 2016

وفاة المربي الاستاذ كريم توفيق عافص الزبيدي





وفاة المربي الاستاذ كريم توفيق عافص الزبيدي 
بسم الله الرحمن الرحيم
(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي) صدق الله العلي العظيم
 كتب الصديق الاستاذ عبد الحليم الحصيني ينعي المربي الكبير الاستاذ كريم توفيق عافص الزبيدي يقول :" ببالغ الحزن والأسى ننعى فقيد الأسرة التربوية المربي المتقاعد المرحوم الأستاذ كريم توفيق عافص الزبيدي (ابو أوس) الذي وافاه الأجل في بغداد مساء يوم الخميس المصادف 14 / 7 / 2016م بعد مسيرة تربوية واجتماعية حافلة بالعطاء والعمل المتميز خدم من خلالها العملية التربوية بكل جد واخلاص، سائلين الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان. وإنّا لله وإنّا إليه راجعون
كريم توفيق عافص
المربي كريم توفيق عافص الزبيدي المولود في مدينة الناصرية عام 1930م كان رحمه الله مدرسا ومربيا ورائدا وأديبا، من اساتذة اللغة العربية البارزين ومن الذين خدموا اللغة العربية وحافظوا على قواعدها، ورغم حبّه لها وشغفه بها إلاّ أنّه كان دائماً صاحب فكر مستنير ومتفتح ولم يحاول في يوم من الأيام أن يضيّق على المتحدّثين بها، فإن كان غيره يذهب إلى تخطئة بعض الاستخدامات اللغوية فإنّ العافص يصحّح بعض تلك الاستخدامات متى وجد دليلاً على صحّتها، وأستمر متواصل مع الكتابة والنشر رغم حالته الصحية التي لا تساعده على التواصل باستمرار. دخل مدرسة السيف الابتدائية عام 1937م وتخرج منها عام 1944م ودخل متوسطة الناصرية عام 1945-1946م يوم كانت تقع مقابل مصرف الرافدين (الرشيد حاليا). وعند وصوله الثالث المتوسط يومها كانت المتوسطة قد انتقلت الى موقعها في شارع الحبوبي انتقل منها إلى متوسطة الشطرة ثم أكمل الثانوية في الناصرية بعدها التحق بدار المعلمين العالية (كلية التربية حاليا) ليحصل على ليسانس آداب عام 1958م.
عين مدرسا في ثانوية قلعة سكر عام 1959م وبعد (3) أشهر نقل إلى إعدادية الناصرية للبنين لتدريس مادة اللغة العربية لكفاءته في هذه المادة.
وفي عام 1965م نسب إلى دار المعلمين الابتدائية ثم عمل معاونا إداريا في معهد إعداد المعلمين ودار المعلمين الابتدائية عام 1967م بعدها نقل إلى مدارس بغداد بناءا على طلبه فتنقل بين مدارسها ثم استقر في عام 1976م مدرسا في معهد إعداد المعلمين المختلط لتدريس أصول اللغة العربية ... رشح إلى دورة مادة اللغة العربية في معهد تطوير اللغة العربية عام 1978م وحصل على شهادة امتياز في تلك الدورة التي استمرت ستة أشهر ... رشح من بين ثلاثة مدرسين اثنان من بغداد وهو من ذي قار للدراسة في الجامعة الأمريكية / التدريب الفني في اللغة العربية
عرف فيه زملاؤه وطلبته الخُلقَ القويم، ونقاءَ السريرة، والذهن المتوقد، والعزيمة المتجددة الراسخة، والهمةَ العالية، وحبَّ الخير للجميع، فالتعليم عنده رسالةً وأمانة، وعطاء بلا حدود، وبحثًا وتنقيبًا، ومنحًى لكل جديد، فما أحوجَنا الى مثل هكذا مربين ليكونوا مناراتِ هدى، وروادًا للتربية والاستقامة، والاعتدال.
ومن نشاطاته الأخرى عمل مصححا لغويا في مجلة (المرأة) العراقية ونشر العديد من مواضيعه في المجلات والصحف العراقية وحصل على شهادات تقديرية كثيرة من الصحف التي عمل فيها استطاع أن يكسب حب الناس من خلال تواضعه وأخلاقه الحميدة ... أصدر عام 1969م مجلة " صدى المعهد " حينما كان معاونا ومدرسا لأصول اللغة العربية في معهد إعداد المعلمين / سنتان بعد الخامس. ولكون الطلاب يختلفون في قدراتهم العقلية ومهاراتهم وسماتهم النفسية، فهو حريص على ان يتعامل مع كل نوعية من الطلاب، بما يناسبها وبما يجعلها أكثر فعالية. ليجعل من الدرس أكثر حيوية بتنويع أساليب الشرح والتعامل مع الطلاب. فقد يكون لدى بعض الطلاب مواهب ومهارات لا تعتني بها المقررات المنهجية على الوجه المطلوب، فتنبه لهذا الجانب معتبرا نفسه جزء من المنهج وعالج العديد من هذه الحالات بما يملكه من خبرة وقدرة عالية في السير قدما بما يخدم طلبته ومهنته التي أحبها وافنى سنين طوال في خدمتها. ومن آثاره كتاب (علي الحيدري من بناة الثقافة في العراق المعاصر/ بغداد 2014م) أحال نفسه على التقاعد عام 1985م يسكن بغداد حاليا / أنجب اوس وأربع بنات ... تغمده الله بواسع رحمته واسكنه فسيح جنانه، وانا لله وانا اليه راجعون

