الخميس، 31 مارس، 2016

الرواد الاوائل للمقالة الادبية في العراق






الرواد الاوائل للمقالة الادبية في العراق 
كتب الاستاذ عبد الجبار داؤد البصري في كتابه :" رواد المقالة الادبية في الادب العراقي الحديث "الذي اصدره سنة 1975 :"ان الذين مارسوا الادب والصحافة في بداية القرن العشرين حتى منتصفه ،كثيرون .وقد تعارف مؤرخو ادبنا الحديث ودارسوه على تصنيفهم حسب النشاط السائد في حياتهم وبناء على ما اشتهروا به .
فالرصافي والشبيبي والزهاوي شعراء .
والكرملي وعبد الوهاب النائب والشهرستاني ومحمود شكري الالوسي علماء دين ورجال لغة .
وسليمان فيضي ومحمود احمد السيد وسواهما قصصيون وروائيون .
ورفائيل بطي ونوري ثابت وتوفيق السمعاني وسلمان الصفواني صحفيون .
وكامل الجادرجي وعبد القادر البستاني وجعفر ابو التمن سياسيون.
اما فهمي المدرس وابراهيم صالح شكر وابراهيم حلمي العمر فغلبت المقالة الادبية والصحفية على نشاطهم الثقافي ..فهم روادها .
والريادة لاتعني الاولوية دائما وانما تدل على الكشف والبيان " .
______________________________________
* الصور : عبد المحسن الكاظمي ومحمود احمد السيد وابراهيم صالح شكر وروفائيل بطي

وهذا حبيبي ولدي حمو (أحمد ) وأنا في صورة جميلة اهديها للاحبة والاصدقاء .........ابراهيم العلاف






سم الله الرحمن الرحيم 
وصباحكم خير وبركة واهلا وسهلا بكم 
كثيرا ما يتفائل المرء بمن يحبه وهذا حبيبي ولدي حمو (أحمد ) وأنا في صورة جميلة اهديها للاحبة والاصدقاء نهاركم سعيد ويومكم مبارك ودمتم بعز وسؤدد وكبرياء وتسلمون لمحبكم :الدكتور ابراهيم العلاف

في مقهى (كهوة ) بمدينة عراقية صغيرة فوتوغراف للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي






في مقهى (كهوة ) بمدينة عراقية صغيرة 
فوتوغراف للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي 
ومن كتابه : (العراق :الارض والناس )

فوتوغراف ...............صورة في سوق قديمة بمدينة الكفل للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي





فوتوغراف ...............صورة في سوق قديمة بمدينة الكفل 
للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي 
من كتابه :(العراق :الارض والناس ).......................ابراهيم العلاف

عراقيات ماجدات فوتوغراف .....................للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي من كتابه:(العراق :الارض والناس )






عراقيات ماجدات 
فوتوغراف .....................للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي من كتابه:(العراق :الارض والناس ).......................ابراهيم العلاف

مع كتاب :" المشرق العربي اللمعاصر للدكتور صلاح العقاد ابراهيم العلاف



مع كتاب :" المشرق العربي اللمعاصر للدكتور صلاح العقاد 
ابراهيم العلاف 
أمس، قلتْ ان على الباحثين ، وطلب الدراسات العليا ، وخاصة في حقلي التاريخ والعلوم السياسية أن يعودوا في كتاباتهم الى المصادر الكلاسيكية التي نشرت قبل 50 عاما ، ومنها مثلا هذا الكتاب للمؤرخ المصري الكبير الاستاذ الدكتور صلاح العقاد وسواء اتفقنا أم اختلفنا مع تحليلات هذا المؤرخ ؛ فإن كتابه :" المشرق العربي المعاصر " الذي طبع في مكتبة الانجلو المصرية بالقاهرة سنة 1970 ولاكثر من مرة يعد من المصادر المهمة في ملاحقة الاحداث التي شهدها الوطن العربي في مشرقه منذ سنة 1920 وحتى السبعينات من القرن الماضي .
وفي هذا الكتاب ومنذ الصفحة الاولى يقرر المؤلف حقيقة مهمة وهي التي نعيش اليوم نتائجها المأساوية وهي: ان العرب لم تتح لهم الدول الغربية الاستعمارية ان يعيشوا في ظل دولة عربية موحدة ، وانما في كيانات يسميها هو وحدات سياسية ذات الحدود الجغرافية المصطنعة ، وهذا مما قوى الشعور بالانفصال ، وخلق النزعات الاقليمية الضيقة .
واضاف ان كل قطر اخذ يعيش لنفسه ويصطنع له تاريخا .. وبعد الحصول على الاستقلال المزعوم ، إزداد الحكام الجدد تمسكا بأوضاع الانقسام التي وضعها الاستعمار ونتج عن ذلك انفصال تاريخي .
كتاب رائع ووثائقي يقع في 727 صفحة يتناول فيها تاريخ سوريا ولبنانوالعراق وفلسطين وشبه جزيرة العرب واليمن .يقف عند الانتدابات في سوريا ولبنان والعراق وفلسطين، ويتحدث عن الانتفاضات والثورات ، واثر الحرب العالمية الثانية والمعاهدات مع الدول الغربية والاحزاب والثورات والجيش ووتكوين المملكة العربية السعودية ومشكلات الحدود والقضاء على الاخوان الوهابيين والتطورات السياسية والاقتصادية والنفط واليمن الملكي والجمهوري والعلاقات مع بريطانيا ونضال الجنوب العربي وجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية وبريطانيا والجامعة العربية وتعثر الاتجاهات الوحدوية العربي

