الأحد، 29 أبريل، 2012

الدكتور جابر عبد الحميد جابر ..عطاء علمي ونفسي وتربوي


 الدكتور جابر عبد الحميد جابر ..عطاء علمي ونفسي وتربوي  
ا.د..إبراهيم خليل العلاف
أستاذ التاريخ الحديث –جامعة الموصل
     شكرا للصديق ربيع عبد  الذي ذكرني بالأستاذ الدكتور جابر عبد الحميد جابر أستاذ علم النفس التربوي في جامعة القاهرة ،ومؤلف  ومترجم العديد من الكتب والمصادر التي درست بعضها عندما كنت طالبا في قسم التاريخ –كلية التربية –جامعة بغداد مطلع الستينات من القرن الماضي . ومما لازلت أفخر به أن عددا من الأساتذة المصرين كانوا يدرسون في هذه الكلية وقد عرفوا بأنهم من خيرة ما أنجبته الجامعات المصرية منهم أستاذي الدكتور عبد العزيز سليمان نوار المؤرخ المعروف وأستاذي الدكتور جابر عبد الحميد جابر الذي كان معارا لكلية التربية –جامعة بغداد للفترة من 1964-1967 .
  كان أستاذا مقتدرا ، ومؤلفا مكثرا ، وإنسانا متواضعا طيبا .وكنا نراه في باحات الكلية  وفي مركز البحوث النفسية والتربوية بجامعة بغداد وقد التف الطلبة حوله ،وخاصة من قسم التربية وعلم النفس حوله وهو يناقشهم ويحاورهم وقد أعجبنا به وببساطته وأريحيته.
       ولد الدكتور جابر عبد الحميد جابر في اذار –مارس سنة 1929 .عمل مدرسا في المدارس الثانوية  للفترة 1952-1954 بعد نيله البكالوريوس من جامعة القاهرة  وأصبح معيدا في كلية المعلمين 1961-1962 وفي أخريات  سنة 1962 أوفد إلى الولايات المتحدة الأميركية للتخصص في علم النفس التربوي  وقد حصل من جامعة شيكاغو على الماجستير سنة 1958 والدكتوراه 1961 وعند عودته عين مدرسا في كلية التربية –جامعة عين شمس .وكما قلنا فأنه عمل في العراق بين 1964-1967 وفي سنة 1974 أعيرت خدماته لجامعة قطر وبين سنتي 1978-1984 تولى عمادة كلية التربية فيها ثم عين وكيلا لجامعة قطر .      يعمل حاليا استاذا في معهد البحوث والدراسات التربوية بجامعة القاهرة .   
       أسهم في  تنظيم العديد من دورات تطوير أعضاء هيئات التدريس في الجامعات المصرية والعربية.  كما أسهم في لجان تطوير المناهج والكتب المنهجية ، وعمل أمينا عاما للجمعية المصرية للدراسات النفسية وهو عضو في جمعيات علمية كثيرة منها جمعية البحث التربوي الأميركي AERA .وقد شارك في مؤتمرات وندوات علمية داخل مصر وخارجها ونشر مئات البحوث في مجلات عراقية وعربية وأجنبية .ومن مؤلفاته :
         *دراسات في الشخصية العربية  مع الدكتور سليمان الخضري
         *دراسات في علم النفس التربوي
         *مهارات الطالب الجامعي
          *علم النفس التربوي
          * سيكولوجية التعليم
          * الذكاء ومقاييسه
          * أسلوب النظم في التعليم والتعلم
          * علم النفس الصناعي
          * مدخل إلى علم النفس
          *مناهج البحث في التربية وعلم النفس
         * معجم علم النفس والطب النفسي وقد صدر منه أربعة أجزاء وهو في ثمانية أجزاء.
         * التدريس والتعلم الأسس النظرية – الاستراتيجيات والفاعلية
         *الذكاءات المتعددة .
        *حجرة الدراسة الفارقة والبنائية .
       * مدخل لدراسة السلوك الإنساني.
    
     كما ترجم كتبا أخرى ومعظمها بالاشتراك مع زملائه منها :  سيكولوجية الطفولة والشخصية ، وأسس المناهج ، ومشكلات علم النفس،  والإدارة المدرسية ، ونمو الشخصية ، وأستاذ الجامعة ،  وأزمة التعليم في عالمنا المعاصر .
     بارك الله بالأستاذ الدكتور جابر عبد الحميد جابر فقد خدم وطنه وأمته ودعاءنا له بالتوفيق وطول العمر والصحة والعافية .