تحياتي واعتزازي بك اختنا العزيزة الاستاذة الدكتورة انعام وتحياتي واعتزازي بك اخي الاستاذ الدكتور محمود القيسي

تحياتي واعتزازي بك اختنا العزيزة الاستاذة الدكتورة انعام وتحياتي واعتزازي بك اخي الاستاذ الدكتور محمود القيسي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مساؤكم خير ويومكم مبارك وجمعتكم طيبة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
مساؤكم خير 
ويومكم مبارك وجمعتكم طيبة 
واهلا بكم احييكم واعود للتواصل معكم 
واهديكم هذه الصورة لمنطقة السنك في بغداد بعدسة الصديق الاستاذ علي زياد
دمتم بخير وعز وبركة وأمان وتسلمون لاخيكم ومحبكم :ابراهيم العلاف










جديد التشكيلي العراقي الكبير الدكتور خليف محمود المحل ................قلق

جديد التشكيلي العراقي الكبير الدكتور خليف محمود المحل 
...................................قلق







وهذه صورة جميلة لطلبة الدراسات العليا وهم يستفيدون من الارشيف الصحفي المتوفر في المكتبة العامة المركزية -الديوانية مركز محافظة القادسية




وهذه صورة جميلة لطلبة الدراسات العليا وهم يستفيدون من الارشيف الصحفي المتوفر في المكتبة العامة المركزية -الديوانية مركز محافظة القادسية وهي مبوبة ومرتبة ومجلدة بشكل ممتاز وحبذا لو تؤرشف الصحف رقميا ليستفيد منها كل الباحثين وطلبة الدراسات العليا في كل انحاء العراق ..شكرا للاخ الاستاذ احمد العراقي ......................ابراهيم العلاف

اول اجتماع مشترك بين مجلسي السيادة والوزراء في العراق بعد قيام ثورة 14 تموز 1958





اول اجتماع مشترك بين مجلسي السيادة والوزراء في العراق بعد قيام ثورة 14 تموز 1958 وقي صدر الصورة من اليمين العقيد الركن خالد النقشبندي عضو مجلس السيادة -الشيخ محمد مهدي كبة عضو مجلس السيادة - الفريق الركن المتقاعد محمد نجيب الربيعي رئيس مجلس السيادة -الزعيم الركن عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة -العقيد الركن عبد السلام محمد عارف نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية -الاستاذ فؤاد الركابي وزير الاعمار -العقيد الركن ناجي طالب وزير الشؤون الاجتماعية وبقية الوزراء..............................الصورة من ارشيفي الالكتروني .............ابراهيم العلاف

لم يسعد الناس الا في تشوقهم ***الى المنيع ،فإن صاروا به فتروا


اللقفاء بين الاصدقاء نور الدين حسين وغانم البجاري وابراهيم خليل العلاف




التقينا أمس الخميس 14-7-2016  انا والكاتب والقاص الاستاذ غانم البجاري على دعوة عشاء اقامها لنا الصديق المصور الفوتوغرافي الكبير الاستاذ نور الدين حسين في داره العامرة وكان لقاءا حميما بيننا نحن اصدقاء الامس استعدنا ذكرياتنا عن ايام الدراسة في الابتدائية والمتوسطة والاعدادية والجامعة  ومنذ اكثر من 60 سنة ...................ابراهيم العلاف

في سوق الغنم ...............لوحة للتشكيلي الكبير الدكتور خليف محمود المحل




في سوق الغنم ...............لوحة للتشكيلي الكبير  الدكتور خليف محمود المحل 


الخميس، 14 يوليو 2016

لمناسبة الذكرى 58 لقيام ثورة 14 تموز 1958 في العراق ____ ثورة 14 تموز 1958 في العراق وصراع الاجيال ا.د.ابراهيم خليل العلاف