أسماء شهرة وأسماء حقيقية في العراق المعاصر ابراهيم العلاف

أسماء شهرة وأسماء حقيقية في العراق المعاصر 
ابراهيم العلاف 
ولدي قوائم ظويلة من الاسماء الحقيقية لبعض الكتاب والباحثين والسياسيين والاكاديميين والذين اشتهروا بأسماء ليست هي اسماؤهم الحقيقية فعلى سبيل المثال ان اسم جواد سليم هو جواد محمد سليم الموصلي والاب انستاس الكرملي اسمه الحقيقي بطرس جبرائيل يوسف والاستاذ ابراهيم الزبيدي اسمه الحقيقي ابراهيم خطاب عمر والدكتور سعدون حمادي اسمه الحقيقي الدكتور سعدون لولاح حمادي والاستاذ سامي مهدي اسمه الاستاذ سامي مهدي علي والمؤرخ الاستاذ عبد الرزاق الحسني اسمه الحقيقي عبد الرزاق حسين دويدار والدكتور عبد الامير محمد أمين المؤرخ المعروف اسمه الدكتور عبد الامير عجرش محمد أمين والدكتور صالح أحمد العلي اسمه الدكتور صالح احمد علي بك والدكتور سعيد الزبيدي اسمه الدكتور سعيد جاسم عباس والدكتور عناد غزوان اسمه الدكتور عناد غزوان اسماعيل والاستاذ يوسف العاني اسمه يوسف اسماعيل العاني والاب الدكتور يوسف حبي اسمه فاروق داؤود والدكتور عصام الجلبي اسمه الدكتور عصام عبد الرحيم الجلبي ووزير الدفاع في العهد الملكي شاكر الوادي اسمه شاكر محمود الوادي والدكتور علي الوردي اسمه الدكتور علي حسين الوردي والدكتور عبد الامير الورد اسمه الدكتور عبد الامير محمد أمين الورد والدكتور عبد الجبار توفيق وزير التربية الاسبق اسمه الدكتور عبد الجبار توفيق محمد البياتي والشاعر عبد المحسن عقراوي اسمه عبد المحسن حسين عقراوي والدكتور عمر الطالب اسمه الدكتور عمر محمد مصطفى الطالب والاستاذ فيصل الياسري اسمه فيصل عبد الله الياسري والاستاذ كامل الدباغ اسمه كامل ادهم الدباغ والعقيد الركن عبد الوهاب الشواف اسمه عبد الوهاب عبد الملك الشواف والدكتور فاضل حسين اسمه الدكتور فاضل حسين كاظم الانصاري والدكتور مظفر مندوب استاذ الاعلام اسمه الدكتور مظفر مندوب منخي العبودي والاستاذ يوسف الصائغ اسمه الاستاذ يوسف نعوم الصائغ والاستاذ كريم شنتاف اسمه كريم محمود شنتاف والدكتور عبد الواحد لؤلؤة اسمه الحقيقي الدكتور عبد الواحد مجيد محمد لؤلؤة والاستاذ ارشد العمري رئيس الوزراء الاسبق اسمه ارشد حسن زيور محمود منيب العمري والاستاذ انور المائي هو انور محمد طاهر المائي والاستاذ باسل الكبيسي هو باسل رؤوف الكبيسي والاستاذ توفيق السويدي هو توفيق يوسف نعمان السويدي وكان ايضا من رؤساء الوزارات في العهد الملكي والدكتور حاتم الكعبي هو الدكتور حاتم عبد الصاحب الكعبي والدكتور اياد علاوي هو الدكتور اياد هاشم علاوي والدكتور عادل مهدي هو الدكتور عادل عبد المهدي المنتفكي والدكتور فاروق العمر هو الدكتور فاروق صالح عمر العمر والدكتور محمد جواد رضا هو الدكتور محمد جواد محمد رضا مهدي محمد جواد التميمي والاستاذ محمد رؤوف الغلامي هو محمد رؤوف محمد سعيد محمد طاهر الغلامي والاستاذ خيري العمري هو خيري محمد أمين العمري والكاتبة مي مظفر هي مي عباس مظفر الخالدي ونوري السعيد رئيس وزراء العراق المزمن هو نوري سعيد صالح الملا طه والاستاذ هاشم جواد وزير الخارجة سنة 1959 هو هاشم جواد الاوقاتي والدكتورة واجدة الاطرقجي المؤرخة المعروفة هي واجدة مجيد عبد الله الاطرقجي والاستاذ ياسين الحسيني الكاتب والاعلامي النفطي هو ياسين عبد الرحمن حسن الحسيني والاستاذ يعقوب سركيس هو يعقوب نعيم اكوب جان سركيس .
الشهرة آفة هكذا كانوا يقولون ودائما فإن اسم الشهرة هو الذي يغلي وانا شخصيا كنت اكتب في جريدة الجمهورية بإسم ابراهيم خليل أحمد وفي مجلة الجامعة بإسم ابراهيم خليل قبل ان استقر على اسمي الحالي ابراهيم العلاف .

