الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2014

صلاة المغرب في مدينتنا الموصل

صلاة المغرب في مدينتنا الموصل .. حان وقتها يرحمنا .. ويرحمكم الله
تقبل الله صلاتكم ودعاءكم ....آمين يارب العالمين ................................................................ابراهيم العلاف

صورتي : هدية ثمينة وصلتني من تلميذي وأخي وزميلي الدكتور ريان ذنون العباسي

وهذه هدية ثمينة وصلتني من تلميذي وأخي وزميلي الدكتور ريان ذنون العباسي فشكرا له وبارك الله به وادامه.............هدية جميلة أسعدتني حقا ...........ابراهيم العلاف

في عام 2014 : رموز فقدناهم :*الاستاذ الدكتور عامر سليمان العالم الاثاري والمؤرخ *الدكتور سعدي المالح الاديب والاداري والاكاديمي *الاستاذ صديق بكر ال اغوان الاكاديمي والمترجم والكاتب المسرحي *الاستاذ سمير الجلبي المترجم والكاتب *الاستاذ الدكتور عبد الكريم زيدان الاكاديمي والداعية الاسلامي

في عام 2014 : رموز فقدناهم رحمهم الله .............ابراهيم العلاف
*****************************************************
*الاستاذ الدكتور عامر سليمان العالم الاثاري والمؤرخ 
*الدكتور سعدي المالح الاديب والاداري والاكاديمي 
*الاستاذ صديق بكر ال اغوان الاكاديمي والمترجم والكاتب المسرحي 
*الاستاذ سمير الجلبي المترجم والكاتب
*الاستاذ الدكتور عبد الكريم زيدان الاكاديمي والداعية الاسلامي


في عام 2014 : رموز فقدناهم :*الاستاذ بسام الجلبي الكاتب والمؤرخ والتراثي *الاستاذ حامد الهيتي الكاتب والفنان *الاستاذ سالم عبود الالوسي الوثائقي والكاتب والمؤرشف *الاستاذ محمد سعيد الصكار الكاتب والشاعر والفنان والخطاط

في عام 2014 : رموز فقدناهم رحمهم الله .............ابراهيم العلاف
*****************************************************
*الاستاذ بسام الجلبي الكاتب والمؤرخ والتراثي 
*الاستاذ حامد الهيتي الكاتب والفنان
*الاستاذ سالم عبود الالوسي الوثائقي والكاتب والمؤرشف
*الاستاذ محمد سعيد الصكار الكاتب والشاعر والفنان والخطاط

في عام 2014 : رموز فقدناهم :*الاستاذ نجدت فتحي صفوت الدبلوماس والوثائقي والمؤرخ *الاستاذ أحمد رجب من رموز الصحافة المصرية *الاستاذ الدكتور حامد عمار الاكاديمي وعالم التربية العربي المصري *الاستاذ الدكتور عبد الكريم غرايبة المؤرخ الاردني الكبير

في عام 2014 : رموز فقدناهم رحمهم الله .............ابراهيم العلاف
*****************************************************
*الاستاذ نجدت فتحي صفوت الدبلوماس والوثائقي والمؤرخ 
*الاستاذ أحمد رجب من رموز الصحافة المصرية
*الاستاذ الدكتور حامد عمار الاكاديمي وعالم التربية العربي المصري 
*الاستاذ الدكتور عبد الكريم غرايبة المؤرخ الاردني الكبير


في عام 2014 : رموز فقدناهم :*الاستاذة الدكتورة رضوى عاشور القاصة والروائية والناقدة المصرية *الكاتبة الصحفية المصرية السيدة فتحية العسال * الاستاذ محجوب شريف الشاعر السوداني *الاستاذ الدكتور عبادة كحيلة المؤرخ المصري الكبير المتخصص بالتاريخ الاسلامي * الاستاذ الدكتور المهدي المنجرة عالم المستقبليات العربي المغربي

في عام 2014 : رموز فقدناهم رحمهم الله .............ابراهيم العلاف
*****************************************************
*الاستاذة الدكتورة رضوى عاشور القاصة والروائية والناقدة المصرية 
*الكاتبة الصحفية المصرية السيدة فتحية العسال
* الاستاذ محجوب شريف الشاعر السوداني
*الاستاذ الدكتور عبادة كحيلة المؤرخ المصري الكبير المتخصص بالتاريخ الاسلامي
* الاستاذ الدكتور المهدي المنجرة عالم المستقبليات العربي المغربي