ونستون تشرشل ودوره في السياسة البريطانية حتى عام 1945

ونستون تشرشل ودوره في السياسة البريطانية حتى عام 1945
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث-جامعة الموصل
كتاب جديد أصدره صديقي الاستاذ الدكتور محمد يوسف ابراهيم القريشي واهداني -مشكورا -نسخة منه .والكتاب مطبوع في دار تموز -دمشق الشام 2012 .. والاستاذ الدكتور القريشي استاذ التاريخ الحديث والمعاصر في كلية التربية -جامعة تكريت .الكتاب يتناول دور واحد من بناة الامبراطورية البريطانية اثرى التاريخ المعاصر لبلده ، وضاغ له اسما ومكانة فهو رجل دولة -بحق وحقيق - حرص على بلده ومواطنيه فأستحق التقدير ، ودخل التاريخ ليس البريطاني فحسب بل التاريخ الانساني كله .في فصول الكتاب متابعة جادة وموضوعية لنشأة تشرشل ، وبواكير اهتمامه بالسياسة ، ودوره العسكري، وتوليه مناصب عديدة منها وزارة الداخلية ووزارة المستعمرات ووزارة البحرية ثم رئاسة الوزراء .كما اهتم المؤلف بأنتماءات تشرشل الحزبية وتقلبه بين حزبي الاحرار والمحافظين وعلاقاته مع قادة العالم المعاصرين له امثال روزفلت وستالين ودوره في تحقيق النصر لبريطانيا في الحرب العالمية الثانية وانتهاء دوره السياسي بعد انتهاء الحرب .تشرشل لم يكن سياسيا ورجل دولة فحسب بل مفكرا بنى نفسه بناء فكريا قويا ترك كتبا ومذكرات تنبئ بدوره واسهاماته في الحياة السياسية للعالم كله ..قرأ التاريخ وصنعه ، واكتسب خبرة وظفها لخدمة وطنه ..كان يعمل بحدود 16 ساعة في اليوم عندما كان رئيسا للوزراء مع ان عمره تجاوزال70 سنة وكان يترك بصمة في كل عمل يقوم به ..وقد ظل يكتب حتى بعد ان استقال وجلس في بيته سنة 1955 ولم يسقط القلم من يده حتى وفاته سنة 1965 ..بوركت صديقي الاستاذ الدكتور القريشي.. فقد رسمت لنا - من خلال كتابك هذا - صورة بانورامية لما يجب ان يكون عليه السياسي -عفوا رجل الدولة فليس كل سياسي هو رجل دولة وما احوجنا اليوم الى رجال دولة .

الجمعة، 27 أبريل، 2012

فرج عبو ..الفنان التشكيلي العراقي الرائد

فرج عبو ..الفنان التشكيلي العراقي الرائد
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
جامعة الموصل -العراق
من الفنانين العراقيين المعاصرين الرواد ..ومن اعضاء "جماعة اصدقاء الفن " الشهيرة التي كتبنا عنها .ولد في الموصل سنة 1921 وانتمى لجماعة اصدقاء الفن سنة 1941 .عمل في مدن عراقية عديدة معلما للرسم ، ومن هذه المدن الحلة ببابل وبعقوبة بديالى وكان ذلك سنة 1945 .دخل كلية الفنون في القاهرة وتخرج فيها سنة 1950 . وفي السنة ذاتها أسهم في معرض ابن سينا الذي اقيم في معهد الفنون الجميلة ببغداد .وقد درس التربية الفنية في ثانوية الاعظمية بين سنتي 1950-1952 وسافر الى ايطاليا حيث دخل اكاديمية روما للفنون وتخرج بأمتياز سنة 1954 وعاد ليدرس في معهد الفنون الجميلة ببغداد التي كان يحبها بل ويعشقها ...وقد كان من مؤسسي "جماعة بغداد للفن الحديث " كما اسهم في تأسيس نقابة الفنانين العراقيين .وخلال سني حياته الطويلة أقام معارض فنية عديدة داخل العراق وخارجه منها معارض في بيروت واخرى في القاهرة وبغداد .. وقد اسهم في صالون الخريف الاول الذي اقيم في قاعة الساعة للفنون في الموصل بين 5-12 تشرين الثاني -نوفمبر سنة 2000 اثناء الاحتفال بالذكرى 250 عاما على قدوم الاباء الدومينيكان الى الموصل . وقبيل وفاته في بغداد في الخامس من اذار -مارس سنة 1984 كان يعمل استاذا للفن التشكيلي في اكاديمية الفنون الجميلة -جامعة بغداد . رحم الله فناننا الكبير الاستاذ فرج عبو فقد خدم فنه ووطنه .

حازم الاطرقجي ....الفنان التشكيلي ..عاشق تراث الموصل وطبيعتها

حازم الاطرقجي ....الفنان التشكيلي ..عاشق تراث الموصل وطبيعتها
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
الموصل -العراق
حازم الاطرقجي فضلا عن انه فنان تشكيلي كبير فهو مرب فاضل ..عمل مشرفا للتربية الفنية في المديرية العامة للتربية في محافظة نينوى .. وهو انسان متواضع ،وحساس، ورقيق ..عرفته عن كثب فهو صديقي .ولد في الموصل سنة 1933 وتخرج في معهد الفنون الجميلة -فرع الرسم سنة 1956 ويحمل شهادة الدبلوم من مدرسة الفنون بالهند .. وكان لفترة1970-1973 مسؤولا عن قسم السيراميك لمركز الاشغال اليدوية وقد أقام اول معرض شخصي له سنة 1973 ..كما اقام معارض عديدة في داخل العراق وخارجه وعرضت اعماله في صالات فنية عديدة منها صالة الفن بعمان بالاردن وصالة الساعة في الموصل .هو بحق فنان اصيل أحب فنه وعشق مدينته وعني بتراثها وعكس ذلك في لوحاته الجميلة المعبرة .