فوتوغراف ........................ مشحوف في الاهوار Mashhouf in the Marshes للفوتوغرافي الكبير الاستاذ ناظم رمزي







فوتوغراف ........................
مشحوف في الاهوار Mashhouf in the Marshes
للفوتوغرافي الكبير الاستاذ ناظم رمزي 
من كتابه :" العراق :الارض والناس "

رحيل المربي والاداري الكبير الاستاذ عبد الوهاب محمد علي (أبو علاء ) 1939-2016 ا.د. ابراهيم خليل العلاف






                                                          الاستاذ عبد الوهاب محمد علي 

رحيل المربي والاداري الكبير الاستاذ عبد الوهاب محمد علي (أبو علاء ) 1939-2016
ا.د. ابراهيم خليل العلاف

استاذ متمرس -جامعة الموصل
أنعي اليكم الان اخي وزميلي وصديقي ورفيق عمري المربي والاداري الموصلي العزيز الاستاذ عبد الوهاب محمد علي الذي توفي يوم الاثنين 7-3-2016  في الموصل .. والاستاذ عبد الوهاب محمد علي مرب فاضل ، وانسان رائع ، خدم بلده وأهله خدمة جلى ، وربى اجيالا من الطلبة .عمل مديرا للاعدادية الشرقية لسنوات طويلة وكان من قبل قد عمل مدرسا في متوسطة الديوانية ، وثانوية الشرقاط ، ومديرا لاعدادية عمر بن الخطاب، ومديرا لمعهد المعلمين في الموصل ، ومعاونا للمدير العام لتربية نينوى لشؤون التخطيط التربوي . كتب عنه استاذنا الدكتور عمر الطالب في موسوعة :"أعلام الموصل في القرن العشرين " وقال ان له مؤلفات منها :
1-الخارطة المدرسية لمحافظة نينوى قدم إلى وزارة التربية 1982،
2-الظواهر السلوكية غير المرغوبه لطلاب الإعدادية الشرقية 1999.
هذا فضلا عن كم من المقالات والدراسات التي نشرها في الصحف والمجلات ومنها جريدة "فتى العراق " الموصلية ومجلة " المعلم الجديد " البغدادية .
عرفتُ الاستاذ عبد الوهاب محمد علي منذ الستينات من القرن الماضي ، وكنا نسميه ( ابو فاتن) قبل ان يرزقه الله بولده علاء اسأل الله له الرحمة .
كان الاستاذ عبد الوهاب محمد علي انسانا نبيلا ، هادئا ، متواضعا ، عطوفا متفائلا ، أحبه زملاءه وطلبته .. وكان مثقفا له ذوق رفيع في انتقاء ما يقرأه من كتب وما يسمعه .اسأل الله ان يرحمه برحمته الواسعة ، وان يلهم اهله ومحبيه الصبر وانا لله وانا اليه راجعون .لقد خدم الرجل بلده ولم يبخل بوقته وجهده وظل الى اواخر حياته منكبا على القراءة والمعرفة وكانت له صفحة على الفيسبوك وكنا نتواصل معه.كان يقدم ما بوسعه من عمل خير ومفيد للناس .انها ارادة الله وما كان لتفس ان تموت الا بإذن الله كتابا مؤجلا .

الدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ) في بغداد 1965 ............ابراهيم العلاف







الدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ) في بغداد 
ابراهيم العلاف 
الاستاذة الدكتورة عائشة عبد الرحمن 1913- 1998 استاذة جامعية مصرية ومفكرة وكاتبة ومتخصصة بالادب العربي لها كتابات كثيرة ومؤلفاتها زادت على ال40 كتابا هذا فضلا عن مقالاتها الكثيرة جدا المنشورة في الصحف والمجلات ......شاركت في اعمال مؤتمر الادباء العرب الذي انعقد في شباط -فبراير سنة 1965 وعلى هامش المؤتمر نظمت اللجنة التحضيرية رحلات الى بعض مدن العتبات المقدسة في النجف وكربلاء وفي هذه الصورة تبدو الدكتورة عائشةعبد الرحمن وهي تلبس العباءة النسائية العراقية الجميلة وظهر الى جانبها زميلها الذي حضر المؤتمر ايضا وهو الدكتور مصطفى محمد حسنين (ابو فيصل ) وكما يقول الاستاذ نزار يونس - الذي نشر الخبر في جريدة بغدادية وفرها لي الاخ الاستاذ جعفر الزاملي - فإنه أي الدكتور مصطفى محمد حسنين كان منتدبا من مصر للعمل في ثانوية الاعظمية لتدريس اللغة الانكليزية خلال الخمسينات من القرن الماضي .............................ابراهيم العلاف