أحداث 30 كانون الاول -ديسمبر : من" موسوعة الاحداث والشخصيات العراقية " للاستاذ سمير الجلبي رحمه الله
**************************************************************
30/12/1903 ولد الشاعر العراقي إبراهيم أدهم الزهاوي في بغداد.
30/12/1952 تولى أحمد زكي المدرس منصب متصرف لواء الموصل(محافظة نينوى حاليا )
30/12/2003 توفي القاضي والمؤرخ وكاتب السير العراقي خيري محمد أمين العمري الذي ولد في بغداد عام 1926. وله عدة كتب وبحوث.
30/12/2006 نفذ حكم الإعدام في الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين(1979-2003 )
30/12/2009 وقعت 3 تفجيرات في مناطق مختلفة في العراق راح ضحيتها ما لايقل عن 37 شخصا وجرح 70 آ خرون.
..............................................مع تحيات ابراهيم العلاف


انضمام الاخ الاستاذ عمر صلاح الدين احمد السلو الى اتحاد كتاب الانترنت العراقيين

بسم الله الرحمن الرحيم
قرار
انضمام الاخ الاستاذ عمر صلاح الدين احمد السلو الى اتحاد كتاب الانترنت العراقيين
قرار
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ الاستاذ عمر صلاح الدين احمد السلو .. وبعد التدقيق في ملفاته ، وجدنا انه مؤهل لاكتساب العضوية في اتحاد كتاب الانترنت العراقيين وبالتسلسل رقم ( 311) مع التقدير .
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
رئيس اتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الاستاذ باسم محمد حبيب
نائب رئيس الاتحاد
رئيس لجنة القبول
الثلاثاء، 30 كانون الاول -ديسمبر، 2014


انضمام الاخ الاستاذ عماد علو الى اتحاد كتاب الانترنت العراقيين

بسم الله الرحمن الرحيم
قرار
انضمام الاخ الاستاذ عماد علو الى اتحاد كتاب الانترنت العراقيين
قرار
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ الاستاذ عماد علو .. وبعد التدقيق في ملفاته ، وجدنا انه مؤهل لاكتساب العضوية في اتحاد كتاب الانترنت العراقيين وبالتسلسل رقم ( 310) مع التقدير .
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
رئيس اتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الاستاذ باسم محمد حبيب
نائب رئيس الاتحاد
رئيس لجنة القبول
الثلاثاء، 30 كانون الاول -ديسمبر، 2014

الاثنين، 29 ديسمبر، 2014

كان التلفزيون أمس عزيزا عندنا .. واليوم الكومبيوتر عزيز عندنا .. ولانعرف غدا من يكون عزيزا عندنا

كان التلفزيون أمس عزيزا عندنا .. واليوم الكومبيوتر عزيز عندنا .. ولانعرف غدا من يكون عزيزا عندنا ......................................................شكرا اخي الاستاذ علي مؤيد على ابداعاتك

من العراقيين الاصلاء الذين إستذكرهم "مجلس المخزومي الثقافي " ببغداد خلال العام 2014 *** ( المرحوم الشيخ عبد الوهاب باجلان ).....شخصية وطنية عراقية

من العراقيين الاصلاء الذين إستذكرهم "مجلس المخزومي الثقافي " ببغداد خلال العام 2014
**************************************************************
( المرحوم الشيخ عبد الوهاب باجلان ).....شخصية وطنية عراقية لاتقدم انتماءها القومي على انتماءها للوطن ...............شكرا للصديق ا.د. عادل المخزومي مدير مجلس المخزومي الثقافي .................ابراهيم العلاف

" الثقافة هي مايبقى لدى الانسان من كل ماتعلمه في المدرسة "

" الثقافة هي مايبقى لدى الانسان من كل ماتعلمه في المدرسة " هكذا قال العالم الكبير البرت اينشتاين

الدكتور ابراهيم العلاف -هدية من الصديق عامر منصور

عزيزي الاستاذ ابراهيم العلاف من الاستاذ محسن حسين جواد

عزيزي الاستاذ ابراهيم العلاف
خالص تمنياتي لك بذكرى ميلادك حفظك الله من كل مكروه وثبت خطاك في مسيرتك العلمية
التوقيع :الاستاذ محسن حسين جواد

.ابراهيم العلاف وولده أحمد (حمو ) حفظه الله .

وشكرا لاخي الاستاذ عامر منصور على هذه المبادرة الجميلة التي أعتز بها دمت .....................ابراهيم العلاف وولده أحمد (حمو ) حفظه الله .