لمناسبة الذكرى 58 لقيام ثورة 14 تموز 1958 في العراق 
__________________________________
ثورة 14 تموز 1958 في العراق وصراع الاجيال
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ متمرس -جامعة الموصل 
فُسرت ثورة 14 تموز 1958 بعدة عوامل ، وكتب عن دوافعها الكثير، ولسنا هنا بصدد الآنيان بهذه العوامل والتفاسير، بل نحن معنيون في هذه العجالة بتسليط الضوء على نظرية مهمة اعتمدها بعض الباحثين والمؤرخين في دراستهم للدوافع الحقيقية التي كانت وراء نشوب ثورة 14 تموز 1958 في العراق. ويطلق على هذه النظرية اسم ( نظرية صراع الأجيال) . وبالتأكيد فهي ليست نظرية جديدة، ذلك أن علماء الاجتماع تحدثوا عنها بإسهاب ولكن المؤرخين جاؤوا ليستندوا أليها في تفسيرهم لبعض الأحداث ومن هذه الإحداث ماوقع في العراق صبيحة يوم 14 تموز 1958 حين خرجت طلائع الجيش ، متمثلة بتنظيم الضباط الأحرار المتعاونين مع قادة جبهة الاتحاد الوطني، لتسقط النظام الملكي الرجعي المتعاون مع الاستعمار البريطاني وتقيم جمهورية العراق.
لقد كان السياسي والمحامي العراقي حسين جميل، وهو أحد قادة الحزب الوطني الديمقراطي من أوائل الذين انتبهوا الى أن ثورة 14 تموز 1958 هي ((ثورة الجيل الجديد على الجيل القديم)) ، وذلك من خلال كتابه الموسوم:( العراق الجديد) والذي هو بالأصل محاضرة ألقاها في نيودلهي بالهند حيث كان يعمل سفيرا للعراق هناك بتاريخ 29 أيلول 1958 أي بعد اندلاع الثورة بوقت قصير بدعوة من المعهد الهندي للدراسات الدولية التابع لجامعة دلهي. ويعد هذا الكتاب -في اعتقادي- أول دراسة عراقية عن ثورة 14 تموز، وفيها درس المؤلف الثورة ولماذا حدثت؟ وذلك في محاولة منه لوضع وتثبيت الحدود بين ماأسماه ( عراق ماقبل الثورة)و( عراق مابعد الثورة). وقد ركز المؤلف على موضوعين أساسيين، الأول: أوضاع العراق قبل الثورة، وابتداء بالاحتلال البريطاني 1914- 1918، والثورة العراقية الكبرى في 1920، ووقف عند أساليب ووسائل الحكم الملكي، واستقصى تلك الوسائل، ومهد للموضوع المهم الثاني وهو( أسباب ثورة 14 تموز) قائلا: (( أن الطبقة الحاكمة في العراق، لم تستطع أن تدرك أن المجتمع العراقي كان قد تحول ، بالرغم من محاولتها المحافظة على الأوضاع فيه)). وأضاف : (( أن السلطة الحاكمة استخدمت القمع لمنع انتقال الحكم الى الشعب عن طريق ممثليه الحقيقيين الذين يعملون لصالحه))، ووصل المؤلف الى نتيجة مهمة مؤداها: (( أن ثورة 14تموز 1958 كانت انطلاقا للقوى الاجتماعية المتطورة اقتصاديا، والتي منعها النظام القديم من أن تشغل المركز الذي يؤهلها له ذلك التطور الاقتصادي)).
لقد أدرك المستعمرون البريطانيون، طبيعة التحولات التي كانت تجري في المجتمع العراقي ، لكن السلطة الملكية أتذاك ظلت عاجزة عن أن تستوعب هذه التحولات، وتفسح المجال لأجراء بعض الإصلاحات التي كانت تطالب بها القوى السياسية المعارضة، وخاصة الأحزاب البرلمانية التي تؤمن بالوصول الى السلطة عن طريق البرلمان والتطور التدريجي . ويذكر المؤرخ العراقي الدكتور فاضل حسين في كتابه الموسوم: ( تاريخ الحزب الوطني الديمقراطي) أن الانكليز دأبوا على إرسال صحفيين ونواب انكليز لمعرفة اتجاهات الرأي العام العراقي ، وكان هؤلاء يتصلون بزعماء المعارضة ثم يقدمون التقارير الى حكومتهم لاتخاذ مايلزم. وأضاف في كتابه  سقوط النظام الملكي) أن( صموئيل فول) السكرتير الشرقي في السفارة استطلع سنة 1957 رأي بعض الشباب المثقف المعارضين للحكم الملكي ورغب في معرفة أسباب معارضيهم، فهاجموا الانكليز لمساندتهم ذلك الحكم. وذكر الدكتور مجيد خدوري، المؤرخ العراقي المغترب أن( صموئيل فول) قدم مذكرة الى حكومته اقترح فيها أن تضغط على الحكومة العراقية وتدعوها لأجراء إصلاحات قبل أن يفلت الأمر من أيديها وأيديهم. وأضاف أن( السير مايكل رأيت) السفير البريطاني في العراق قابل عبد الله بكر رئيس الديوان الملكي قبل الثورة بفترة قصيرة، وحاول أن يقنعه بضرورة أجراء أصلاح اجتماعي واقتصادي وذلك بالتقليل من نفوذ شيوخ العشائر، فأجابه عبد الله بكر أن هؤلاء يعدون العمود الفقري للنظام الملكي. 