رحيل المهندسة زها محمد حديد 1950-2016 ا.د.ابراهيم خليل العلاف




رحيل المهندسة زها محمد حديد 1950-2016
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ متمرس -جامعة الموصل 

علمت قبل قليل بوفاة المهندسة المعمارية المعروفة والمبدعة العراقية -البريطانية زها محمد حديد وكنت قبل سنوات قد كتبت دراسة عنها نشرت في موقع كلكامش واعيد الان نشر هذه الدراسة والتي أقول فيها : منذ سنوات طويلة، وأنا أتابع بشغف ما تقدمه المهندسة المعمارية الموصلية العراقية زهاء محمد حديد . ولمناسبة حصولها في العشرين من آذار سنة 2004 على جائزة برتيزكر للمعمار والتي تقدم لأفضل المعماريين في العالم من الذين تقدم أعمالهم وتصاميمهم المشيدة إسهامات مهمة للمعمار العالمي ، فان اسم زهاء حديد اخذ يتردد في وسائل الإعلام وعلى صفحات الشـبكة العالمية (الانترنيت) وخاصة على الموقع المعروف (الحضارة) وهذه الجائزة التي أنشأتها أسرة بريتزكر النمساوية سنة 1979 تمنح لأول مرة في تاريخها لامرأة وتتألف الجائزة من ميدالية من البرونز ومبلغا من المال يصل إلى مائة ألف دولار . ومما جاء في شهادة تحكيم الجائزة : ( إن الطريق الذي سارت فيه زهاء حديد للحصول على الاعتراف الدولي بها كمتخصصة في التصميم المعماري ، كان بمثابة الكفاح البطولي ) .
كما أن إحدى الصحف الايطالية وصفت زهاء حديد الحائزة على هذه الجائزة بأنها ذات ذكاء خارق وهي من اكبر فنانات عصرنا الراهن . ولم تكن جائزة بريتزكر الأولى التي حصلت عليها زهاء حديد فلقد سبق لها أن نالت جوائز عديدة وشهادات تقديرية كثيرة لعل من أبرزها الجائزة النمساوية التي حصلت عليها في 13 كانون الأول سنة 2002 وقد عدت في حينه أفضل معمارية في العالم .
ولدت زهاء حديد سنة 1950 وهي ابنة السياسي والاقتصادي العراقي الكبير محمد حديد(1906 ـ 1999) والذي تولى وزارة المالية في العراق بعد سقوط النظام الملكي وقيام جمهورية العراق في 14 تموز 1958 . أما جدها فهو الحاج حسين حديد وقد سبق أن تولى رئاسة بلدية الموصل بين سنتي 1927 و1929 وله انجازاته التي يذكرها أبناء الموصل . حتى يومنا هذا وخاصة في مجال ( تعمير الموصل وتجميلها ) . أكملت زهاء حديد دراستها الأولية في العراق ، والتحقت بالجامعة الأمريكية في بيروت سنة 1971 ، وبعدها سافرت إلى لندن ، وحصلت على شهادة عالية في الهندسة المعمارية وتدربت في مدرسة التجمع المعماري في لندن (Archiectural association ) كما عملت بعد تخرجها سنة 1977 مع مكتب عمارة المترو بوليتان مع المهندس ( ريم كولهاس) والمهندس (ايليا زينيليس) وعندما وجدت في نفسها الكفاءة والمقدرة افتتحت لها مكتبا استشاريا معماريا سنة 1987 في لندن ، ومنذ ذلك الوقت وهي تتألق في مجال التصميم المعماري حتى أن جامعات عديدة في اوربا والولايات المتحدة الأمريكية استضافتها كأستاذة زائرة ، ومن ابرز هذه الجامعات جامعة هامبورغ بألمانيا ، وجامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية .
جاء في مجلة الفنون ( الكويتية) العدد 37 كانون الثاني ـ يناير 2004 ، (إن أبنية زهاء حديد مثيرة للجدل ، وأنها تتبنى ابرز الصر عات التجديدية ، وتقترب من أفكار الأسلوب التكعيبي رغم أنها أي الأبنية لاتخلو من غرابة الشكل .. وزهاء حديد ترفض التقاليد الموروثة في العمل المعماري على اعتبار ان عملية توليد شكل جديد ينبع من حاجات جديدة مختلفة ، فلكل عمارة دورا تؤديه وعصرا تنتعش فيه ) .
أما جريدة الصباح (البغدادية) فذكرت في عددها الصادر يوم 4 مايس / أيار 2004 أن زهاء حديد تنتمي إلى المدرسة التفكيكية في المعمار وهي مدرسة فكرية معمارية حديثة تقوم على أسس المدرسة التفكيكية الأدبية التي أسسها الفيلسوف الفرنسي( جاك دير يدا) في السبعينات من القرن الماضي . ومما تتصف به هذه المدرسة أنها تستخدم أشكالا هندسية غريبة وهجينة وغير مألوفة . وقد اشتهرت زهاء حديد بانها في تصميماتها تنزع إلى المثالية والجرأة والخيال ومن ابرز ممثلي هذه المدرسة بيتر ايزلمان وفرانك جيريما وبرنادر كشومي وتوم ماني ودانييل لايبسكيند ومعظم هؤلاء من المعماريين الحداثيين الرافضين لأسس العمارة التقليدية .