بلدية الموصل في كتاب جديد للحاج عبد الجبار محمد الجرجيس ا.د.ابراهيم خليل العلاف

بلدية الموصل في كتاب جديد للحاج عبد الجبار محمد الجرجيس 
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ متمرس –جامعة الموصل 
وصلني للتو وبواسطة أخي الاستاذ ذاكر العلي كتاب الحاج عبد الجبار محمد الجرجيس الموسوم :" بلدية الموصل ..رؤساؤها –مديروها –أعضاء مجالسها الادارية 1869-2013 " وقد فرحت بالكتاب –الهدية لانني أشعر بأن من الضروري ان نُلحق بكتاب استاذنا الكبير الاستاذ أحمد علي الصوفي الذي كتب عن "بلدية الموصل منذ سنة "1869 " كتابا جديدا يكمل الفترة الزمنية ويقدم مباحث أخرى تم الكشف عن مصادرها طيلة السنوات ال45 الماضية .ومن يتقدم الصفوف سوى صديقنا المؤرخ والباحث التراثي الموصلي الحاج عبد الجبار محمد الجرجيس أمد الله بعمره ومتعه بالعافية .
وبالفعل الرجل كان يعمل في هذا الكتاب منذ سنين وكان من المؤمل ان تنجز رسالة ماجستير عن بلدية الموصل إلا ان الطالب الذي إختار الموضوع وهو المرحوم حسام الدين عاصم توفي في أول الطريق وترك الموضوع واعتقد ان طالبا آخر إختار الموضوع ولاادري هل انتهى من بحثه أم لا ؟.
على كل كتاب "بلدية الموصل 1869-2013 " للحاج عبد الجبار محمد الجرجيس هو الان في الاسواق والمكتبات ومنها مكتبة الجيل العربي في شارع النجفي ، وهو كتاب قيم لم يترك فيه مؤلفه شاردة ولاواردة إلا وكتب عنها المباحث والفصول .
وكما هو معروف فإن بلدية الموصل هي من أقدم بلديات العراق . إذ تأسست في عهد الوالي المتنور مدحت باشا وكان واليا على بغداد الا ان له نفوذ اداري على كل من ولايتي الموصل والبصرة .
تابع المؤلف نشأة البلدية ، وتطورها ، وتشكيلها الاداري ، ورؤسائها ، وقدم نبذا عنهم . كما وقف عند اعضاء مجالسها الادارية واعمالها الخدمية ومشاريعها العمرانية في مجال الخدمات العامة والصحية والتعليمية. فضلا عن دورها في شق الطرق وتبليطها وزراعة الاشجار والنظافة واعمار الجسور ومعظم من تولى رئاستها ترك بصمة واضحة فلايزال اهالي الموصل يذكرون رؤساء البلدية المتميزين بالتقدير والاعجاب .
من الامور الملفتة في الكتاب ؛ أنه زوده بصور لرؤساء البلدية منذ تأسيسها حتى يومنا هذا .كما الحق بالكتاب صورا لاعضاء مجالسها الادارية ، وهذا مما يحمد عليه ، وانا ادرك كم من الجهد بذله المؤلف عندما حصل على تلك الصور .
أبارك له جهده واتمنى له التألق الدائم وهنيئا لمن خدم شعبه ووطنه وأمته .29 كانون الاول 2014 .


سيارة من ذهب خصصتها (الاميرة مياسة آل ثاني ) لمن يفوز في مسابقة ؟؟؟.

بسم الله الرحمن الرحيم :
قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103)الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104). صدق الله العظيم. سورة الكهف آية 103 و 104
*سيارة من ذهب خصصتها (الاميرة مياسة آل ثاني ) لمن يفوز في مسابقة ؟؟؟.........لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ونريد ان يرحمنا الله ....الله لن يرحم
هؤلاء المبذرين الذين يظنون انهم يسعون في الارض ويحسبون انهم يحسنون صنعا ....الويل لهم من غضبة الفقراء والمحرومين الويل لهم ممن لايمتلك قوت يومه ..
الويل لهم من أنة مريض وعريان ومظلوم .

كيف ننتمي الى إتحاد كتاب الانترنيت العراقيين ؟

كيف ننتمي الى إتحاد كتاب الانترنيت العراقيين ؟ :
*************************************
(1) يجب ان تتوفر في المتقدم الشروط التالي :
1. أن يكون المتقدم عراقي الجنسية
2. أن يزيد عمره على (18) ثمان عشر سنة ويكون كامل الاهلية
3. أن يكون من كتاب الانترنيت الفاعلين
4. أن يكون من المؤمنين بأهمية الثقافة الرقمية ودورها في تطوير الواقع الإنساني ويعمل جاهدا لأجل نشرها وتوسيعها
5. أن يكون مؤمنا بأهداف الاتحاد وعمله
6. أن يتعهد بدفع الاشتركات التي تحددها لوائح الاتحاد
(2) مستلزمات العضوية
1. تقديم طلب معنون إلى رئيس الاتحاد تحدد فيه الرغبة في الانتماء للاتحاد
2. ملا استمارة يتم إعدادها لهذا الغرض
3. يقدم ما لايقل عن عشر مشاركات منشورة في مواقع ذات شهرة على شبكة الانترنيت
4. يقدم ما يثبت كونه عراقي أو ما يدل على عمره
5. يكتب تعهدا بالالتزام بخط الاتحاد
(3) نص طلب العضوية
السيد رئيس اتحاد كتاب الانترنيت العراقيين المحترم
م/ طلب انتماء
تحية طيبة
ارجو قبول انضمامي إلى اتحاد كتاب الانترنيت العراقيين لأني مؤمن بأهداف الاتحاد وتتوفر لدي شروط العضوية المطلوبة مع التقدير .
التوقيع
الاسم
التاريخ
(4) تدوين استمارة خاصة تضم الفقرات التالية :
الاسم الثلاثي :
التولد :
مكان السكن :
العمل :
المؤهل الدراسي :
نوع الكتابة التي يتخصص بها طالب العضوية :
أهم المواقع الالكترونية التي يكتب بها ( يذكر ثلاثة مواقع معروفة على الأقل ) :
هل مارس الكتابة الورقية ؟ (نعم / لا ) أين ( اذكر بعض الصحف والمجلات التي نشر بها ورقيا ) :
اذكر عشرة من مقالاتك المنشورة الكترونيا مع ذكر مكان النشر وتاريخه ( على أن تكون من المرفقات ) :
(5) ترسل الطلبات الى العناوين التالي
: ibrahim.allaf2@gmail.com
basim02@gmail.com