الخميس، 26 أبريل، 2012

داؤد الملاح آل زيادة ودوره في إثارة الوعي القومي العربي في الموصل*


داؤد الملاح  آل زيادة ودوره في إثارة الوعي القومي العربي في الموصل*

  أ.د. إبراهيم خليل العلاف     
أستاذ التاريخ الحديث –جامعة الموصل  
                                                       
     كان لإعلان الدستور العثماني في 23 تموز 1908، أثر كبير في إيقاظ المتنورين من الموصليين .فقد تركت شعارات الاتحاديين الثلاث: الحرية والإخاء  والمساواة       أثرها على السكان المواصلة ، خاصة وإنهم كانوا يعانون من الظلم والاستبداد والفساد الإداري . وكان من نتائج إعلان الدستور قيام نهضة صحفية عملت على زيادة المثقفين في المدينة، فساعد ذلك على تنامي الوعي القومي بدرجة كبيرة  . ومن هؤلاء المثقفين داؤد الملاح آل زيادة الموصلي.   
    ولد داؤد الملاح سنة 1863 في مدينة الموصل . وتثقف ثقافة دينية على أيدي عدد من العلماء المشهورين أمثال الشيخ يوسف الرمضاني، والشيخ محمد الصوفي والشيخ محمد الرضواني. ولقد اتجه منذ بداية نشأته نحو الأدب. ومال إلى السياسة بعد ذلك ، فلم يكن كغيره من الأدباء منطوياً على نفسه، بل خاض غمار السياسة . وأصبح خطيباً مصقعاً. ولعل خطابه المشهور في الاحتفال الذي أقيم في الموصل لمناسبة ضياع جزيرة كريت العثمانية سنة 1909 والذي هاجم فيه السياسة الاستعمارية للغرب إزاء الدولة العثمانية خير دليل على مانقول. كان خبر الاعتداء على السيادة العثمانية في جزيرة كريت قد احدث صدى واسعاً في الموصل.مما قاله داؤد الملاح في خطابه:  " أيها الإخوان: أن الدولة قبل انشقاق فجر الدستور على ما فيها من القصور واختلال الأمور ، طالما نشبت بها الأظفار وعبثت بعقولها الاغبار فعراها ماعراها من النقص بعد الكمال ، ودهاها مادهاها في ممالكها من الانضمام والاستقلال . وعندنا اليوم ذلك المنكوس والدور المنحوس ... معضلة طال داؤها ... وماذاك الا من عدم الإنصاف وسوء الاعتساف ألا وهي (كريت) . إن كريت مزروعة بأرواح العثمانيين ومسقية بدماء الموحدين، ان كريتاً هي العاصمة لجزئرنا ، بل هي القائد لها ، فإذا ولت ولوا وإذا ثبتت ثبتوا عندها بل هي واسطة عقدها فإذا انفصم سلكها انفرطت الجزر لفقدها "
    انضم داؤد الملاح آل زيادة الى جمعية الاتحاد والترقي في بدء تأسيس فرع لها في الموصل ، وكان له نشاط كبير في الدعوة لمبادئها في الحرية والمساواة والإخاء بين العناصر العثمانية دون استثناء. فلقد رحب، شأنه شأن عدد من مثقفي الموصل بجريدة "نينوى" لسان حال جمعية الاتحاد والترقي في الموصل والتي صدر عددها الأول في 15 تموز سنة 1909. ومما قاله الملاح في هذا الصدد :
  المجد من قدم حوته نينوى   ***           فغدا يمس سماكها هام السما
  ولدت لها بنتاً دعتها باسمها  ***           قد ارضعتها بالفضائل والحجى
لابدع ان هي قومت حدبائنا  ***          فالبنت مثل الام قد فخرا سوا
 خذها إليك جريدة ما مثلها   ***         صدقت بما نشرت لما فيها انطوى
 علمية  أدبية سل ماخفى   ***              منها فكل الصيد في جوف الفرا
عذراء قد جليت إلى قرائها    ***          تبغى لها مهراً وذاك هو الرضى
علقت بها الاطباع  اذ قد أرخوا  ***        بالطبع قد لطفت وزانت نينوى

وبالرغم من سيطرة الاتحاديين على جريدة نينوى  وتوجيهها لخدمة جمعية الاتحاد والترقي فقد اتخذ منها بعض المثقفين الموصليين ومنهم داؤد الملاح وسيلة لنشر بعض طموحاتهم وآمالهم القومية .إذ أسهمت " نينوى" مثلاً في معالجة نقطة حيوية شغلت أذهان الناس في تلك الفترة ألا وهي جعل اللغة العربية لغة التدريس في المدارس.
   كما أثار داؤد الملاح آل زيادة على صفحات جريدة نينوى كثيراً من القضايا السياسية والاجتماعية بين فيها للرأى العام الموصلي مواضع النقص وأرشده الى طريق الإصلاح .ومن ذلك قوله في مقال تحت عنوان : " فتور الهمة من الحكومة والأمة ". جاء فيه:  " ... إذا سلمنا بتراخي الحكومة... فأي مآثر أبديتم انتم لوطنكم حتى نلسع الحكومة بأسهم الملام ونحمدكم بالسنة الشكر والاحترام . يكفي هذا الخمول ... لقد اودى بكم الخمول والتواني الى ان انتخبتم لكم نواباً قلدتمونهم حقوقكم الموجبة لكم على حكومتكم ... واعترضتم عنهم صفحاً غير مهتمين بما يسعون من الإصلاح لكم و مايقترحون به الترقي لأوطانكم فهلا كان من الواجب عليكم ... ان تكاتبونهم بما فيه صلاحكم وصلاح اوطانكم ... فاذا كان قصارى آمالنا في زمن المشروطية هذا الحال ... وأقصى رجائنا من دور الدستور على هذا المنوال وحكومتنا في غفلة وامتنا في غفوة فعلى الإصلاح منا السلام "
ثم التفت الكاتب بعد ذلك ليخاطب الحكومة بقوله:  " أيها الحكومة الدستورية. قد كان صامتين في دور الاستبداد ... أما اليوم فالأمة حرة لا تغض جفنها على الضيم ولأترض لنفسها الإهمال عن حقوقها ...ويراع قلمها يرشح مداداً فاغراً فاه نذيراً لمن لم يراع جانب الأمة لينفث سم مداده... فإذا كان الحال على مانراه والأمة تتأفف من هذا الدور وتخشى عقباه فأي دور ننتظر، وبأي حكومة ننتصر وعلى من نعتمد وممن نستمد .أجل لا يقال أن ...بواعث الترقي وما يلزم بعمران الممالك هو منوط بالحكومة فقط بل باشتراك الأمة معها..." .