أنجزت زهاء حديد الكثير من التصاميم المعمارية لمنشآت ثقافية وخدمية منتشرة في مختلف أنحاء العالم منها على سبيل المثال :
1 . دار اوبراكادرف في بريطانيا وقد سبق لها أن فازت بمسابقة أفضل تصميم له سنة 1994 .
2 . محطة لإطفاء الحرائق في (فيترا ويل امرين) بألمانيا (1991 ـ1993) .
3 . مرسى لسفن في بالميرو بصقلية 1999 .
4 . المركز العلمي لمدينة وولفسبورغ بالمانيا 1999 .
5 . المسجد الكبير في ستراسبورغ بفرنسا .
6 . مركز الفنون الحديثة (روزنثال) في سنسناتي بالولايات المتـحدة الأمريكية .
7 . مركز الفنون الحديثة في العاصمة الايطالية روما .
8. المبنى الرئيس لمصنع سيارات ( بي ام دبليو) في لايبزك بالمانيا .
9. مركز الفنون في اوكلاهوما .
10 . نادي مونسن بار في سابورو باليابان 1988 ـ1989 .
11.منصة التزلج على الجليد في انزبروك بالنمسا 2001 .
12 . متحف الفنون الإسلامية في الدوحة .
13.جسر أبو ظبي على ساحل الخليج العربي والذي يربط ارض دولة الإمارات العربية المتحدة بجزيرة عاصمتها أبو ظبي .
14. توسعات في مجمع البرلمان الهولندي في لاهاي 1978 ـ 1978 .
15 مجمع إسكان (ابا) في برلين 1983 .
16 . مكتبة جامعة سينفيل .
17 . دار الأوبرا في دبي والتي تمتد داخل الماء .
18 . مركز ماجي في كير كالدي بلندن .
19 . مركز نينو للعلوم في وولفسبيرغ في المانيا وهو العمل الذي رشحها لجائزة ستيرلنغ سنة 2001 .
هذا فضلا عن تصميمها لاعداد كبيرة من بنايات لمكاتب إدارية ، وقاعات ومعارض ، ومشاريع لتطوير المساكن وتصمم لان تقدم لوطنها العراق مشروعا معماريا يليق ببلد الحضارات ، حضارات سومر وأكد وآشور .. بلد حضارة العباسيين العربية الإسلامية .
ان هذا الحيز المقتضب لايمكن أن يفي زهاء حديد حقها ، لكن لابد من التأكيد على أن زهاء قدمت أعمالا معمارية تستحق الدراسة في كليات الهندسة والأقسام المعمارية منها خاصة وأنها تعد اليوم من أفضل المهندسين المعماريين في العالم . وقد جاء في جريدة الصباح ( العدد الصادر يوم 11 مارس / أيار 2004) ما يفيد بان إبداعات زهاء حديد تعكس انسيابية الخطوط العربية ، فأبنيتها تقوم على دعامات عجيبة ، وعند معاينة أعمالها نلحظ للوهلة الأولى القلق و عدم الاستقرار واضحا في تلك الأعمال ومن الطبيعي أن هذا يجيء ليعبر عن روح العصر المتسمة بعدم الطمأنينة ، لكن هذا لايمنع من أن يؤشر عددا من النقاد حالة الصرامة والجدية في تصميماتها هذا فضلا عن ما تتسم به حالة الاسترسال إلى الفضاءات الخارجية بشكل لامتناه مما يعكس الموروث الإسلامي في المعمار والذي يلتقي مع حالة التناغم والاستمرارية بين الفضاءات الداخلية والخارجية التي تتصف بها العمارة الإسلامية .
تحدثت زهاء حديد عن تجربتها المعمارية أكثر من مرة ، كان آخرها في تشرين الأول/ أكتوبر سنة 2006 ( انظر موقع إيلاف الالكتروني في 12 أكتوبر / تشرين الأول 2006 ) فقالت أن لغتها المعمارية المبكرة امتازت بالزوايا الحادة والقائمة والإشكال المربعة ، أما في السنوات الأخيرة فقد أخذت مفرداتها المعمارية تمتاز بأشكال لدقة متموجة م ونابضة في آن واحد ، عناصرها المعمارية كالجدران والأرضيات والسقوف تبدو ممطوطة وحنية لاجل تشكيل الفضاء الذي تدعوه ( الحيز السائل) حيث تمحى الحدود بين العمارة والطبيعة فتغدو الابنية مركبا عضويا ضمن(Landscape ) المشهد الطبيعي . ويذكر احد النقاد ان زهاء حديد أيقنت أن الأساليب التقليدية التي يتبعها المعماريون لتوضيح أفكارهم التصميمية كانت أضيق من ان تعبر عن الفضاءات والأشكال المعمارية التي كانت في مخيلتها آنذاك ، فبدأت برسم لوحات خيالية بمنظور ذو زوايا نظر متعددة في اللوحة الواحدة ..
لقد كانت لوحات وأشكال زهاء حديد كما يقول النقاد بمثابة تحد صارخ لقوانين الجاذبية والمنطق السائد لشروط رسوم المنظور المعماري ، فضلا عن ان اكتشافها مجالات فريدة للتكوين المعماري وبأسلوب جديد تماما ثم اعتبار الحلول التصميمية الراديكالية التي قدمتها للعديد من المشاريع في السنوات الاولى لممارستها المهنة ضمن الحلول غير القابلة للتنفيذ ورغم كل هذا كان مكتبها المعماري يحاول البقاء بالاعتماد على بعض المشاريع القليلة والمسابقات التي كانت توفر بعض المردود المادي وطوال ذلك الوقت كان عليها أن تبدي حماسة وطاقة كبيرين لإدامة إيمانها بان مشاريعها ستنفذ ذات يوم .