موقع اتحاد كتاب الانترنت العراقيين لمن يروم الانضمام

موقع اتحاد كتاب الانترنت العراقيين
لمن يروم الانضمام والاطلاع على الشروط والمستلزمات
وأهلا وسهلا بكم والرابط هو :http://ktabalantrnetiraq.blogspot.com/

العراق تحت الاحتلال البريطاني بقلم :جعفر الخياط *

مااروع ما كتبه الاستاذ جعفر الخياط سنة 1949 عند ترجمته لتقرير المس بل :" 
Review of the Civil Administration of Mesoptamia..........وددت ان اطلعكم عليه :
***************************************************************
العراق تحت الاحتلال البريطاني 
بقلم :جعفر الخياط *
في ساعة متأخرة من يوم 6 تشرين الثاني 1914 نزل الى البر في الفاو جنود الحملة البريطانية المرسلة من الهند ،فكانت تلك العملية أول خطوة اتخذتها بريطانية العظمى لتحقيق أطماعها التقليدية في هذه البلاد . فقد كان ساستها المنتمون الى " المدرسة الهندية " الاستعمارية يرون ان العراق يجب ان يكون تابعا من تابع الهند ،ونقطة أمامية تحافظ منها هذه الامبراطورية الكبيرة على درة تاجها .وكانت الحرب العظمى التي إنحازت فيها الدولة العثمانية "الرجل المريض " الى المانية والدول المركزية فرصة سانحة لبريطانية تحقق فيها ما كانت تصبو اليه في مسابقة الدول الاخرى ومنافستها على هذه الفريسة الدسمة التي ظلت ترمقها بعين أطماعها وتحيك الدسائس من اجل الاجهاز عليها مدة قرون ثلاثة .
وشاءت الظروف والسنن الكونية ان يؤدي ضعف الدولة العثمانية وعدم استعدادها لحرب ضروس طويلة الامد الى انحارها وتشتيت شملها ،فتقاسمت اوصالها دول الحلفاء المنتصرة وكان العراق بنتيجة هذا الاقتسام من نصيب بريطانيا العظمى وقد خرجت من الحرب العالمية الاولى وهي اول دولة معظمة بين دول الارض .
وكان من الطبيعي ان تبادر بريطانيا العظمى على ايدي رجالها الاستعماريين الى ترسيخ اقدامها في هذه البلاد المعطاء المباركة ذات الثروة الكامنة والموقع الجغرافي الممتاز ، وتعد العدة للاحتفاظ بها وتنفيذ الخطط الموضوعة لاستثمارها والاستفادة منها ،فأسست فيها :"ادارة مدنية " تحت اشراف السلطات العسكرية المحتلة ،وظلت تلك الادارة منذ خريف 1914 الى صيف 1920 تسًير شؤون العراق وسكانه وتجد في تحقيق ما كانت تصبو اليه بإسلوب عسكري يستهدف مصلحة الدولة المعظمة في الدرجة الاولى ؛إانتظارا لما يقرره مؤتمر الصلح ولما تأمر به عصبة الامم ،حتى تم في الاخير الانعام على بريطانية بالانتداب على العراق وفلسطين .
وقد وقعت خلال هذه الفترة ثورات موضعية في مختلف انحاء البلاد وثورة كبرى في البلاد بأجمعها .وحدثت فيها حوادث جسام كانت تدل بوضوح على روحية هذه البلاد المتوثبة التي أهابت بها الاحوال العالمية والاتجاهات الفكرية والسياسية الى النهوض والمطالبة بحق تقرير المصير .
وحينما قبلت بريطانية العظمى في صيف 1920 الاضطلاع بأعباء الانتداب الذي ألقي على عاتقها او طالبت به هي طلبت الحكومة البريطانية من وكيل الحاكم المدني (الملكي ) العام في العراق أي .تي . ويلسن ان يوافيها بتقرير مفصل عن الوضع العام وما وقع فيه خلال هذه المدة الصعبة الحافلة بالوقائع .فعهد بإعداد تقرير عام يبحث عن العراق في عهد الاحتلال البريطاني بين سنتي 1914و1920 الى سكرتيرته المقتدرة المس غيرترود بل فقامت المس بل بإعداد التقرير بعشرة فصول سمته :" استعراض الادارة المدنية في مابين النهرين " قدمته الى الجهات المختصة وطبعته وزارة الهند في 3 كانون الاول 1920 وقدم بعدئذ الى البرلمان البريطاني وقد رقمته دائرة قرطاسية صاحب الجلالة برقم CMD 1061 وقد ترجمه الاستاذ جعفر الخياط ونشره سنة 1949 بعنوان :"فصول من تاريخ العراق القريب " ثم وسع ونقح ونشر ثانية سنة 1971.
*جزء من مقدمة كتاب :" فصول من تاريخ العرق الحديث للمس بل