هذا وقد نشر داؤد الملاح مقالاً في جريدة نينوى بعنوان: " فتراخى الأمر حتى أصبحت هملاً " انتقد فيه الحكومة الاتحادية في موقفها من إهمال الأمن وسيادة الفوضى ، وعاب عليها تراخيها في هذا المجال وأعرب عن تشاؤمه من تلك الأوضاع التي لم تكن حسب رأيه تختلف شيئاً عما كان يجري قبل الانقلاب الدستوري سنة 1908 ومما قاله: 
   " قد كنا نتأفف من تلك الأمور قبل استنارة بدر الدستور، فلما انشق فجر هو طلع بدره وهبت نسماته ، قلنا قد انقشعت عنا غياهب الظلم ،وانجلت غمائم الظلم ، وأحس الظالم محصوراً والمظلوم منصوراً، فإذا الأمور تدور على محورها القديم ، والأمة تقاس العذاب الأليم والاستبداد على ازدياد..."
  لقد كانت هذه المقالة نقطة تحول في تاريخ داؤد الملاح ومواقفه السياسية، إذ أدرك بأن الاتحاديين يسلكون سياسة قومية مركزية متطرفة ، أثارت حفيظة القوميات الأخرى في إرجاء الدولة العثمانية . فعلى الرغم من الجهود التي بذلها الزعماء العرب المعروفون آنذاك لكي يظهروا إخلاصهم وتعاونهم مع الاتحاديين، إلا أن بوادر الخلاف سرعان مابدأت تلوح في الأفق ، خاصة بعد أن ظهرت بعض المقالات في الصحف الموالية للاتحاديين تهاجم العرب وتتحامل ضدهم . لقد كان لتلك الاتجاهات الجديدة إنعكاساتها في مدينة الموصل مما أخذت تدريجياً تتزعزع الثقة بين أنصار العهد الدستوري الجديد.  ومن هؤلاء داؤد الملاح الذي تنصل من الاتحاديين ومن أعمالهم وترك جمعية الاتحاد والترقي ، وانضم إلى الشباب العربي المناضل في سبيل حرية الأمة العربية .فأخذ ينشر الفكرة القومية بين الشباب ، وبين من يجد فيه الاستعداد لتقبل ذلك . ومن الأساليب الجديدة التي لجأ إليها الملاح في هذا المضمار نظم الأناشيد التي اتسمت بالحماس والدعوة إلى استعادة المجد العربي ، والحرية مما قاله هذا النشيد:   

أليس نحن الالى كنا دعاة الضيف
                    لنا ملوك الورى دانت بحد السيف
فكيف نغضى على الردى والحيف
                    ابت بذا امة جلت معاليها
هبوا بنى وطني واستلفتوا الأنظار
                    واحيوا لما خلفوا أجدادنا الأخيار
واسترجعوا ما مضى واستطلبوا للثار
                 فتلك أمصارنا  حمل العدو فيها
وله نشيد آخر جاء فيه :
يا اباه الضيم ماهذا  التراض والسكون
                       او ماكان لكم في سالف الدهر شؤون
أرضاء بعد ذاك العز في ذا الانتحار
                       حيث فاض الجهل فينا وانمحى ذاك الفخار
فبثوا مما عراكم واخلعوا ثوب الخمول
                         فلكم قد شهد العالم في كبد العقول
واذكروا أسلافكم إذ دوخوا تلك البلاد
                         وأناروا بشموس العلم أفكار العباد
أخذ الغرب عليهم واقتضى تلك العلوم
                       وغدا الشرق لسوء الحظ في الجهل يعوم