وفي سنة 2004 أعادت زهاء حديد كتابة تاريخ العمارة الإنسانية حين تم منحها جائزة بريتزكر المشار إليها لتنضم إلى عمالقة تاريخ العمارة الحديثة مثل فرانك غيري ( متحف غوغنهايم بلباو) ورنزو بيانو ( مركز بومبيدو باريس) ويورن اتزن ( اوبرا سدني) . وقد عد اسلوبها المعماري متميزا بالفرادة والاختلاف مقارنة بمعظم أساليب المعماريين الآخرين لأنها ، كما تقول ، تحاول إثناء العمل استفزاز الشروط التصميمية من خلال مساءلة القناعات السائدة بشأن معاني الرموز والأشكال أو التعريفات الجاهزة بخصوص كيفية تصميم الأبنية ، سواء كانت دار سكنية أو مكتبة عامة من حيث الشكل أو التوزيع الوظيفي . وتقول في هذا الصدد أنها لاتعتقد بوجود حل ثابت ومثالي لأي مبنى مهما كانت وظيفته فعندما نبدأ باعادة كتابة تعريف المبنى تأتي النتيجة المعمارية مختلفة ((فأعمالي كانت تبدو مختلفة منذ البدايات ، حيث كنت أسعى لتقديم المشاريع بوسائل غير تقليدية .. كما كنت اقضي وقتا طويلا في البحث وتطوير الفكرة التصميمية وطموحي كان دائما هو تحويل بعض المشاريع النظرية التي تبدو للوهلة الأولى مستحيلة التنفيذ إلى واقع إنشائي معاش )) .
وترفض زهاء حديد ان تكون أعمالها المعمارية فنا نحتيا وتقول ان العمل النحتي يفتقد الوظيفة العملية ، في حين أن العمارة تلبي وظيفة خدمية محددة وتذهب زهاء حديد بعيدا عندما تؤكد أن أعمالها تتميز بطابع اجتماعي وتقول أن كل الأعمال المعمارية ذات الطابع العام تحمل مضمونا اجتماعيا ، لكن على الأعمال المعمارية أن لأتمثل أيدلوجية سياسية محددة فهنا يكمن الخطر ، فالعمارة يجب أن تكون مستقلة ، وان توفر ظروف معيشية جيدة للبشر دون تمييز .. كما أن الأعمال المعمارية ينبغي أن تتكيف مع المشهد الطبيعي المحيط بها فثمة علاقة بين التصور التصميمي للعمارة والمشهد الطبيعي المتمثل أو الأبنية المجاورة وعلى المعماري أن يخلق تناغم مع الموقع المحيط عندما يقوم بتصميم المبنى الجديد وهكذا يمكن إجراؤه ببساطة إذا حاول المعماري استلهام عنصر أو أكثر من البيئة المجاورة من جهة وان لايتغافل عن و جود علاقة بين العمل المعماري وحياة وأحاسيس الإنسان .
وتركز زهاء حديد على البحث والتحليل في أعمالها وتؤكد أن البحث المعماري يتم على ثلاث مستويات أولا من خلال رسم وبناء المجسمات وثانيا تحليل موقع البناء وما يحيطه وأخيرا دراسة ظروف الحياة وأساليب المعيشة في المكان وبهذه الطريقة يوسع المعماري عالمه البصري .
وأخيرا فان زهاء حديد ليست منفصلة عن حياتها وتجربتها في العراق وفي الموصل بالذات .. بالرغم من أنها غادرت العراق وعمرها (16) سنة وتقول ان والدتها ( كانت ربة بيت تحب الرسم وتمارسه بشكل جيد وهي من علمتها الرسم ، وكان لها ذوق رائع ونظرة حادة للأشكال الجميلة .
كما ان والدها السياسي الوطني التقدمي محمد حديد ، شغل مناصب مهمة في العراق أبان العهدين الملكي والجمهوري آخرها ، كان وزيرا للمالية في عهد اللواء الركن عبد الكريم قاسم (1958 ـ1963) ، زرع فيها حب المعرفة وأهمية الدراسة والتحصيل العلمي كجواز سفر الإنسان في الحياة )، وكانت تطمح لان تنفذ في العراق عملا معماريا متميزا عندما تستقر الأمور ويتحسن الوضع الامني . ولكن زهاء حديد كعراقية وعربية ومسلمة واجهت في بريطانيا عددا من التحديات مع أنها تحمل الجنسية البريطانية وقد انعكس ذلك في حجب السلطات البريطانية عنها تنفيذ بعض المشروعات سنة 1995 مع أنها فازت على (270) من ابرز المهندسين المعماريين في العالم الأمر الذي اثأر ضجة في الأوساط المعمارية الغربية . ومما يذكر ان امرا جديدا قد حدث في السنة الماضية اذ منحت ملكة بريطانيا زها حديد لقب فارس KNIGHT .نسأل الله لها الرحمة .
________________________________
*http://www.gilgamish.org/viewarticle.php?id=articles-
20080216-768
**الصورة لدار الاوبرا في الصين وهي من تصميمها