الدراسات التاريخية عن يهود العراق ا.د.ابراهيم خليل العلاف

الدراسات التاريخية عن يهود العراق
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ متمرس -جامعة الموصل
بعد الاحتلال الاميركي في التاسع من نيسان سنة 2004 ، وسقوط النظام السابق ، ازدهرت في العراق الدراسات والبحوث والمقالات التي تتناول تاريخ ، وتراث ، و وأوضاع وتأثير اليهود العراقيين سواء اثناء وجودهم في العراق أو بعد هجرتهم الى اسرائيل بعد سنة 1948 .
ويبدو ان الباحثين والمؤرخين العراقيين أحسوا بالحاجة الى تناول هذا الموضوع الذي لم يحظ من قبل بالدراسة العلمية الرصينة . ولايعني هذا ان المشهد العلمي والثقافي العراقي كان قبل سنة 2003 خلوا من الدراسات التي تتناول اليهود العراقيين ونضرب على ذلك مثلا مجهودات " مركز الدراسات الفلسطينية التابع لجامعة بغداد ، وما قدمه الاستاذ الدكتور خلدون ناجي معروف من درسات وكتب ومقالات عن يهود العراق وابرزها كتابه الذي هو بالاصل اطروحته ويقع في جزئين وبعنوان :الاقلية اليهودية في العراق بين سنتي 1921-1952 " ، وما كتبه الباحثون والمؤرخون الذين تناولوا تاريخ العراق الحديث والمعاصر وذكرهم اليهود ومواقفهم كمكون من مكونات المجتمع العراقي .
وما يجدر ذكره ان كاتب هذه السطور تناول اليهود في كثير من كتاباته عن تاريخ الموصل أو تاريخ العراق الحديث والمعاصر .ولعل من ابرز ما قدمه عن مواقف اليهود في الموصل في رسالته للماجستير سنة 1975 والموسومة : " ولاية الموصل :دراسة في تطوراتها السياسية 1908-1922 " .كما نشر مقالته الموسومة :" من مظاهر النشاط الصهيوني في العراق عام 1948 " في مجلة الجامعة التي كانت تصدرها جامعة الموصل السنة 7 العدد 3 كانون الاول 1976 .وكذلك دراسته عن " يهود العراق ودورهم منذ سنة 1914 حتى سنة 1975 " المقدمة الى هيئة كتابة التاريخ العسكري بوزارة الدفاع العراقية –شباط ،2002 .
كما ان المكتبة العراقية تزخر بالمقالات والدراسات والبحوث عن يهود العراق ووضعهم وادوارهم منها ما كتبه خضر مزهر البدري عن "النشاط الصهيوني في العراق :النشاة والتنظيم " ، ودراسة عادل الجادر واخرون بعنوان :" يهود الاقطار العربية " ، ودراسة الدكتور جعفر عباس حميدي " الحركة الصهيونية في العراق 1921-1952 " ، ودراسات الدكتور احمد نسيم سوسة واخرون الموسومة : " اليهود العراقيون ..لمحات تاريخية "، ودراسة هشام فوزي حسني "النشاط الصهيوني في العراق خلال فترة الانتداب 1920- 1932 " ، ومقالة رزوق عيسى "الزواج عند يهود بغداد، " ومقالة الاستاذ فؤاد قزانجي " هل القوش هي بلدة النبي ناحوم ؟ " .ودراسة احمد عبد القادر مخلص القيسي " اوضاع يهود العراق 1932-1941 " ، ومقالة وسن حسين محيميد "المراقد الدينية اليهودية في العراق " ، ومقال سعد سلمان المشهداني "تاريخ الطائفة اليهودية "، ومقالة حامد مصطفى " مدد الصهيونية من الاوقاف العراقية " ، ودراسة الدكتور خلدون ناجي معروف " جوانب من التعليم اليهودي ببغداد " ومقاله الاخر : " لمحات عن يهود العراق في العهد العثماني " ومقاله الثالث : "يهود العراق في العصر الحديث " ، ومقاله الرابع : " اليهود والصهيونية في فترة الاحتلال البريطاني المباشر للعراق " ،ومقال شموئيل موريه "يهود العراق ومساهماتهم في الثقافة العراقية "، ودراسة الدكتور رياض رشيد ناجي الحيدري " دور الحركة الصهيونية في هجرة يهود العراق 1950-1951" ،ومقال محمد موسى النبهاني "نشاطات المنظمات الصهيونية في العراق من 1920-1952 " ،ومقالة شريف يوسف "مدارس الاتحاد الاسرائيلي –الاليانس في العراق وارتباطها بالحركة الصهيونية العالمية " ومقالا نبيل عبد الامير الربيعي عن " ساسون سوميخ ..الباحث في الادب العربي "و اهرون ساسون معلم ودوره في تأسيس الجمعيات الصهيونية" ،و"دور اليهود العراقيين في نشأة المؤسسات المصرفية في العراق ".