ولاريب في ان يسمى داؤد الملاح بـ " بلبل الحدباء" خاصة وان أناشيده وقصائده كانت تصدح صباح مساء مذكرة الموصليين العرب بمجدهم ومحفزة إياهم إلى استعادة ذلك المجد، واداء تلك الرسالة.
  كان داؤد الملاح من اولئك العاملين في الحركة القومية العربية في الموصل. فقد لجأ وغيره إلى المؤسسات ألطباعية والصحفية والتعليمية لنشر الفكرة القومية بين الناس . ومن تلك النشاطات التي أسهم فيها الملاح حضوره الندوات الثقافية التي يعقدها سرا الشباب القوميون قبل نشوب الحرب العالمية الأولى وخلالها ومنها الندوة الغلامية التي كان يعقدها محمد رؤوف الغلامي في مدرسة محمود بك آل محضر باشي العلمية والواقعة في محلة نبي الله جرجيس في الموصل. وكان من الذين يحضرون تلك الندوات مولود مخلص وعلي جودت الايوبي وحمدي جلميران وفاضل الصيدلي وأمثالهم من حملة الفكرة القومية . كانوا يتبادلون فيما بينهم الحديث عن القضية القومية ، ويقرأون القصائد الشعرية التي تنشرها الصحف السورية والمصرية التي تقع في أيديهم .كما تعودوا على قراءة بعض الكتب التاريخية والسياسية ، فيتلوا احدهم بعض صفحاتها جهاراً، ويستمع الآخرون.ومن تلك الكتب ، على سبيل المثال ، كتابي : (أم القرى) و(طبائع الاستبداد) لعبد الرحمن الكواكبي .
 هذا وقد شارك الملاح إخوانه القوميين كذلك في وضع كراس بعنوان " الأناشيد الموصلية للمدارس العربية " نشره محمد سعيد الجليلي باسمه سنة 1914. وقد ضم الكراس مجموعة من الأناشيد التي تساعد على إذكاء الحماسة في أفئدة النش العربي وكان الجليلي يعمل معلماً في المدرسة دار العرفان الرسمية التي اتخذها القوميون  مركزاً للنشاط السري . وكان كتاب الأناشيد من أكثر الكتب انتشاراً بين الشباب العربي في الموصل. ان تلك الأناشيد كان لها اثر كبير في تحفيز الشباب الموصلي للتخلص من الحكم العثماني، والدعوة إلى مقاومته بالقوة  للحصول على الحقوق العربية في الحرية والوحدة والاستقلال.
 وبعدما أسس  في الموصل فرع  لحزب اللامركزية الإدارية العثمانية كان نشاطه سرياً . وذلك لان سطوة الاتحاديين كانت في الموصل يومذاك (1913) أقوى مما كانت علية في غيرها من المدن العراقية. خاصة وان خالد بك مدير شرطة كان اتحادياً متطرفاً. وبعد أن عثرت السلطات الاتحادية على الرسائل التي كان يبعث بها حقى العظم سكرتير حزب اللامركزية من القاهرة إلى محمود المحمصاني في دمشق ، وجد فيها مايشير الى وجود فرع للحزب في الموصل .وعلى اثر قيام جمال باشا (السفاح) حملته ضد المنتمين إلى الجمعيات العربية وحزب اللامركزية الإدارية العثماني بصوره خاصة، كتب الى والي الموصل وكان يومذاك سليمان نظيف (1913-1915) أن ينزل العقاب في الحزب المذكور . فأجرى الوالي التحقيقات في هذا الموضوع فلم يهتد إلى أحد منهم ، ولكن بعض الوشاة تبرعوا بتقديم أسماء ثلاثة أشخاص من العاملين في الحركة العربية ، كان من بينهم داؤد الملاح آل زيادة . وكاد الثلاثة يذهبون إلى حبل المنشنقة لولا توسط محمد باشا الصابونجي أحد وجهاء الموصل  لدى الوالي ونفيه أن يكون للثلاثة أي نشاط سياسي ضد السلطة . ولما لم تكن هناك ادلة مادية ضدهم وافق على إطلاق سراحهم .
وعندما جاء سليمان فيض الى الموصل في آب 1931مندوباً عن السيد طالب النقيب في محاولة لفتح فرع لجمعية البصرة الإصلاحية في الموصل، ولتوحيد الكفاح القومي في العراق ، كان داؤد الملاح أحد المتعاونين معه ، وعندما استقر الرأي لتأسيس نادي أدبي في الموصل يتخد واجهة لنشر الفكر القومي نظم داؤد الملاح قصيدة كان ختامها هذا البيت الذي يؤرخ للحركة. بحساب الحروف 1331هجرية (1913):
شموس علم طغت      بأفق ناد ادب
وبعد فشل مهمة سليمان فيضى نتيجة لاكتشاف السلطات الاتحادية الغرض الحقيقي الكامن وراء هذه الحركة ، وعودة فيضى إلى البصرة في 29ايلول  ، 1931اصبح داؤد الملاح من أبرز القوميين الذين قاموا بدور فاعل  في الحياة السياسية في الموصل خلال الحرب العالمية الأولى.
وأخيرا ، وفي سنة 1916انطفأت روح داؤد الملاح ،وهو لما يتجاوز الخمسين من العمر إلا قليلاً .
*المقال منشور في مجلة بين النهرين –بغداد -العددان 18-19 -1977 الصفحات 277-284  والهوامش والتعليقات مثبتة فيه . ومن اهم المصادر المعتمدة رسالتي للماجستير غير المنشورة والموسومة : " ولاية الموصل :دراسة في تطوراتها السياسية 1908-1922 وقدمت إلى مجلس كلية الآداب –جامعة الموصل 1975 وكتاب محمد سعيد الجليلي (محرر ) الموسوم : "الأناشيد الموصلية للمدارس العربية " ، ط2 ، الموصل ،1953 وأعداد من جريدة نينوى (الموصلية ) التي اطلعت عليها في دار الأستاذ متي سرسم ببغداد في السبعينات من القرن الماضي ومقال محمد عزة دروزة " الحركة العربية والجمعيات العربية في الأستانة " المنشور في مجلة العرب (المقدسية ) العدد 3 ، 10 ايلول 1932 وكتاب فهمي المدرس ،مقالات ، جزء 1 ، بغداد 1931 وكتاب عبد المنعم ألغلامي ،أسرار الكفاح الوطني في الموصل 1908-1925 ، جزء 1 ، بغداد ، 1958 وكتابه الآخر " السوانح ، الموصل ، 1932 وكتاب احمد محمد المختار ، تاريخ علماء الموصل ، جزء 2 ، الموصل ، 1961 .ومما اعتمدنا عليه  كذلك مقالي الموسوم : " أثر الصحافة في تنامي الوعي القومي العربي " المنشور في مجلة بين النهرين ، العدد 12 ،السنة 1975 .