عراقيات ماجدات فوتوغراف .....................للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي






عراقيات ماجدات 
فوتوغراف .....................للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي من كتابه:(العراق :الارض والناس ).......................ابراهيم العلاف

فوتوغراف ...............صورة في سوق قديمة بمدينة الكفل للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي





فوتوغراف ...............صورة في سوق قديمة بمدينة الكفل 
للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي 
من كتابه :(العراق :الارض والناس ).......................ابراهيم العلاف

في مقهى (كهوة ) بمدينة عراقية صغيرة فوتوغراف للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي






في مقهى (كهوة ) بمدينة عراقية صغيرة 
فوتوغراف للفوتوغرافي الراحل الاستاذ ناظم رمزي 
ومن كتابه : (العراق :الارض والناس )

الأربعاء، 30 مارس، 2016

الموضوعات المنشورة في مدونة الدكتور ابراهيم خليل العلاف خلال شهر مارس -آذار -مارت 2016 وعددها (250) موضوعا







الموضوعات المنشورة في مدونة الدكتور ابراهيم خليل العلاف خلال شهر مارس -آذار -مارت 2016 وعددها (250) موضوعا
الاتراك والايرانيون والعرب والاكراد بعد الحرب ا...
الرصافي :حياته -آثاره -شعره لعبد الحميد الرشودي
مشروع "الكتاب للجميع " العربي العالمي
جديد التشكيلية المبدعة الاخت فاطمة العبيدي
دراسات في الادب العربي الحديث ومدارسه
محاكمات نورنبيرغ 1945-1946 ابراهيم العلاف
روفائيل بطي وصحافة العراق
الاستاذ الدكتور عبد الرزاق محي الدين 1910 -1983 : ...
أسماء وكنى مستعارة في الصحافة العراقية ا.د.ابراهي...
هذه هي ديموقراطية وانسانية الغرب إمرأة جزائرية تع...
الدكتور فاضل البراك ودراساته عن حكومة الدفاع الوطن...
مع الرشودي عبد الحميد في كتابه عن القاضي الصحفي ال...
حين مات الشيخ محمد حبيب العبيدي ..حياته ومواقفه وم...
اساتذة ومؤرخين عراقيين أفذاذ -الدكاترة فاضل حسين و...
إنضمام الاستاذ رفعت عبد الرزاق الى إتحاد كتاب الان...
مع كتاب "ضوء على شمال العراق " للاستاذ نعمان ماهر ...
ماري رولات وكتابها : (مؤسسو مصر الحديثة ) ابراهيم ...
مع كتاب أندري تولي ووكالة المخابرات الاميركية ابر...
إشاعة شعر : لميعة عباس عمارة
لماذا يجتمع وزراء الداخلية العرب فقط ؟
قصة العدد اليتيم من جريدة "الطريق " البغدادية 1969...
أمس دعوت ُ على اميركا
لم يعد الغرب وفضائياته العربية المشبوهة يحفل ويهتم...
الاحتلال البريطاني الثاني للعراق ..الاحتلال الامير...
غوغل ..........محرك البحث الشهير يحتفي بالذكرى 93 ...
عن جريدة "الصباح "
أنا مستيقظ
فخري الفخري من أمناء العاصمة بغداد المرحوم فخري...
نزار قباني الشاعر المجيد المتوثب الثائر في عيد مول...
واليوم الطائرات الاميركية تقصف اهلنا وتقتلهم ليل ن...
من الرصافي الى الجواهري شعر :معروف الرصافي
جون فوستر دالاس وسياسته الشرق اوسطية 1953-1959 ا.د...
التطورات السياسية في تونس خلال الحرب العالمية الثا...
ابراهيم العلاف بريشة التشكيلي العراقي الكبيرالدكت...
الرصافي والدكتور زكي مبارك بقلم : الاستاذ رفعت عبد...
رئيس جامعة كربلاء الاسبق الاستاذ الدكتور عبد المنا...
كتاب "سوق الشيوخ :ماضيها وحاضرها " للاستاذ صباح ال...
مجلة المعلم الجديد ودورها في تنمية الثقافة التربوي...
إنضمام الاخ الاستاذ صباح غميس الحمداني الى إتحاد ك...