-
وثمة كتاب وثائقي مهم لابد من الاشارة اليه في هذا المجال واقصد كتاب " يهود العراق في الوثائق البريطانية :دراسة تاريخية "والذي أعده وترجمه الدكتور عبد المجيد كامل التكريتي والدكتور محمود عبدالواحد محمود القيسي .
وكذلك لابد من ذكر الدليل العراقي الرسمي لسنة 1936 الذي اعده الياهو دنكور ومحمود فهمي درويش .وما اصدرته شعبة التحقيقات الجنائية ببغداد التابعة لمديرية الشرطة العامة وبعنوان : موسوعة سرية خاصة بالحزب الشيوعي العراقي السري " .
ولا يمكن ان نغفل ما كانت تنشره الصحف العراقية عن يهود العراق سواء في العهد الملكي او العهد الجمهوري فضلا عن ما تكتبه مواقع الشبكة العالمية للمعلومات –الانترنت من مقالات ومتابعات عن يهود العراق سواء في العراق او في اسرائيل .
. وفي هذا المجال لابد ان نشير الى كتابات الدكتور احمد نسيم سوسة ومنها كتابه :" مدخل الى كتاب العرب واليهود في التاريخ ..حقائق تاريخية تظهرها المكتشفات الاثارية " والاستاذ يوسف غنيمة في كتابه :" نزهة المشتاق في تاريخ يهود العراق " ، والدكتور سامي سعيد الاحمد في كتابه :" الاسس التاريخية للعقيدة اليهودية " ، والاستاذ خليل عزمي عن :" تاريخ بني اسرائيل القديم " ، والاستاذ عزرا روبين دنكور في كتابه :" التراتيل الدينية الموسوية "والاستاذ جعفر مال الله في كتابه :" التفليم المقدس او تعاليم الحاخامين اليهود " ، والاستاذ نعمان عبد الرزاق السامرائي في كتابه :" دراسات في التوراة " ، وكتاب "اليهود شعب الشيطان " للاستاذ عبد الجبار مدفون الاسدي ، وكتاب :" اليهود قديما وحديثا " ، و"رد وكيل الحاخمباشي على بيان حاخامي بغداد " لساسون خضوري ، والاستاذ موسى بن نصير (اسم مستعار ) في كتابه :" شذوذ وماسي في الطائفة الاسرائيلية " ، وكتاب "الكليم وفرعون " لمحمد بن مهدي الحسيني الشيرازي ، والدكتور فيصل السامر في دراسته عن "اليهود في العصر الحديث " ، والدكتور صادق حسن السوداني في كتابه عن "النشاط الصهيوني في العراق1914-1952 " ، والدكتور عبد اللطيف الراوي في كتابه :" عصبة مكافحة الصهيونية في العراق 1945-1946 " ،والاستاذ مالك سيف في كتابه :"للتاريخ لسان " ، والاستاذة ناصرة السعدون في ترجمتها لكتاب اسرائيل شاهاك "تاريخ اليهود وديانتهم "، وكتاب يهودا اطلس في كتابه :"حتى عمود الشنق :النشاط الصهيوني وتهجير اليهود في العراق "ترجمة حلمي عبد الكريم الزعبي ونظيرة محمود خطاب ، والدكتور فاضل البراك في كتابه :" المدارس اليهودية والايرانية في العراق "، وكتاب اريك براور ورافائيل باتاي في كتاب :" يهود كردستان " ترجمة شاخوان كركوكي وعبد الرزاق بوتاني ومير بصري في كتابه :" اعلام اليهود في العراق " ، وكتاب الدكتور طالب مهدي الخفاجي :" ادب اليهود العراقيين وثقافتهم في العصر الحديث " ، وكتاب مردخاي زاكن :" يهود كردستان ورؤسائهم القبليون " ترجمة الدكتورة سعاد محمد خضر ، وكتاب صباح عبد الرحمن " النشاط الاقتصادي ليهود العراق 1917-1952 "، وكتاب غادة حمدي عبد السلام " اليهود في العراق 1856-1952 " ، وكتاب شامل عبد القادر "اسرار عملية تهجير يهود العراق 1950-1951 " ، وكتاب سهيل قاشا " اليهود وعقدة بابل " ،وكتاب احمد عبد القادر مخلص "الدور الاقتصادي لليهود في العراق 1921-1952 " ، وكتاب يعقوب يوسف كورية "يهود العراق :تاريخهم احوالهم هجرتهم " ، وكتاب حاييم كوهين "النشاط الصهيوني في العراق "والمترجم الى اللغة العربية ، وكتاب يوسف مثير "خلف الصحراء :الحركة السرية الطلائعية في العراق " ترجمه عن العبرية الاستاذ حلمي عبد الكريم الزعبي ،وكتاب "الدعاية الصهيونية في العراق 1921-1952 " ، وكتاب عصام جمعة احمد المعاضيدي "الصحافة اليهودية في العراق "
ومن الدراسات التي اود الاشارة اليها والتي تناولت تاريخ اليهود وتراثهم ومواقفهم واوضاعهم مؤخرا ما كتبه الدكتور كاظم حبيب عن: " محنة يهود العراق بين الاسر والتهجير القسري " ، وماكتبه الدكتور عزيز الحاج في كتابه "بغداد ذلك الزمان " .
وفي ميدان الدراسات الاكاديمية نوقشت الكثير من الرسائل الجامعية في الجامعات العراقية عن يهود العراق أو ما يتعلق بهم او متابعة لمواقفهم منها على سبيل المثال :
*رسالة علي حمزة سرحان : " الاقلية اليهودية في لواء الحلة 1921-1952 ..دراسة تاريخية لاحوالهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية " .
*رسالة احمد حميد عبد : " تأثير البيئة العراقية في أعمال سامي ميخائيل ..رواية فكتوريا انموذجا "
*رسالة بعنوان :" ساسون حسقيل "
*رسالة بعنوان :" يهود العراق والموقف من الهوية الوطنية "
*رسالة فاتن محيي محسن: " مير بصري ..سيرة وتراث " .
*رسالة السيد علي شيت محمود الحياني :" اليهود في الموصل للمدة من 1921-1952 .
*رسالة السيد صالح حسن عبد الله :" تهجير يهود العراق 1941-1952 " *اطروحة الدكتور صباح عبد الرحمن :" الطائفة اليهودية في بغداد 1921-1952 "
وكما هو معروف فأن الدراسات التاريخية عن يهود العراق تناولت موقعهم في التركيب الاجتماعي للمدن العراقية ، وحياتهم الدينية والاجتماعية ، وانشطتهم الثقافية ، واوضاعهم الاقتصادية ومواقفهم السياسية تجاه احداث العراق والبلدان العربية الاخرى .وغالبا ما توثق كل تلك المعلومات بالوثائق والصور والجداول الاحصائية .
ولا يمكن ان ننسى اسهامات كتاب القصة والروائيين في ذكر يهود العراق في سردياتتهم فلقد صدرت روايات لكتاب عراقيين تتناول موضوع يهود العراق منها : "حارس التبغ" لعلي بدر، "ملائكة الجنوب" لنجم والي، "على ضفاف بابل" لخالد القشطيني، "الزمرد والذباب" لعبد الكريم العبيدي. هذه الروايات، كما تقول الدكتورة لقاء موسى فنجان، تعرفنا على جانب من تاريخ شعبنا ومكوناته ... غير ان الثابت ان ضوءاً جديداً في الثقافة العراقية بدأ يفتح كوة في جدار المحرمات الصلب.
ويمكن ان نشير بشكل خاص الى مجهودات الاستاذ مازن لطيف علي الكاتب والباحث العراقي في الكتابة عن يهود العراق سواء في مقالاته العديدة أو كتبه المنشورة . والاستاذ مازن لطيف علي كاتب واعلامي عراقي متابع من مواليد بغداد 1973 يحمل شهادة بكالوريوس تربية وعلم النفس من كلية الاداب –الجامعة المستنصرية سنة 1996 . ومما نشر من كتب كتابه عن : "يهود العراق : تاريخ وعبر " " الذي صدر سنة 2011 وكتابه الاخر :" يهود العراق :موسوعة شاملة " الذي صدر سنة 2011 كذلك . هذا فضلا عن العديد من المقالات والدراسات التي كتبها ومنها مقالاته :" لماذا الكتابة عن يهود العراق ؟ "و" نعيم طويق يوثق اعلام يهود العراق وذكرياتهم في كتاب جديد " و" طبعة جديدة من كتاب سامي موريه :"بغداد حبيبتي –يهود العراق " و"بين ذي الكفل وحزقيال ضاع تراثنا " و" اليهود وانتشار دور العرض السينمائية في العراق " و " الاسطورة صالح الكويتي " .