                 

صناعة النسيج في الموصل ..............كراس للاستاذ سعيد الديوه جي

صناعة النسيج في الموصل ..............كراس للاستاذ سعيد الديوه جي
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث -جامعة الموصل
" صناعة النسيج في الموصل "من روائع شيخ المؤرخين الموصليين المعاصرين الاستاذ سعيد الديوه جي ، والذي ترك لنا ثروة من الكتابات والدراسات والكتب التي توثق للموصل تاريخا وسياسة واقتصادا واجتماعا وثقافة وتراثا وادبا وفكرا وصناعة وتجارة .والموصل تعد من المدن الصناعية في كل العصور .ففي اواخر القرن التاسع عشر - وقبل دخول السلع المصنعة الاوربية الموصل- كان هناك اكثر من 3000 معمل نسيج وحياكة ..والموصل معروفة بصناعة قماش الموسلين القطني المشهور في اوربا ..الاستاذ الديوه جي استفاد من احتفال المنشأة العامة للغزل والنسيج في الموصل لمناسبة مرور 30 سنة على بدءها بالانتاج 26-3-1957وحتى 26-3-1987 ليضع للمحتفلين وبناء على طلبهم كراسا عن صناعة النسيج في الموصل .ذكر الاستاذ طه محمود سلطان المدير العام للمنشأة العامة للغزل والنسيج في الموصل في مقدمته للكراس ان أصل ما قدمه الاستاذ الديوه جي ، هو محاضرة القاها في الاحتفالية وبها حاول التواصل بين حاضر الموصل في صناعة النسيج وماضيها من اجل ان يكون ذلك حافزا لتوسيع الحركة الصناعية وتطويرها ..أية روحية هذه افتقدناها اليوم .
في الكراس متابعة لتاريخ صناعة النسيج في نينوى الاشورية والموصل العربية الاسلامية والموصل الحديثة .منسوجات الشعر والصوف والمنسوجات القطنية ونسيج الحرير .قال ابي سعيد المغربي الذي زار الموصل سنة 1256 عن الموصل واهلها :" واهلها أهل تدقيق في الصناعات " .وثمة اخبار عن ان المرأة الموصلية كانت تتخذ من الحرير ثيابا وتزين تلك الثياب بالحواشي المقصبة والمزركشة بخيوط الذهب .أية رفاهية هذه كانت عليها المرأة الموصلية !!جاء في حكاية الحمال مع البنات وهي احدى حكايات الف ليلة وليلة : " فبينما هو في السوق ،متكأ على قفصه ،اذ وقفت عليه امرأة ملتفة بأزار موصلي من حرير مزركش بالذهب وحاشياته من قصب " .ولم ينس الديوه جي ان يقف عند ابرز من كان يتقن صناعات نسيج الحرير وغيره .فضلا عن ذكره لاسواق الموصل وخاناتها وقيصرياتها والمتخصصة ببيع الانسجة القطنية والصوفية والحريرية .
رحم الله الديوه جي الذي اهداني كراسه هذا متوجا بتوقيعه مع اطيب تمنياته لي في 2 رمضان المبارك 1313 هجرية .

الفنان التشكيلي الدكتور خليف محمود خليف


الفنان التشكيلي  الدكتور خليف محمود خليف 
ا.د.ابراهيم خليل العلاف 
جامعة الموصل
فنان تشكيلي موصلي .من مواليد الموصل سنة 1954 .خريج اكاديمية الفنون الجميلة ببغداد .أسهم في معارض فنية كثيرة داخل العراق وخارجه منها : معرض كاليري شاهين -بيروت ،ومعارض الاورفللي في عمان -الاردن . أقام العديد من المعارض الشخصية ..صمم أغلفة العديد من الكتب والمجلات ..وحصل على جوائز كثيرة . في سنة 1999 منحته منظمة الصليب الاحمر شهادة تقديرية . رأيته متألقا سنة 2000 في قاعة الساعة للفنون حيث افتتحت  القاعة لمناسبة مرور 200 سنة على قدوم الاباء الدومينيكان الى الموصل ، وقد عرض جانبا من أعماله في صالون الخريف الاول 5-12 نوفمبر -تشرين الثاني 2000 . نال الدكتوراه  مؤخرا .يعمل استاذا في كلية الفنون الجميلة -جامعة الموصل ...الفنان  الدكتور خليف انسان كبير،  ومرب فاضل ، وفنان قدير.. تحية له