محمد عثمان الصيد ....من رجالات ليبيا المعاصرة 1924...
النقطةُ الجريحةُ، والحرفُ المتشظّي الباكي في تشكيل...
رمزية أحمد عزت آل قاسم أغا و" البيت الموصلي الكبير...
أدب الرسائل (2) من الدكتور عماد الجواهري الى الدكت...
مجلة البلاغ والتوثيق للثورة الجزائرية 1954-1972
أول صورة نشرها مؤسس موقع التواصل الاجتماعي (الفيسب...
رشيد الرماحي يحاور المؤرخ عبد الرزاق الحسني
لكي نفهم العراق ...........كتاب رائع الفه البروفيس...
النفط كان من اهداف الاميركان لغزو العراق 2003 ......
ساطع الحصري يفتتح دار الازياء ببغداد 1941 ومعه عد...
الدكتور كمال نشأت ومقال عن الشعر العراقي الحدي...
الثورة الجزائرية 1954-1972 في مجلة البلاغ (البيرو...
أدب الرسائل (4 ) من الدكتور عماد عبد السلام رؤوف ا...
شارع السعدون ببغداد
أدب الرسائل (3 ) من الدكتور طارق نافع الحمداني ال...
الشيخ جلال الحنفي 1914-2006 أ.د.إبراهيم خليل العل...
بناية الإعدادية العسكرية في بغداد التي تحولت الى ب...
خطة غزو العراق 2003 تعود الى سنة 1979
رحيل استاذي الدكتور محمد محمد صالح استاذ التاريخ ا...
الاخت السيدة شذى محمد محمد صالح بك إبنة أستاذنا ال...
وليام آر بولك في كتابه (كيف نفهم العراق ؟ ) يتحدث ...
وهذا كتاب أكبر مؤرخ أميركي معاصر هو (البروفيسور بو...
قصة كتاب :" أول الطريق الى النهضة النسوية في العرا...
لوحة للصديق التشكيلي الكبير الاستاذ أشرف طه
الشركة الخماسية في سوريا تأسست 1946
لغتنا مقياس ثقافتنا للدكتور نقولا الحداد
إعتزازي ب " البورتريت" الذي رسمه لي التشكيلي المبد...
" فكرة التاريخ " ............من أفضل الكتب التي تت...
وفاة المخرج العراقي كارلو هارتيون....رحمة الله ع...
فوتوغرافيا ......................للاستاذ ضياء ال...
نادي بيلدر بيرغ Bilderberg Group أو الحكومة الخفية...
أدب الرسائل (5 ) من الاستاذ غربي الحاج أحمد الى ا...
المؤرخة الالمانية ميريام جيبهاردت Miriam Gebhardt ...
اشارككم بهذه اللوحة الجميلة للتشكيلي المبدع الاستا...
معرض التشكيلي العراقي المبدع الدكتور خليف محمود ال...
بماذا يهتم( الفيسبوكيون ) الان اقصد في هذه الاونة ...
ويكيليكس: غوغل تعاونت مع واشنطن للإطاحة ببشار الأس...
محكمة قضايا النشر والإعلام في بغداد
لاتنتظروا الدبس من ...النمس
كتاب "ثورة الخيام " للاستاذ عبد الحق فاضل
صورة تاريخية جميلة للشاعر والقاص والكاتب والدبلوما...
في الجامعات ارقام كثر ورموز قلة وعبد الكريم راضي ج...
اساتذة كلية الفنون الجميلة
عندما انعقد مؤتمر مجمع اللغة العربية في بغداد 1965...
محمد جميل بيهم :حياته ومؤلفاته ابراهيم العلاف
الزهاوي في ذكرى وفاته ال80 ابراهيم العلاف
اطروحة دكتوراه عن السياب
نوري السعيد يجيب على سؤال يتعلق عن طريقة حكم العرا...
حركة رشيد عالي الكيلاني - ثورة مايس 1941 في العراق...
تمنيات للاستاذ يوسف ذنون شيخ الخطاطين بالعافية
مالذي يمكن ان نقوله عن روسيا ، وهي اليوم تدعم الان...
صورة تاريخية تجمع الصاغ صلاح سالم احد قادة ثورة 23...
" ذكريات أيام زمان" كتاب من تأليف الاستاذ عبد القا...
اللواء الركن مزهر الشاوي
كتاب :" الجمهرة " ..مختارات من الشعر العربي
العراقيون يقرأون
حمالون ...................العمل عبادة فوتوغراف ل...
العلاقات العربية -الافريقية 1961-1977 " كتاب للدكت...
صورة فوتوغرافية للمصور الفوتوغرافي الراحل الاستاذ ...
كتاب جورج لنشوفسكي الموسوم :" الشرق الاوسط في الشؤ...
العلاقات العربية- الأفريقية في كتابات المؤرخين الع...