لقد طور الدكتور مجيد خدوري نظرية صراع الأجيال وذلك بعد فترة طويلة من إصدار كتابه( العراق الجمهوري)، ففي شباط سنة 1987 أجرت معه مجلة أفاق عربية (العراقية )حوارا حول الثورة قال فيه: (( أن الجيل الجديد في العراق شعر بالهوة التي تفصله عن الجيل القديم .. وحاول الجيل الجديد، أن يؤثر على الجيل القديم، فسعى الى الاشتراك في السلطة .. فلم يجد المجال ، بل العكس كان مضطهدا، فبدأت روح التذمر من الأسفل الى الأعلى، وعدم الاكتفاء وفي الوقت ذاته ، كان ها الجيل الجديد يشعر بقوته وقابلياته ،للمشاركة في الحياة العامة ، وعندما لم يجد مجالا للاشتراك حصل الضغط الاجتماعي . وقد حصل في تجربة العراق، أن الضباط استجابوا لمطامح هذا الجيل، لأنهم يشتركون معهم في المعاناة نفسها، فهم أبناء مرحلة واحدة، لهم أمالهم وطموحاتهم المتشابهة وكان ذلك يعني أن الضباط يقوون بثورة على الجيل القديم، ومن ثم يأتي الجيل الجديد ليبدأ مسيرته)). 
وبغض النظر عما حدث بعد نجاح الثورة من صراعات بين القائدين العسكريين الزعيم (العميد )الركن عبد الكريم قاسم و العقيد الركن عبد السلام محمد عارف وما تركته تلك الصراعات من أثار سلبية ، فان الذي حدث هو ثورة الجيل الجديد على الجيل القديم، ونقصد هنا بالجيل القديم، أولئك الذين تسلموا مقاليد الحكم في العراق بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وسقوط الدولة العثمانية1918 وظهور الكيانات السياسية العربية على أنقاضها ، ومن ذلك كيان العراق السياسي الحديث وأبرز هؤلاء نورى السعيد، وجميل المدفعي، وتوفيق السويدي، وعلى جودت الأيوبي، وارشد العمري، واحمد مختار بابان، وعبد الوهاب مرجان ، وغيرهم من الذين تخرجوا من المدارس والمعاهد العسكرية والمدنية العثمانية في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين. أما الجيل الجديد فهم الذين ولدوا بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى1918 وتشكيل الدولة العراقية 1921 .
وقد يكون من المناسب هنا الإشارة الى أن بعض السياسيين البارزين في العهد الملكي، قد أكدوا في مذكراتهم التي نشروها بعد سقوط الحكم الملكي على حقيقة الصراع بين الأجيال وأشاروا الى تجاهل السلطة الحاكمة هذه الحقيقة ، ولعل من ابرز هؤلاء خليل كنه ، وهو من المحسوبين على جماعة نوري السعيد، مع انه كان في مطلع حياته السياسية من شباب حزب الاستقلال ،عمل وزيرا للمعارف والمالية وكان نائبا في مجلس النواب ، واصدر بعد الثورة كتابه ( العراق: أمسه وغده) والذي يذكر فيه أن نوري السعيد (( أهمل الشباب، واخفق في تقدير دورهم الفعال في توجيه الرأي العام ، مما حملهم على اليأس من الإصلاح)) وأضاف: أن الناس ، في العراق، قد سئموا وجوه القائمين بالحكم ، وأساليبهم الروتينية التي يسيرون بها البلاد، وكان الشعب يتطلع الى وجوه جديدة تأتي بالإصلاحات المنشودة ولم تتمكن السلطات القائمة آنذاك أن تجاري التطورات الثوري التي اجتاحت بعض البلاد العربية كسوريا ومصر .. فصاروا يتطلعون الى اليوم السعيد الذي تقع فيه الثورة)). 
وهكذا كانت الثورة المجيدة التي وقعت صبيحة يوم 14 تموز 1958 نقطة تحول في تاريخ العراق الحديث، وهي لم تأت من فراغ، بل جاءت ضمن سياق حتمي تاريخي في تطور المجتمع العراقي، وحصيلة نضال طويل وشاق من اجل التحرر والاستقلال والتخلص من الظلم والعبودية.
*المصدر :مدونة الدكتور ابراهيم خليل العلاف ورابطها :wwwallafblogspotcom.blogspot.com والمقال منشور ايضا في موقعي الفرعي في الحوار المتمدن والرابط :http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=200063