الفنان  التشكيلي الاستاذ ضرار القدو1935-1998
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
الموصل -العراق
فنان تشكيلي موصلي كبير من مواليد الموصل سنة 1935 توفي في 13 كانون الاول -ديسمبر 1998 وهو في اوج عطائه .خريج معهد الفنون .درس في اكاديمية سان جياكومو بروما -ايطاليا وقد نال تقدير افضل طالب .ليسانس تصميم .عمل في دار المعلمين بالموصل ثم معيدا في جامعة الموصل 17 سنة واسهم اسهاما فاعلا في تأسيس متحف الفنون فيها .وكان اول مدير لمعهد الفنون بالموصل واسهم في معارض كثيرة داخل العراق وخارجه . كما اقام العديد من المعارض الشخصية .ويعد من جماعة نينوى للفن الحديث وله مقالات في الصحف والمجلات .أعده فنانا انطباعيا .رأيته متألقا في المعرض الافتتاحي -صالون الخريف الاول الذي نظم في قاعة الساعة في الموصل للمدة من 26 اكتوبر تشرين الاول-3نوفمبر 2تشرين الثاني 2000 لمناسبة مرور 250 سنة على قدوم الاباء الدومينيكان الموصل .رحم الله الاستاذ ضرار كان مربيا فاضلا وفنانا متميزا وانسانا كبيرا ومناضلا صلبا .

دور العلاج والرعاية في الاسلام

دور العلاج والرعاية في الاسلام
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث- جامعة الموصل
من روائع ماقدم استاذنا ، شيخ المؤرخين الموصليين سعيد الديوه جي كراس بعنوان : "دور العلاج والرعاية في الاسلام ". وقد طبع في مطبعة الجمهورية بالموصل سنة 1966 . وفي 12-12-1971 زرته -كعادتي -فأهداني نسخة من الكراس بعد ان توجه بتوقيعه وبخطه الجميل .افتتح بحثه بالحديث عن اهتمام المسلمين بالطب بأعتباره كما يقول الثعالبي ابو منصور "استدامة الصحة ،ومرمة العلة " وقد جعل النبي الكريم تعلم الطب من فروض الكفاية ،بحيث يجب ان يكون في الامة من يعاني هذه الصناعة ليحفظ صحة الناس واذا ما فقد هذا العلم فأن الاثم يقع على كافة المسلمين .وقال الاستاذ الديوه جي انه لما مرض سعد بن معاذ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ان تنصب له خيمة في المسجد وكانت الخيمة لامرأة اسمها رفيدة كانت تداوي الجرحى وتساعدها اختها كعبة بنت سعيد الاسلمية .ولم تكن هذه الخيمة الا نواة اولى للمستشفيات في البلاد الاسلامية . واضاف كانت ثمة مستشفيات سميت فيما بعد بالبيمارستانات وقد تنوعت وكان منها مستشفيات ودور علاج للمجانين والمصابين بالامراض المعدية والجذام وما شاكل .كما كانت هناك بيمارستانات للجيش والسبيل والاسعاف .كما توفرت دور الحضانة وكتاتيب للايتام ودور للعجزة واربطة ودور للعميان ومعنى هذا ان الدولة تكفلت بمعالجة ورعاية كل ابناءها مما يدل على عظم مسؤوليتها في الضمان الصحي الذي تأخذبه اليوم الدول المتقدمة .

الأربعاء، 25 أبريل، 2012

الفنان التشكيلي لوثر ايشو1955-2011

الفنان التشكيلي لوثر ايشو1955-2011
فنان تشكيلي كبير .من مواليد العمادية -محافظة دهوك -اقليم كردستان العراق سنة 1955 .دبلوم تربية ومدرس في معهد الفنون بالموصل ، ومحاضر في كلية الفنون -جامعة الموصل .أقام اول معرض شخصي له سنة 1979 واسهم في معارض كثيرة داخل العراق وخارجه منها المعرض الذي اقيم في قاعة شاهين ببيروت سنة 1998 و1999 وقد منحه الصليب الاحمر شهادة تقديرية لمساهمته في معرض الالفية الثالثة سنة 1999 .كما كانت له مشاركة فاعلة في معرض الفن العراقي المعاصر الذي اقامته بلدية باريس سنة 2000 . التقيت  به اثناء تنظيم المعرض الافتتاحي لقاعة الساعة للفنون في الموصل -صالون الخريف الاول لمناسبة مرور 250 على وجود الاباء الدومينكان  في العراق 5-12-سنة 2000 وقد صعقت لوفاته .توفي رحمه الله في 18 حزيران -يونيو سنة 2011 .ا.د.ابراهيم خليل العلاف

الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

الفن واجهة المجتمع الحضارية ..مؤتمر كلية الفنون الجميلة –جامعة الموصل


الفن واجهة  المجتمع الحضارية ..مؤتمر كلية الفنون الجميلة –جامعة الموصل
متابعة :د.إبراهيم خليل العلاف
    تحت هذا الشعار عقدت كلية الفنون الجميلة مؤتمرها الوطني الاول للمدة من 24-25 نيسان –ابريل 2012 .وقد حظي المؤتمر برعاية الأستاذ علي الأديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي وحضور الأستاذ الدكتور أبي سعيد الديوه جي .وكعادة المؤتمرات العلمية فقد كان ثمة جلسة افتتاحية بروتوكولية ألقيت فيها كلمات رئيس الجامعة وعميد الكلية الدكتور حامد إبراهيم الراشدي .فضلا عن المحاضرة الافتتاحية التي ألقاها الدكتور قاسم مؤنس عميد كلية الفنون الجميلة –جامعة بغداد . وعلى هامش المؤتمر عرضت مسرحية "انتكونا " على قاعة الدكتور محمود ألجليلي الكبرى .كما افتتح معرض تشكيلي .
   توزعت محاور المؤتمر على الفنون التشكيلية والفنون المسرحية والتربية الفنية والدراسات النظرية وضمن كل محور كانت هناك بحوث منها "المادية وجدلية الانعكاس الفني " و" تمحور فكرة الإلهام بين ميتافيزيقيا الفكر وميتافيزيقيا الجمال " و" المحتوى الدلالي للرسوم الجدارية العراقية القديمة " و" الدلالات في الرسم العراقي المعاصر و"فن العمارة في المنجز الفني " واثر البيئة الطبيعية في الفن العراقي القديم " و" مبادئ الجمالية الغربية الحديثة :دراسة نقدية من وجهة نظر إسلامية " و" فن العمارة في العصور الإسلامية "  و" التراث الشعبي في الرسم العراقي " و" النحت السومري "  و" مشاهد الطقوس الدينية المنفذة على الالواح النذرية في بلاد الرافدين " و" الواقع التقني لجداريات الخزف في العراق " و" المياه وتأثيراتها في الفن العراقي " و" الفن البصري وجذوره في تجريدات الزخرفة العربية –الإسلامية " و" صورة المرأة في اعمال الفنان شاكر الالوسي " و" عوامل تليف مواد البناء في المباني الاثرية والتراثية " و"تطوير فن حفارة الاشجار " و" تكنولوجيا الاتصال ودورها في تطوير التصميم ألطباعي " و"فاعلية اللون ودلالاته الرمزية في تصاميم أغلفة الألعاب الالكترونية " و" علم الآثار وعلاقته بالفنون الجميلة " و"الحداثة في السينما "و" الوعي واللاوعي في اداء الممثل المسرحي " فن اجراء المقابلة الإرشادية والتوجيهية " و" السينوغرافيا بين المئي واللامرئي " و" الأساليب التصميمية للزخارف النباتية على التحف الخشبية " و"فاعلية الكولاج في اظهار القيم الجمالية للمطبوعات " و" اشكالية توظيف  صورة المرأة في المطبوع الاعلاني " و " توظيف الصوت في البرامج التلفزيونية " و" دور الموسيقى التصويرية في أعمال العرض التلفزيوني " و" دلالات توظيف حكايات الف ليلة وليلة في مسرحية الباب ليوسف الصائغ " وبحوث أخرى لايتسع الحيز المحدود هذا لعرضها .

    مما يفرح حقا ان الكلية وزعت  في المؤتمر العدد الأول من مجلة  أصدرها مجموعة من طلبة كلية الفنون الجميلة بعنوان " إبداعنا " وحمل العدد تاريخ الإصدار وهو يوم انعقاد المؤتمر وقد وجدنا بأنها عمل طباعي وتحريري متميز يليق بهذه الكلية الفتية وبسمعتها العلمية التي اكتسبتها في فترة قصيرة . وتضمن العدد حوارات ثقافية ومعلومات فنية ومقالات قصيرة .ومن المؤكد ان المجلة  تحتاج الى تطوير وتعميق المضامين بأتجاه دفع الحركة الفنية العراقية المعاصرة  إلى الأمام .
  أسهم في تقديم بحوث المؤتمر أساتذة متخصصين من بعض كليات الفنون الجميلة العراقية وقد قدمت الكثير من التوصيات التي ستتم مناقشتها في مجلس الجامعة واقرارها وإرسالها إلى المسؤولين عن الحركة المسرحية والفنية في العراق للأخذ بها .
 والجدير بالذكر أن كلية الفنون الجميلة في جامعة الموصل قد فتحت  أواخر سنة 1994 والتحقت  الوجبة الأولى من الطلبة للدراسة فيها للسنة الدراسية  (1995-1996) في قسمي "الفنون التشكيلية " و" الفنون المسرحية"  ،و تمنح الكلية خريجيها شهادة البكالوريوس في اختصاص الفنون التشكيلية ( الرسم ) وكذلك في اختصاص الفنون المسرحية (تمثيل). ومدة الدراسة فيها (4) سنوات . يتلقى الطالب ضمن المرحلة الأولى قسم الفنون التشكيلية فضلاً عن مفردات الرسم بعض المبادئ الأساسية في اختصاصي الفخار والنحت بوصفهما من بين الفنون الأساسية التي يتضمنها الفن التشكيلي، فيما يتلقى الطلبة في قسم الفنون المسرحية المعارف في مجال التمثيل والإخراج والتقنيات المسرحية واللياقة البدنية . وتستقبل الكلية خريجي الدراسة الإعدادية ( علمي – أدبي ) والمهنية( تجارة- صناعة ) ومعهد الفنـون الجميلة ، وتتبع الكلية نظام القبول الخاص عن طريق التقديم المباشر وعلى أساس المقابلة وإجراء الاختبار اللازم لكل متقدم وتؤهل الكلية خريجها للعمل في المجال الفني أو في دوائر الدولة ذات العلاقة بهذا الاختصاص.
تحية لكلية الفنون الجميلة ولعميدها الصديق الدكتور حامد إبراهيم الراشدي ولكادرها التدريسي ولكل منتسبيها والى مزيد من التألق والإبداع خدمة لحركة الثقافة المسرحية والتشكيلية والفنية في عراقنا الناهض .