و"منشي زعرور في خدمة صاحبة الجلالة الصحافة " و" الروائي ايلي عمير :بغداد مسقط راسي وتعشش في ذاكرتي وفي مخيلتي " و"يهود بغداد والصهيونية 1920-1948 " و" مجلة الحاصد :مدرسة انور شاؤول الصحفية " و" الشاعر جبار جمال الدين يؤرخ يهود العراق شعريا " و" البروفيسور العراقي سامي موريه يصدر مذكراته :بغداد حبيبتي " و"مير بصري شاهد على يقظة الفكر العراقي " و" الدكتور داؤد كباي شخصية عالقة في الذاكرة العراقية " و" سليم بصون : سجل حافل في الصحافة العراقية " و" يهود الديوانية : اسماء وذكريات " و" الصحف اليهودية العراقية في ثلاثينات القرن العشرين " وغيرها .
ان مما ذهب اليه الاستاذ مازن لطيف علي في تفسير أسباب اهتمامه باليهود في العراق ، هو ان معظم ما كتب عن اليهود ودورهم وانجازاتهم في العراق سابقا لم يكن " موضوعيا ، ومنصفا " . مع العلم ان في تاريخ العراق الحديث الكثير من الرموز اليهود الذين برزوا في مجالات الثقافة والحرف والتعليم والطباعة والغناء والقضاء والتجارة والصناعة والصحافة .فضلا عن ذلك عٌد اليهود العراقيين صهاينة واسرائيليين مع انهم ظلوا على حبهم للعراق حتى وقتنا الحاضر . ويضيف الاستاذ مازن لطيف علي ان همه - ككثير من الباحثين - هو الوصول الى الحقيقة التي تقول ان يهود العراق جزء ا من تراث وماضي العراق، ولا يمكن تهميشهم والتقليل من دورهم في ما قدموه للعراق منذ تأسيس الدولة العراقة حتى تهجيرهم القسري، بل حتى منتصف السبيعنيات لأن عددا من كبار الادباء والصحفيين لم يغادر العراق الذي أحبوه وأخلصوا له الا بعد الاضطرار ، نذكر منهم مير بصري وانور شاؤل ونعيم طويق وسليم البصون ومراد العماري. ولا يمكن نسيان او تجاهل مزارات ومراقد واسواق ومحلات تحمل اسماء يهود العراق. لا يمكن تجاهل شخصياتهم الثقافية والادبية والاقتصادية، ولا يمكن نسيان حكاياتهم وما نقل عنهم شفاهيا من قبل الآباء والأجداد، فهم جزء من تراث العراق.
قبل أيام ترأست لجنة لمناقشة اطروحة الدكتوراه الموسومة : "اليهود في الموصل 1921-1952 :دراسة عامة "التي تقدم بها السيد علي شيت محمود الحياني الى مجلس كلية الاداب –جامعة الموصل ، ولفت انتباهي الكم الكبير من المصادر والوثائق التي رجع اليها الباحث . ونذكر منها سجلات التسجيل العقاري ، ووثائق دار الكتب والوثائق ببغداد ، ووثائق متصرفيات الالوية –المحافظات حاليا ، ومراكز الدراسات والبحوث العراقية ،ووثائق المكتبات المركزية للجامعات العراقية والمطبوعات الحكومية والمذكرات الشخصية والرسائل الجامعية والكتب العربية والاجنبية والبحوث والدراسات والمقالات المختلفة .
ومهما يكن من أمر فأن الدراسات عن اليهود في العراق وكل مكونات المجتمع العراقي الاخرى تسهم في في فهم واقع النسيج الاجتماعي العراقي ومدى قوته وصلابته في وجه الكثير من التحديات التي شهدها العراق في تاريخه الحديث .ويقينا ان تلك الدراسات تعد اضافة نوعية للدراسات العلمية التي نحن بحاجة اليها في تشجيع الباحثين الشباب على ولوج هكذا ميادين مهمة في عملية اعادة بناء العراق .مع اهمية وضرورة التأكيد على التمييز بين من ارتبط من اليهود العراقيين بالحركة الصهيونية وعمل لصالحها وبين من نأى بنفسه عن هذه الحركة وظل مرتبطا بوطنه الام العراقي ومحبا له .
*صورة لعدد من زعماء وقادة اليهود في بداية الثلاثينات من القرن الماضي .
*http://wwwallafblogspotcom.blogspot.com/…/blog-post_1264.ht…